أهلا بكم

على هذه الصفحة نثير التساؤلات ،، ونفكر ،، ولا نعرف حدوداً للتوقف

آخر الأخبار

حكمة اليوم

اشترك في القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني

ابحث

مايو 01، 2015

أيهما أصدق، عيني أم الكاميرا ؟!



كنتُ ماشياً في شارع فرعي جميل؛ الرصيف كان نظيفا تماماً، وعلى كتفه الأيمن نمت أزهار يانعة في حوض واسع منسق بعناية، تحف به الفراشات، وعلى غصن شجيرة "الجاكاراندا" كانت تقف "قُـــبّرة". أذهلني المنظر لشدة جماله، وعلى الفور تناولتُ هاتفي الذكي، وركزت العدسة لتصوير المشهد، تأملت الصورة بشغف، ويا لدهشتي .. لم تكن في الصورة أية قُبّرة، ولا حتى فراشات .. كان رجلا ستينيا نحيلاً يحمل في يمينه مكنسة، وفي يسراه مجرود بلاستيكي وهو يهمُّ بالتقاط منديل رماه أحدهم من نافذة سيارة مسرعة مرت بالمكان .. 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

الكاتب

م. عبد الغني سلامه

فلسطين

أحدث الادراجات

كاريكاتير اليوم

احصاءات العالم

احصاءات العالم

عدد الزوار