أهلا بكم

على هذه الصفحة نثير التساؤلات ،، ونفكر ،، ولا نعرف حدوداً للتوقف

آخر الأخبار

حكمة اليوم

اشترك في القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني

ابحث

مايو 23، 2012

مسيرة الحرية في جنوب إفريقيا العنصرية


خضعت جنوب إفريقيا لنظام فصل عنصري دام ثلاثة قرون، كان القرن الأخير منها الأشد وطأة والأكثر ظلما، عاش شعبها تلك الحقبة المظلمة في ظروف بائسة مجحفة، ربما كانت الأقل إنسانية على مدى التاريخ، وقد عانوا خلالها الذل والهوان كما لم يعاني شعب آخر. "روليهلاهلا"، واحد من أولئك الناس الذين عاشوا تلك المرحلة بكل تفاصيلها وقسوتها، رغم أنه من أصول ملكية إلا أنه كان طفلا فقيرا يذهب إلى مدرسته حافيا، وحينما منحته معلمته في الصف الأول الابتدائي اسما إنجليزيا يسهل لفظه (نيلسون) لم تكن تتوقع أنه سيصبح أشهر زعيم في العالم، بل أنه حين زُج به في السجن وحُكم عليه بالمؤبد – ورغم كل تفاؤله – لم يكن ليتوقع أنه سيخرج بعد ثلاثة عقود زعيما للقارة الإفريقية بأسرها، بل وأحد أهم رموز التحرر والنضال في القرن العشرين.
وفي تلك الليالي الحالكة التي قضاها في سجنه في جزيرة روبن، وحيدا في زنزانته بعيدا عن أعين الحراس، بدأ بكتابة مذكراته. وبعد أن أنجز جزءً كبيرا منها قسّمها إلى ثلاثة أجزاء وأخفاها على شكل لفافات في باحة السجن، تمهيدا لتهريبها للخارج،
إلا أن إدارة السجن كشفت الجزء الأهم والأكبر من تلك المذكرات وصادرتها، فيما نجت اللفافات الأخرى وشقّت طريقها للخارج. وبعد خروجه من السجن أكمل كتابتها مستعينا برفاقه الذين عاشوا معه تلك السنين الطويلة بحلوها ومرها، حتى خرجت على شكل كتاب يحمل عنوان "رحلتي الطويلة من أجل الحرية" في نحو 600 صفحة، وقد تُرجم إلى عشرات اللغات.

