أهلا بكم

على هذه الصفحة نثير التساؤلات ،، ونفكر ،، ولا نعرف حدوداً للتوقف

آخر الأخبار

حكمة اليوم

اشترك في القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني

ابحث

أبريل 28، 2015

توفيق

لا أحد يعلم على وجه اليقين عن ماذا يبحث توفيق، منذ عشرين سنة أو أكثر، وهو يذرع يومياً المسافة بين دير عمار ورام الله، عشرين ميلا في الذهاب ومثلها في الإياب، غير عابئٍ بشمس الصيف الحارقة، ولا بأمطار الشتاء .. يصل رام الله قبيل الظهر، يشتري نسخة من جريدة الأيام، ثم يعود .. بعد أن ينال منه التعب يؤشر للسيارات، ينظرون إليه باستغراب وعدم اكتراث، ونادرا ما يقله أحدهم ليختصر عليه بضعة أميال، ثم يتركه يمضي غارقا في صمته ..
قيل أنه انزوى على نفسه بعد هزيمته في قصة حب عنيفة، وقيل أن ذاكرته تشوشت بعد تعرضه للتعذيب، قديما قيل عنه الكثير، اليوم لا أحد يلتفت إليه .. سألته ذات مرة: إلى أين أنت ذاهب ؟ وعن ماذا تبحث ؟؟ أجاب بكلمات مقتضبة .. مستعجل، عندي دوام ..
يشاهده المارة يوميا يجلس على قارعة الطريق، يستريح من تعب المسير، ويطالع الجريدة .. هل ينتظر خبرا معينا ؟! أم يبحث عن صورة لحبيبته لعل الجريدة تنشرها عن طريق الخطأ ؟! أم تراه يسخر من شعارات السياسيين ووعودهم ؟! ربما يسخر من الدنيا بأسرها، وربما يتألم منها، ولا يجد من يسمع أنينه ..


0 التعليقات:

إرسال تعليق

الكاتب

م. عبد الغني سلامه

فلسطين

أحدث الادراجات

كاريكاتير اليوم

احصاءات العالم

احصاءات العالم

عدد الزوار