أهلا بكم

على هذه الصفحة نثير التساؤلات ،، ونفكر ،، ولا نعرف حدوداً للتوقف

آخر الأخبار

حكمة اليوم

اشترك في القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني

ابحث

نوفمبر 29، 2013

وما زالت الأرض تكشف أسرارها


منذ اكتشاف النار، وحتى هبوط أول مركبة فضائية على سطح المريخ، والأرض ما زالت تُحدِّث أخبارها، وتُواصل كشف أسرارها. وطوال هذا الزمن الممتد، والإنسان قائد هذه المغامرة وبطلها. كان غروره في كل حقبة يخيل له أنه وصل الذروة، لكن فضوله من جهة أخرى كان يفتح له في كل مرة آفاقا جديدة، ومختلفة، وغير متوقعة.
في البدايات السحيقة الموغلة في القِدم كان الإنسان رمّيا، فهو بلا مخالب ولا أنياب، وسرعته وقوته تعد الأضعف بين سائر الوحوش التي كانت تحيط به، فاخترع الصيد، ولما أدرك أن الصيد يتطلب تعاونا، اخترع الكلام. ولكن، هل كان يتوقع أن تلك الأصوات الغريبة التي كان يصدرها ستتطور إلى مئات اللغات، وستصبح شِعرا وأغنيات ؟
هل كان يدرك أن مائدته التي كانت إما لحما نيئا أو مقددا أو مشويا، إلى جانب بعض الثمار المنتقاة بعشوائية ستضم بعد زمن قائمة من الأطعمة لها أول وليس لها آخر ؟ هل كان بإمكانه أن يتخيل البيتزا والمعكرونة والهمبرغر ؟
هل كان يتوقع وهو يضرب بفأسه الحجري حجرا آخر وينقش عليه أسماء الملوك والحروب، أنه سيضرب في يوم ما بأنامله الناعمة لوحا رقيقا اسمه الكيبورد ؟ وحتى عندما اخترع أول حاسوب، هل توقع بأن حجمه سيتقلص من حجم الغرفة إلى رقائق أصغر من علبة الكبريت ؟
هل علم الإنسان وهو يصك سبائك البرونز، أنه هناك معدنا أصلب اسمه الحديد سيصهره سيوفا بعد قرون قليلة ؟ وأن الطبيعة تخبئ له الألمنيوم والبلاستيك وألياف الكربون ؟ وأن الرمل ممكن أن يتحول إلى زجاج ؟ وأن طاقة الشمس ستتحول إلى كهرباء ؟ وحزمة الضوء تصبح إشعاع ليزر ؟ وأن مضارب خيامه ستصبح مدنا ضخمة بيوتها تناطح السحاب ؟
هل حلم "ابن فرناس" وهو يطير بجناحين بدائيين أن صاروخا سيحمل رجلاً اسمه "أرمسترونغ" ويحط بهم فوق سطح القمر ؟ وهل توقع "مندل" وهو يربي فاصوليته أنها تخبئ سراً عظيما اسمه DNA ؟ هل توقع "أديسون" أن مصباحه الصغير سيضيء كوكب الأرض بأكمله ؟ هل توقع "موريس" وهو يصنع تلغرافه، لينقل الأخبار بين المدن، أن "هيرتس" سيكتشف من بعده أهم أسرار الطبيعة: الموجات الكهرومغناطيسية، التي ستحمل الكلام والصور والأخبار وتطوف بها أرجاء الأرض قبل أن يرتد إليك طرفك ؟ وهل أدرك "إينشتاين" حين قدم نظريته النسبية أنها ستتحول إلى قنبلة ذرية فتاكة ؟ وهل تنبأ "جاليليو" وهو يصوب تلسكوبه نحو المشتري، معتقدا أنه آخر الكون،  أن "هابل" سيفتح لنا نافذة تطل على مائة مليار مجرة ؟ هل توقع "التدمريون" أن ساعتهم الرملية ستصبح مجرد تحفة، ليحل محلها ساعات رقمية، وكاميرات رقمية، وحواسيب محمولة، وهواتف ذكية، وآي باد، وتابليت، وإكس بوكس ؟
هل كنا نتوقع أن ليفا زجاجيا أرق من الشعرة بإمكانه أن يحمل مئات الآلاف من الرسائل والصور الرقمية ؟ كنا نستشعر بالهواء والنسيم العليل، ولكن هل كنا نتوقع أنه بإمكانه أن يحمل الأصوات والصور والأفلام والموجات والإشعاعات ؟ كنا نرى ألواح الزجاج الشفافة، ونظن أنها لا تصلح إلا للشبابيك، هل كنا نظن أن بمقدروها أن تتحول إلى لوحات ذكية بقدرات خارقة ؟
حين كنا ننقل الرسائل مع الحمام الزاجل، هل كان بمقدورنا أن نتخيل شيئا اسمه الفيسبوك ؟ هل كانت "كليوباترا" تحلم  بمستحضرات "ماكس فاكتور" ؟ هل كان بمقدور "أبو سفيان" أن يتخيل اتفاقية "الجات"، ونقل الأموال عبر "الويسترن يونيون" ؟ هل كان بمقدور "صلاح الدين" أن يصدق أن سيوفه وقلاعه لن تصمد أمام كبسة زر يطلقها رعديد من غرفة مكيفة في الجهة المقابلة من الأرض ؟
رغم كل هذا التقدم، ما زال الإنسان يوظف العلم للربح، والاختراعات للتدمير، الحرب كانت أول شيء اخترعه الإنسان، وظلت هاجسه وكابوسه، فخاض ما لا حصر له من الحروب والمعارك، وجرب كل أنواع الأسلحة، ولكنه حتى هذه اللحظة لم يجرب السلام .. السلام الذي يعم ربوع الأرض كلها.
هل بإمكاننا حاليا أن نتخيل ماذا يمكن للهندسة الوراثيةـ وتقنيات النانو ورقائق الكمبيوتر وثورة الاتصالات أن تفعل بنا بعد عشرين سنة، أو ألف عام ؟ ماذا يخفي عنا العلماء والمخترعون في "الناسا" و"ميكروسوفت" و "سامسونج" و"جوجل" و"سوني" ؟ والسؤال الاعتراضي: ماذا أعددنا للمستقبل ؟!
أيها العالم، إلى أين أنت ماضٍ بنا ؟ أيها العلم، متى ستلقي مرساتك في مينائك الأخير ؟ أيها المستقبل، ماذا تعد لنا من مفاجآت ؟ أيها الإنسان، منى ستدرك أنك مجرد ومضة من تاريخ الكون الطويل ؟ أيتها الأرض، يا أمنا الرؤوم، هل بقي في جعبتك الكثير من الأسرار ؟
قال تعالى: "علم الإنسان مالم يعلم". صدق الله العظيم


0 التعليقات:

إرسال تعليق

الكاتب

م. عبد الغني سلامه

فلسطين

أحدث الادراجات

كاريكاتير اليوم

احصاءات العالم

احصاءات العالم

عدد الزوار