أهلا بكم

على هذه الصفحة نثير التساؤلات ،، ونفكر ،، ولا نعرف حدوداً للتوقف

آخر الأخبار

حكمة اليوم

اشترك في القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني

ابحث

فبراير 12، 2013

ثأر وانتقام



لمح من بعيد شبح رجل يتسلل خفية إلى بستانه، فحملق مستغربا ليتأكد، ثم وبسرعة البرق انسل إلى داخل البيت، وخرج خلال أقل من دقيقة حاملا عصاه، وقد أخفى سكينه في جيب معطفه .. ثم انطلق غاضبا، مزمجرا، يكاد يتفجر من الغيظ، وصار قلبه يخفق أسرع كلما اقترب منه، ولون وجهه يتلون بالأحمر، وهواجس القتل والضرب تدور في رأسه .. والأسئلة تتقافز في مخيلته وتستفزه .. كيف يجرؤ هذا الجبان أن يطأ أرضي !! والله لألقنه درسا قاسيا، هذا إذا نجا من بين يدي .. لأجعلنه عبرة لكل البلد .. ألم يتعلم هو وعشيرته من المرة الماضية !؟ حسنا .. هذه المرة ستكون القاضية، كان يتمتم ويتوعد والأدرينالين يتدفق في عروقه كالسيل العرم ..

قبل أن يصله بمائة متر، خفف قليلا من سرعته، وبدأ يخطط كيف يباغته، وهل يضربه بالعصا أولا، أم بالسكين ؟ وكيف سيتمكن منه قبل أن يلتفت .. وقبل أن يصله بعشرة أمتار، قرر أن يكون الهجوم بالسكين؛ فاستل خنجره وأخذ يمشي على هون، خطوةً خطوة .. وقبل أن يخطوا المتر الأخير استدار الرجل فجأة، فكانت المفاجأة كالصاعقة .. وإذا به أحد المستوطنين اليهود، يحمل خارطة بيد وبندقية في اليد الأخرى .. وهكذا وبنفس السرعة هدأ غضبه واستكان .. وبحركة خفيفة أعاد سكينه إلى جيبه قبل أن يراها المستوطن، وبابتسامة متلعثمة وكلمات مرتبكة أنهى الموقف، وعاد من حيث أتى يلعن الشيطان على تسرعه، ويحمد الله أن رآه قبل أن يطعنه .. وإلا حلت به وبأهله مصيبة .

0 التعليقات:

إرسال تعليق

الكاتب

م. عبد الغني سلامه

فلسطين

أحدث الادراجات

كاريكاتير اليوم

احصاءات العالم

احصاءات العالم

عدد الزوار