 
ما كتبه مانديلا لم يكن مجرد مذكرات شخصية لمناضل عاش ظروفا استثنائية وتغلب عليها وحسب، بل هو كتاب يؤرخ مسيرة شعب نال حريته بعد نضال مرير، وهو كتاب للحرية والنصر والمبادئ الأخلاقية، وهو لا يخص شعب جنوب إفريقيا وحدهم، بل لكل العالم؛ لأنه قصة كفاح إنساني تفيض بدروس التضحية والحكمة والنضج السياسي، وتُلهم كل مناضل من أجل الحرية والعدالة ورفع الظلم، وهي حكاية انتصار اللحم على السيف، وانبلاج النور من العتمة؛ لذا فإنها ستبعث الأمل في نفوس من تسرب اليأس إلى قلوبهم، وتؤكد على أن كل ليل مهما طال، حتماً سيتبعه فجر مشرق.
أثناء قراءتي "رحلتي الطويلة من أجل الحرية"، كنت ألاحظ أوجه التشابه في جوانب معينة بين نظام الأبارتهايد في جنوب إفريقيا وبين الاحتلال الإسرائيلي، والتشابه الآخر بين حزب المؤتمر الوطني الإفريقي وبين الحركة الوطنية الفلسطينية؛ فرغبت بدراسة التجربة الإفريقية مع الأخذ بعين الاعتبار الاختلافات العديدة بين الحالتين، ليس لأن النزوع للحرية هو القاسم المشترك بين كل الشعوب الحية وحسب، بل لاعتقادي بأن حل القضية الفلسطينية لا بد وأن يستلهم الحل الذي انتهت إليه قضية جنوب أفريقيا، وأن يسترشد به، لأنه الحل الأكثر واقعية، وربما الأكثر إنسانية.
وأي قارئ لرحلة مانديلا الطويلة نحو الحرية، لا يملك إلا أن يُعجب بتواضع هذا القائد الأسطوري، وصِدقِهِ ونُبل أخلاقه، وثباته على مبادئه التي آمن بها، ونَذَر حياته لخدمتها، وأن يقف إجلالا واحتراما لهذا الزعيم الأممي الذي غير وجه التاريخ، وصار أباً للقارة الإفريقية .. إنه "نيلسون مانديلا".
مقدمة
تقع جمهورية جنوب إفريقيا في الطرف الجنوبي للقارة السمراء، يحدها محيطين وصحراء، مناخها معتدل وطبيعتها ساحرة، مساحتها 1.2  مليون كم2، تتوزع على تسعة أقاليم لكل إقليم منها سلطته التشريعية وحكومته ورئيس وزرائه، ولجنوب إفريقيا ثلاثة عواصم: "بريتوريا" العاصمة الإدارية، "كيب تاون" العاصمة التشريعية، "جوهانسبيرغ" العاصمة الاقتصادية.[1] وهي من الدول الأفريقية النادرة التي لم تشهد أي انقلاب عسكري على الحكم؛ حيث تُجرى الانتخابات فيها بصورة منتظمة، لكن أهمها تلك التي جرت في ربيع  1994، والتي أنهت نظام الفصل العنصري؛ الأمر الذي جعلها أهم قوة مؤثرة في المنطقة، بل واحدة من أكثر الديمقراطيات استقراراً في القارة الأفريقية. اقتصادها هو الأكبر والأكثر تطورا بين كل الدول الأفريقية، ولديها بنية تحتية حديثة، ومفاعل نووي، وشبكة مواصلات واسعة، وأكبر وأهم مناجم الذهب والماس في العالم، إلى جانب اليورانيوم والثروات المعدنية الأخرى، كما يوجد فيها أكبر عدد سكان ذوي أصول أوروبية في أفريقيا، وأكبر تجمع سكاني هندي خارج الهند، وأكبر مجتمع ملون من ذوي البشرة السمراء في أفريقيا، مما يجعلها من أكثر الدول تنوعاً في السكان في القارة الأفريقية.[2]
يتكون شعب جنوب أفريقيا من عناصر عديدة، يشكل مجموع (الملونين الآسيويين, والهنود, والسود الأفارقة) الأغلبية الساحقة من السكان (85%)، فيما يشكل البيض الأقلية؛ وهؤلاء ينحدرون من أصول أوروبية، هاجروا إلى جنوب أفريقيا أثناء احتلال هذه المنطقة، وقد جاؤوا من هولندا وألمانيا، وبريطانيا، وفرنسا، والبرتغال وشكّلوا من هذا الخليط قومية جديدة أطلقوا عليها مصطلح "الأفريكان"، وهم يتحدثون لغة مشتقة من الهولندية ممزوجة بكلمات ألمانية وإنجليزية تسمى اللغة الأفريكانية.

أما الإفريقيين سكان البلاد الأصليين (75% من السكان)، فهم مجموعات كبيرة من القبائل التي أتت من الشمال قبل نحو ألفي عام، ويدعون قبائل البانتو، أو "خوإي خوإي" لتمييزهم عن الأقوام الأولى (مجموعات الخويسان) وهم صيادون وجامعو ثمار استوطنوا البلاد قبل عشرات الآلاف من السنين. وقبائل البانتو - الذين مارسوا الزراعة والرعي - تتألف من مجموعتين رئيستين، الأولى مجموعة" نجوني"، والتي ينبثق عنها قبائل السوازي والكوسا، وشعب الزولو. والثانية مجموعة "تسونجا"، التي ينبثق عنها قبائل تسونجا، ورنجا وتسوا. وإلى جانب المجموعتين السابقتين هناك جماعات الفندا، والسوتو. أما العناصر الملونة فتشكَّلت من خليط نتج عن تزاوج بين "الهونتنوت" (وهم عنصر أفريقي) بالأوروبيين الأوائل، وخليط نتج عن تزاوج بين الآسيويين والأوروبيين. بينما تتكون العناصر الآسيوية من المهاجرين إلى جنوب أفريقيا الذين أتوا للعمل بالسخرة من المستعمرات البريطانية من ماليزيا والهند والباكستان؛ ولا عجب أن يحمل شعب جنوب إفريقيا المكون من هذا الخليط من الشعوب والثقافات لقب "أمة قوس قزح".[3]
يبلغ عدد السكان قرابة 50 مليون نسمة[4]، 80 % منهم يعتنقون الدين المسيحي، وهناك مجموعات أخرى من الهندوس والمسلمين واليهود، كما توجد أقلية ليس لها أية معتقدات دينية.[5] ونتيجة هذا التعدد والتنوع العرقي في السكان وتعدد لغات القبائل تبنت الدولة في دستور 1993 إحدى عشرة لغة رسمية، هي: الأفريكانية، الإنجليزية، نديبيلي، شمال سوتو، جنوب سوتو، سواتيه، أكسنت سونجا، سيستوانا، تشيفيندا، آيسي الكوسا، آيسي الزولو.[6]

