أهلا بكم

على هذه الصفحة نثير التساؤلات ،، ونفكر ،، ولا نعرف حدوداً للتوقف

آخر الأخبار

حكمة اليوم

اشترك في القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني

ابحث

مايو 13، 2013

كزدورة عَ الرصيف



بعد أن لاحظ أبو محمد أن وزنه أخذ يزداد شهريا؛ قرر البدء بنظام حِمية، مع برنامج يومي للرياضة. وبالفعل توجه للسوق للبحث عن بعض الأنواع الخاصة من الحبوب والفاكهة والشوربات كما أوصى خبراء التغذية، وهناك عثر على بعضها، واستعاض عن الأشياء التي لم يجدها ببعض البدائل المتوفرة .. بعد بضعة أيام من المعاناة والجوع بدأ يشعر بالملل، وأخذت تنتابه موجات من الشوق والحنين للوجبات الدسمة، وصار حماسه للموضوع يخفت تدريجيا إلى أن عاد لسالف عهده، ورجع لمأكولاته الشهية، بدون حسابات للسعرات، ولا حرمان لما تشتهيه نفسه.

ومع ذلك، قرر الإبقاء على عادة الرياضة. لكن شقته صغيرة، ولا تتسع لأي جهاز رياضي، وبالكاد يمكنه القيام بداخلها بتمارين القرفصة والضغط. وتكررت الحالة؛ فبعد بضعة أيام من التعب والتدريب بدأ يضيق خناقه ويمل؛ فقرر أن ينقل رياضته للخارج؛ أي بالركض في الشوارع القريبة.

في اليوم الأول لبس بدلة الرياضة وخرج يهرول في الطريق المجاور، وبعد دقيقتين لمحه صديق قديم لم يره منذ عشر سنوات فسأله بقلق: خير أبو محمد ؟ شو في !؟ وبعد دقيقة أخرى أوقف جاره سيارته أمامه، وسأله بفضول: إذا مستعجل بوصلك بسيارتي ؟؟ علماً بأن جاره هذا لم يسبق له أن عرض عليه أي مساعدة، وبالكاد يقول له صباح الخير. وبعد ذلك، ظهر كل معارفه وأصدقائه دفعة واحدة، حتى أنه استغرب من أين أتته هذه الشهرة، وليت الأمر توقف عند السلام والكلام والسؤال عن الصحة؛ فقد أحاطته نظرات الريبة والإشفاق، وانهارت عليه التعليقات من كل جانب: شكلك ولا إله علاقة بالرياضة !! وين مفكر حالك ؟! هربان من مين ؟

في اليوم الثاني أراد استبدال الركض بالمشي، فقرر الخروج بصحبة العائلة؛ يتمشون على مهل، ويتمتعون بشمس العصارى .. المشكلة أن الرصيف لا يتسع لهم جميعا، ما يعني أن نصفهم سيمشي على الإسفلت، والنصف الآخر على الرصيف، شريطة أن يمشوا على شكل طابور حتى لا يسدوا الطريق على المارة، وبما أن طفله الصغير يتفوق بنشاطه على الكثير من فصائل القردة؛ فسيكون عُرضةً للسحق تحت عجلات سيارة مسرعة .. ومع ذلك واصلوا السير والأبوين على أعصابهم، وتحت إلحاح الأبناء توجهوا صوب المتنـزّه .. أثناء المسير اشترى الأولاد الآيس كريم، أما هو وزوجته فاشتروا كيسين من الترمس، وعند الوصول أحسّوا ببعض الجوع فتناولوا ساندويتشات، وشربوا العصائر والكولا ثم أقفلوا راجعين.

في اليوم التالي رغب أن يخرج بصحبة زوجته فقط، ليستنشقا الهواء الطلق، ويتجاذبا أطراف الحديث، فأمسكا بأيدي بعضهما كما لو أنهما ما زالا عاشقيْن .. وخلال "الكزدرة" كانا يضطران بين فينة وأخرى أن يتباعدا عن بعضهما بسبب الازدحام، أو أن يخفضا رأسيهما كلما مرّا تحت شجرة، أو لتغطية أنفيهما كلما اقتربا من حاوية نفايات، أو للتوقف قليلا للاحتماء من العواصف التي تخلّفها ورائها الشاحنات المسرعة، وبسبب الضجيج والزوامير وأصوات البريكات لم يتمكنا من التحدث .. وأخيرا وحتى لا تفسد الطلعة، دخلا "كوفي شوب" للاستراحة .. شربا وأكلا ثم عادا للبيت .. وفي طريق العودة اشتهت أم محمد قطعة شوكولاته وأصرت على أن يتقاسماها. وهكذا لليوم الثالث يفشل أبو محمد في حميته الرياضية.

في اليوم التالي اقترحت عليه أم محمد أن يتمشيا قرب بيت أهلها، حيث هناك الحي هادئ، والشوارع نظيفة، والأرصفة واسعة، وبالفعل استقلا تاكسي ونزلا في أول الشارع، وبعد قرابة الساعة مشياً على الأقدام وصلا البيت منهكين، استقبلتهما الحماة بكرم غير معهود، وأصرت أن يتناولا العشاء، (عملتلكم مقلوبة مخصوص)، وبعد العشاء الحلويات والمرطبات ..

بعد مسلسل الفشل هذا، قرر أبو محمد أن يمارس رياضة المشي منفردا .. لبسَ نظارته الشمسية السوداء على أمل أن لا يتعرف عليه أحد، ووضع هاتفه النقال في جيبه، والسماعات في إذنيه، كانت الأغاني تصدح .. وهو مسرور ومبتهج .. والدماء والموسيقى تتدفقان في عروقه وتشعرانه بنشاط غير عادي .. فجأة رن هاتفه .. كانت زوجته على الخط الآخر: أبو محمد جيب معاك فلافل وخبز من الفرن. وبعد قليل اتصلت مرة ثانية: إذا بتلاقي ذرة طازة أو بليلة سخنة .. وفي اتصال ثالث: جيبلك بطيخة للعشا .. وتنساش الكولا .. هاني بدّه شاورما، وهنيّة جاي عبالها بوظة .. يعني لازم ترجع بسرعة.

أخيرا، اقتنع أبو محمد أن أرخص وأريح خيار متاح له هو الجلوس أمام التلفزيون .. مع كيس بزر وتسالي وشوية بطيخ .. وبلا ريجيم وبلا رياضة وبلا بطيخ ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق

الكاتب

م. عبد الغني سلامه

فلسطين

أحدث الادراجات

كاريكاتير اليوم

احصاءات العالم

احصاءات العالم

عدد الزوار