مناخ البدايات الأولى
ما أن انحسر عصر الإقطاع عن أوروبا في أواخر القرون الوسطى، وتحسنت الأوضاع الاقتصادية نسبياً، وازداد النشاط التجاري حتى بدأ عصر الاكتشافات الجغرافية؛ فأتيحت الفرص أمام الدول ذات المنافذ السهلة على المحيط الأطلسي للقيام بفتوحات لمناطق جديدة فيما وراء البحار. قبل أن تكتشف أوروبا العالم الجديد، كان اهتمامها منصبا تجاه البلدان الآسيوية، وفي تلك الفترة كانت البورجوازية العربية (تحت الحكم العثماني) والبورجوازية التجارية الإيطالية (في البندقية ) تحتكران التجارة مع الشرق، وقد جعل هذا الوضع البرجوازية الإسبانية والبرتغالية تفكر بجدية في كشف طريق بحري يوصلها إلى جزر الهند الشرقية بالدوران حول إفريقيا، بعد أن أحست كل منهما بوطأة الاحتكار العربي- البندقي لهذه التجارة؛[7] وهكذا ومع نهاية القرن الخامس عشر وصل المستكشف البرتغالي "فاسكو دي جاما" إلى الهند عن طريق رأس الرجاء الصالح. لكن البرتغاليين لم يُظهروا حينها اهتماماً كبيرا بجنوب إفريقيا، لأنهم لم يعثروا فيها على معادن أو ثروات للإتجار بها، ووجدوا المناخ غير ملائم، وسكان البلاد غير ودودين.
وهكذا كانت شبه الجزيرة الأيبيرية (البرتغال وإسبانيا)، وبدرجة أقل منها إنكلترا وفرنسا، هي التي أطلقت الموجة الكبيرة من توسيع حكم الأوروبيين ومستوطناتهم فيما وراء البحار، فوصلت الأساطيل الإسبانية والبرتغالية إلى الأمريكيتين غربا، والصين واليابان شرقا مرورا بإفريقيا. وكان وصول التجّار والإرساليات التبشيرية بمثابة الخطوة الأولى للاستعمار، حيث يتبعه إنشاء شركات، أو الادعاء بفرض الحماية، ثم يبدأ الاستيلاء على الأراضي الجديدة، واستيطانها وتحويلها إلى مستعمرات زراعية.
بعد الضعف الذي أصاب البرتغاليين وهزيمتهم على يد الإسبان (1580)، توجه الهولنديون إلى الجنوب الإفريقي، وخلال هذه الفترة أسس الإنجليز شركة الهند الشرقية (1601)، ثم فعل الهولنديون الشيء نفسه بعد سنتين، بهدف تنشيط تجارتها مع المستعمرات الآسيوية، ولم يكن حينها خليج رأس الرجاء الصالح ذو قيمة تجارية بالنسبة للأوروبيين، لكنه كان مفيداً لتزويد السفن بالماء الصالح للشرب والمواد التموينية التي كانوا يحصلون عليها من السكان المحلين باستبدالها بالبضائع الأوروبية، ومع ذلك لم تكن إنجلترا حتى ذلك الوقت تسعى لإلحاق خليج الكاب بمستعمراتها.
استغل الهولنديون الوضع فقرروا في عام 1652 إنشاء مستوطنة في الكاب، فأرسلت "شركة الهند الشرقية الهولندية" لهذا الغرض مجموعة من الأشخاص إلى هناك، يقودهم المغامر الهولندي "جان فان ريبيك"؛ وكان "ريبيك" يعمل في "شركة الهند الشرقية الهولندية" في إندونيسيا واليابان والهند الصينية. وعلى أثر قضية فساد أُتهم فيها بالمتاجرة لحسابه الشخصي رُحِّل إلى هولندا. وفي طريق العودة للوطن، رسا الأسطول الهولندي عند رأس الرجاء الصالح. وبعد أن قضى "ريبيك" بعض الوقت على الشاطئ للاستراحة والتموين، أصبح بعدها مقتنعاً بأن هذا البلد يمكن أن يموّن السفن العابرة والمحمَّلة بالمنتجات الطازجة بين هولندا والشرق الأقصى. وبعد رجوعه إلى هولندا، أقنع شركته بأفكاره فمنحته فرصة أخرى، وطلبت منه العودة إلى جنوب أفريقيا لينزل في "الكاب" حتى يضع أفكاره هناك موضع التنفيذ. وكانت التعليمات التي تلقاها أن يزرع بستان خضراوات، ويبني قلعة حماية، ويشتري بعض الأبقار من السكان المحليين. وبالفعل وصل "فان ريبيك" إلى "الكاب" في السابع من نيسان سنة 1652، وهو اليوم الذي ظلَّ السكان البيض - أثناء فترة الحكم العنصري - يحتفلون به كلحظة تاريخية مؤسِّسة في تاريخ البلد، فيما كان السود يلعنون هذا اليوم، ويعتبرونه يوم بِدْء استعمارهم وخسارتهم بلادهم وحريتهم لأكثر من ثلاثة قرون تالية من هذا اليوم.[8]
ومنذ وصوله بدأ العمل بجهد ومثابرة، وتغلب على العديد من الصعاب؛ فأنشأ محطة خاصة لتزويد السفن بالطعام والمياه.[9] وعندما وجد "ريبيك" أن القوى العاملة المحلية غير كافية، أخذ باستيراد العمال المستعبدين، من الهند وإندونيسيا، ومن داخل إفريقيا، ووفر ذلك للمستوطنين الجدد عمالاً مهرة وغير مهرة. وبعد خمس سنوات قررت الشركة الهولندية السماح لمستخدميها القدماء (الهولنديين) بأن يصبحوا مواطنين أحرار، ليستقروا في المزارع ويعملوا فيها لأنفسهم. وهم الذين شكلوا أول مجموعة من فلاحي "البوير"، الذين ازداد عددهم بعد أن التحق بهم الكثيرون من الخدم الذين جاءوا من هولندا وألمانيا. ثم التحق بهم كثيرون ممن فرّوا إلى هولندا هرباً من المحاكمات الدينية التي كانت تجري في فرنسا، وقد استقر هؤلاء جميعا في الكاب.
فلاحـو البوير
في السنوات المائة والخمسون اللاحقة لنزول "ريبيك" أرض الكاب، تواصل قدوم المستوطنين الهولنديين، الذين تسللوا للبلاد شيئا فشيئا، واستولوا على خيرة الأراضي. وكان وصول هؤلاء "البوير" واستيطانهم في الأرض الجديدة تجربة مريرة وشديدة الوقع على السكان الأصليين؛ وقد أدرك شعب "الخوي خوي" أن بناء قلعة وقاعدة أساسية للشركة الهولندية يعني أن هؤلاء الغرباء ينوون الإقامة الدائمة، فبدأ الشعب الإفريقي برفض هذا التسرب الأوروبي، ورفض عمليات المقايضة معهم، وقاموا بمحاولاتهم عديدة للتصدي لهم،[10] إلا أنهم أخفقوا في ذلك، بسبب تفوق البيض التكنولوجي والعسكري من جهة، وبسبب ضعفهم وخلافاتهم الداخلية وحروبهم القبلية التي أدت إلى تفسخ مجتمعهم من جهة ثانية؛ إذ كان يقوم بعضهم ببيع اللحوم المتوافرة لديهم مقابل بضائع معينة كالنحاس والمشروبات والتبغ. فيما عاد بعضهم ممن باعوا جميع ماشيتهم إلى حياة الصيد، أو العمل خدماً لدى الهولنديين، وزاد ضعفهم بعدما نُكبوا بإصابتهم بوباء الجدري سنة 1713، بيد أن صيادي "الخويسان" استمروا في مقاومة توسع البِيض طوال القرن الثامن عشر.

كان توسع البيض سريعاً ودون ضابط خلال القرن الثامن عشر. وفي عام 1795 بلغوا مسافة 500 كم شمال كيب تاون، و800 كم شرقًا. ومن بين 60 ألفا كانوا يعيشون في المستعمرة، بلغ عدد البيض نحو 20 ألف.
في سياق النزاع بين بريطانيا وفرنسا أواخر القرن الثامن عشر، احتل نابليون هولندا، فاحتل الإنجليز الكاب عام 1795 كي يمنعوا الفرنسيين من السيطرة على رأس الرجاء الصالح، ولكن بعد سبع سنوات أعاد البريطانيون الكاب لهولندا، إلا أن هولندا لم تعد قادرة على منافسة بريطانيا على مستعمراتها؛ فأَرغمت بريطانيا هولندا على التنازل عن الكاب في مؤتمر "فينا"  1814 وحولتها لمستعمره بريطانية، وتم الاعتراف بسيطرة بريطانيا كلياً عليها، خاصة بعد أن هَزمت القوات البريطانية القبائل الإفريقية، وجلبت نحو خمسة آلاف بريطاني ليستقروا هناك، إلى جانب الهولنديين الأوائل.
في البداية رحب "البوير" بالتدخل البريطاني، لمساعدتهم في حروبهم ضد السكان الأفارقة، الذين أطلقوا عليهم (تهكما) اسم "الكافير"، ومع تدفق الآلاف من المستوطنون البريطانيين إلى الكاب، ومع الظلم الذي تعرض له "البوير"، وبسبب القرارات البريطانية التي فرضت اللغة الإنجليزية لغة رسمية بدلا من الأفريكانية، وألغت تجارة العبيد؛ استاء "البوير" من الحكم البريطاني، الأمر الذي جعلهم ينتقلون في الفترة 1836~1838 إلى الداخل مجبِرين القبائل الإفريقية على التخلي عن أراضيها، فاستوطنوا بمقاطعة الناتال. لكن البريطانيين تبعوهم إلى هناك، وأرغموهم على الهجرة؛ فرحلوا إلى حوض الأورانج والترانسفال. بيد أنه بعد اكتشاف الماس في الأورانج والذهب في الترانسفال قررت بريطانيا طرد "البوير" منها والاستيلاء عليها.
وهذا النزوح الجماعي للبوير من "الكاب" إلى داخل البلاد كان هدفه أيضا البحث عن أراض جديدة بغية الاستقلال بأنفسهم، حيث كانت الهجرة الجماعية الوسيلة التي يحتل بها "البوير" أراضي جنوب إفريقيا. وفي تلك الفترة أسس المهاجرون "البوير" حكومة في إقليم "ناتال"، وعلى إثر ذلك دارت معارك حامية بينهم وبين قبائل الزولو انتهت بهزيمة الزولو في معركة نهر الدم. لكن بريطانيا أرسلت جيوشها إلى ناتال عام 1842 لضم حكومة البوير، إلى مستعمراتها، وبعد خمسة سنوات ضمت مستعمرة "الأورانج".
في ذلك القرن (التاسع عشر) انتشرت الصراعات والقلاقل في عموم جنوب إفريقيا، وقد أدت المنافسة على التجارة والموارد إلى إذكاء نار الحرب بين قبائل السوتو والتسوانا المقيمين في تلك المنطقة. في هذه الأثناء ظهر ملك الزولو "شاكا" الذي أسس حكماً عسكرياً مركزياً، وقضى على عدد من قبائل السوتو والتسوانا الصغيرة. غير أن الزعيم القبلي "موشوشو" استطاع تكوين أمة جديدة من السوتو والتسوانا في المناطق الجبلية التي تعرف الآن بمملكة "ليسوتو".[11]
وبعد حروب مدمرة أواسط القرن التاسع عشر قللت بريطانيا من فرض نفوذها على جنوب إفريقيا، فاعترفت في عام 1852 بجمهورية البوير في الترانسفال، ثم اعترفت بعد عامين بجمهورية الأورانج ، لكن الصراع ظل قائما بين السكان الأصليين السوتو والزولو وبين المستوطنين "البوير".
وفي عام 1872 أصبحت مستعمرة الكاب تتمتع بالحكم الذاتي داخل الإمبراطورية البريطانية، ثم ضمت بريطانيا الترانسفال إلى مستعمراتها عام 1877. وبعد سنتين في العام 1879 هزمت بريطانيا مملكة الزولو في الحرب الإنجليزية الزولوية. وفي العامين (1880 ~ 1881)  وقعت حرب البوير الأولى التي هَزَم فيها "بوير الترانسفال" بريطانيا. وبعد أقل من عشرين سنة وقعت حرب البوير الثانية (1899 ~ 1902) التي انهزم فيها البوير، وضمت بريطانيا إليها جمهوريتي الترانسفال وأورانج الحرة.
ونتيجة لاكتشاف الماس والذهب بعد عام 1870، حدثت ثورة اقتصادية حولت اقتصاد البلاد من الزراعة إلى التعدين. وقد ساعدت الأموال العائدة من هذه المعادن الثمينة في إحداث تنمية في شبكات المواصلات والاتصالات، وساعد الفحم الحجري على توفير الطاقة، وإنشاء المصانع، الأمر الذي أدى إلى ظهور المدن الكبيرة، ومن البديهي أن هذا التحول الصناعي سيؤدي إلى زيادة الطلب على العمال؛ ولأن السوق المحلي لم يكن كافيا لسد النقص في العمالة، اتـخذت الحكومة خطوات نحو توفير الأيدي العاملة، وذلك بجلْبها من خارج جنوب إفريقيا؛ من دول مثل موزمبيق والهند.[12]
حتى ذلك التاريخ كان البيض يعيشون في مستعمراتهم والسود في ممالكهم في مناطق معزولة، مع مناوشات وحروب تقع بينهم بين الفينة والأخرى، ولكن في العام 1883 ترأس جنوب إفريقيا قائد بويري ذو حماس ديني اسمه "بول كروجر" فقام بضم بعض ممالك السود إلى مستعمرات البيض، لهدفين هما: التبشير بالمسيحية، والحصول على الأيدي العاملة الرخيصة. ثم تسارعت عمليات الضم تحت ضغط التجار وأصحاب المناجم والمبشرين من جهة، وسعي المزارعين البيض والمضاربين في الأراضي للحصول على الأراضي المملوكة للسود من جهة ثانية. ثم قرر البريطانيون جعل جنوب إفريقيا ولايات متحدة؛ فقاموا بضم ومصادرة معظم أراضي السود، وأتموا ذلك عام 1898.[13]
حاولت بريطانيا بسط سلطاتها على جمهوريتي البوير في ولاية الأورانج الحرة والترانسفال. لكن البوير قاوموا المساعي البريطانية، ونشبت عدة حروب بينهما، حتى تمكنت بريطانيا من ضم الترانسفال وولاية الأورانج الحرة إلى مستعمراتها عام 1902، وكان من نتائج هزيمة "البوير" أمام البريطانيين أن اشتد العداء بينهما. كذلك أصيب السكان السود بخيبة أمل؛ إذ ظنوا أنهم سيحصلون على حقوقهم المدنية من بريطانيا بعد انتصارها على "البوير"، لكنَّ شيئًا من ذلك لم يحدث.

بعد ذلك منحت بريطانيا كل من الترانسفال وولاية الأورانج الحرة حكمًا ذاتيًا (1906 ~ 1907) مع حصر حق الانتخاب علي البِيض فقط، كخطوة أولى في اتجاه قيام اتحاد جنوب إفريقيا المكون حينها من كل من (الترانسفال، الكاب، الناتال، أورانج). وبعد سنتين اجتمع ممثلو المستعمرات لصياغة دستور الاتحاد، وتم تكوين "اتحاد جنوب إفريقيا" في 31 أيار عام 1910، وأصبحت المستعمرات محافظات أو مقاطعات في الاتحاد الجديد. فيما حُرم السود من كافة حقوقهم المدنية في كل المقاطعات، عدا مقاطعة الكاب.

عصر التفرقة العنصرية

عرفت البشرية على مدى تاريخها الطويل نماذج عديدة من الأنظمة الاستبدادية التي مارست فيها النخب الحاكمة أسوأ أشكال الظلم والفساد، وانتهاك آدمية الآخرين. لعل من بين أسوأ هذه النماذج ما عرفته جنوب إفريقيا في القرون الثلاث الأخيرة؛ وبالذات في عهد الحزب الوطني الذي بدأ قبيل منتصف القرن العشرين وامتد حتى شارف على نهايته؛ فطوال هذا العهد البائس كانت أغلبية السكان من السود الأفارقة والهنود والملونين يخضعون لنظام فصل عنصري لم يعرف التاريخ مثيلا لبشاعته؛ إذْ كانوا محرومين من كافة حقوقهم الطبيعية والمدنية، يعيشون كالعبيد، في ظروف تفتقر لأبسط الشروط الإنسانية.
ولعل أبلغ وصف لتلك المرحلة جاء على لسان الزعيم القبلي "جويي" حين كان يسرد على مسمع "مانديلا" عندما كان فتى يانعا حكاية إفريقيا، فقال: "كنا قبائل الكوسا والزولو والتيمبو والبوندو نعيش أخوة في سلام واستقرار، إلى أن أتى الرجل الأبيض من وراء البحار بأسلحة تلفظ النيران، فقضى على ألفتنا وشتّت شملنا، وفرّق بين قبائلنا".[14] وفي حفل ختّان "مانديلا" مع فتية آخرين، أضاف الزعيم "ماليجغيلي" مخاطبا الجموع: "أنظروا إلى أبنائنا الجالسين أمامنا، إنهم شباب تبدو على وجوههم علامات الصحة والوسامة، إنهم زهرة القبيلة، ومحط فخر شعبنا العريق، لقد خُتنوا بالأمس، ليصبحوا كما نعدُهم رجالا، ولكنني أقف أمامكم اليوم لأقول إنه وعد كاذب خادع، لا يمكن أن يتحقق؛ لأننا نحن "الكوسا" وجميع الشعوب السوداء في جنوب أفريقيا شعوب مهزومة، إننا عبيد في وطننا، نقيم على ترابه ولا نملكه، لا قوة لنا ولا سلطان في أراضٍ وُلدنا عليها، ولا نتحكم بمصيرنا". وأضاف: "سيذهب هؤلاء الشبان إلى المدن ليعيشوا في الأكواخ الحقيرة، سيذهبون للعمل في مناجم الرجل الأبيض، ولن يرون الشمس أبدا، ولن يتنفسوا إلا الهواء الملوث، حتى تتقطّع رئاهم وتُنهك أجسادهم، كل هذا ليعيش الرجل الأبيض بنعيم ورخاء". وفي الختام قال بنبرة حزينة: "إن الهدايا التي قدمناها لهؤلاء الشبان اليوم لا تساوي شيئا، لأننا نعجز عن تقديم تلك الهدية الكبرى والأهم: الحرية والاستقلال. إني أعلم أن الإله "قاماتا" بصير بكل شيء، وأن عينيه لا تنام، غير أنه يساورني الشك أنه قد غلبه النعاس، وإني أرجو أن يعجّل الإله بموتي كي ألقاه وأوقظه من سباته، وأخبره أن أبناء شعبنا يحتضرون".[15]

هكذا كان حال الإفريقيين لزمن طويل؛ حيث كان البوير يستولون على الأراضي ويضطهدون السكان، ولكن هذا الحال سيزداد بؤسا بعد تأسيس "اتحاد جنوب إفريقيا"؛ حيث أخذت جنوب إفريقيا تتبنى مجموعة من القوانين التي تنطوي على تفرقة عنصرية؛ ففي عام 1913 صدر قانون ملكية الأراضي وحيازتها، فخُصص للسود 7.3 % فقط من المساحة الكلية لجنوب أفريقيا كي يمتلكوها، دون أن يكون لهم الحق في امتلاك ولو شبر واحد من الأرض خارج هذه النسبة.

وفي عام 1925 جعلت حكومة الميثاق العنصرية اللغة "الأفريكانية" اللغة الرسمية بدلاً من الهولندية. وحصل رئيس الوزراء على الحكم الذاتي لجنوب إفريقيا، ثم الاستقلال التام عن بريطانيا عام 1931، وأصبحت جنوب إفريقيا عضواً في الكومنولث.[16] وبدأ رئيس الوزراء بفرض قوانين أشد صرامة، لتحقيق المزيد من الفصل العنصري.

وفي العام 1948 تم انتخاب الحزب الوطني البويري للحكم (حزب البيض)؛ فأخذ بتطبيق سياسة "الأبارتهايد"، أي التفرقة العنصرية بشكل رسمي وعلني. وعن هذه السياسة كتب مانديلا: "وتقوم هذه السياسة على نظام جائر يعتمد تقنين القوانين والأنظمة التي وَضَعت الإنسان الإفريقي في مرتبة أقل من مرتبة الإنسان الأبيض". ومنذ ذلك التاريخ بدأ الحزب الوطني بتطبيق هذه السياسة علنا وبدون مواربة؛ بعد أن أضفى الشرعية القانونية على ما ظلَّ أمرا واقعا لعدة قرون، وتعزيز الفصل بين الأعراق التي كانت تُمارَس بشكل عشوائي في الفترة السابقة، ودمجه في نظام واحد؛ نظام وصفه مانديلا بأنه: "شيطاني، شرير في طبيعته، بعيدا في مداه، ذي قبضة حديدية لا مجال للفرار منها".
ويضيف مانديلا في مذكراته: "تقوم سياسة التفريق العنصري على أفضلية البيض المطلقة على الإفريقيين والملونين والهنود، وهدف هذه السياسة - والتي هي عماد إيديولوجية الحزب الوطني - ترسيخ سيادة البيض على جنوب إفريقيا للأبد، وقد تلقت دعما من قبل الكنيسة الإصلاحية الهولندية، حيث زودت الكنيسة التفرقة العنصرية أسسها الدينية؛ خاصة عندما اعتبرت "البيض" هم شعب الله المختار، وأن "السود" ما هم إلا جنس العبيد الذين وُجدوا لخدمة الرجل الأبيض. وهكذا صارت التفرقة العنصرية من وجهة نظر الأفريكان جزء من التعاليم الدينية الكنسية".[17]

وبناء على سياسة التمييز العنصري، مُنع السود من العمل إلا في أعمال محددة، ومُنعوا أيضا من حق الانتخاب، وحق الملكية، وحق استخدام المرافق العامة كالحدائق والمطاعم ووسائط النقل، وكان مفروضا عليهم حمل بطاقاتهم الشخصية، والحصول على تراخيص خاصة للتنقل، من أجل الحد من تحركاتهم .. وعن طبيعة تلك القوانين وأثرها المدمر على السكان كتب مانديلا: "كان التنقل بالنسبة للمواطنين الإفريقيين عملية معقدة جدا؛ إذْ كان يتحتم على كل من تجاوز السادسة عشرة من عمره أن يحمل بطاقة تعريف خاصة به، وعليه أن يبرزها لأي شرطي أو موظف حكومي، وإلا سيتعرض للاعتقال، أو دفع غرامة، وكانت تلك البطاقات تحتوي على معلومات تفصيلية كثيرة، وتُجدد شهريا من قبل رب العمل".[18]

ويضيف مانديلا: "كان من الصعب جدا على الإفريقيين استخدام المباني الحكومية أو المرافق العامة؛ فقد كان الدخول من الباب المخصص للبيض جريمة، وكان ركوب الحافلة المخصصة للبيض جريمة، والشرب من الحنفية المخصصة للبيض جريمة، والمشي على شط البحر المخصص للبيض جريمة، والخروج للشارع بعد الحادية عشر ليلاً جريمة، وكان عدم ملكية تصريح مرور جريمة، أو وجود نقص أو خطأ في التصريح جريمة، وكانت البطالة جريمة، والعمل في وظائف معينة جريمة، والإقامة في أماكن محددة جريمة، والتشرد جريمة".
وحيث أن مانديلا كان محاميا، (وهذا بحد ذاته كان أمرا غريبا وشاذا)، فقد كان يمر عليه الكثير من القضايا والمظالم التي يتعرض لها مواطنوه السود؛ فكتب عن جزء منها في مذكراته: "كنا نستقبل رجالا كبار السن، طُردوا من أراض ظل أجدادهم يزرعونها على مدى أجيال، وسيدات طُردن من أعمالهن، أو طُلب منهن دفع غرامات باهظة، وعائلات عاشت في بيوتها منذ زمن طويل ثم طردوا منها لأنها أصبحت قريبة من أحياء البيض، فضلا عما يتعرض له الأفريقيون من معاناة وإذلال وإهانات بشكل يومي".[19]
ويصف مانديلا معاناة الإفريقي التي تبدأ منذ لحظة ولادته: "الإفريقي يُولد في مستشفى خاص بالسود، ويتنقل بحافلات خاصة بالسود، ويسكن في أحياء خاصة بالسود، ويُمنع من دخول أحياء البيض، وهو مُعرَّض للتوقيف والمساءلة في أي لحظة، وصارت حياته مكبلة بالقوانين العنصرية التي تحد من حركته، وتعيق نموه، وتثقل على كاهله، وتنغص عليه حياته".[20]
وبعد سنتين من تولي الحزب الوطني الحكم، صدر قانون التسجيل السكاني، وقانون مناطق المجموعات العرقية، وهما اللذان شكّلا حجر الأساس في سياسة التمييز العنصري؛ حيث تم تقسيم السكان إلى مجموعات وفق الاعتبارات العنصرية. وهكذا صار الانتماء العرقي هو المعيار الوحيد في جنوب إفريقيا. ونتيجة لقانون التسجيل السكاني الجائر ومعاييره العشوائية اللامنطقية التي اتبعت للتفريق بين السود والملونين والبيض والهنود ظهرت حالات مأساوية داخل الأسرة الواحدة، حيث فُرقت عائلات بأكملها بناء على مسحة لون البشرة، ودرجة سمارها أو بياضها، وأصبح تجعد الشعر وحجم الشفة يحدد موقع إقامة كل فرد، ونوع العمل المسوح له مزاولته.
وفيما يخص قانون مناطق المجموعات العرقية؛ فقد نص على أن لكل فصيل عرقي الحق بالعمل والإقامة في أماكن محددة وخاصة بكل مجموعة، لا يجوز لهم الخروج منها أو ملكية أراض من خارجها، بينما يحق للبيض ضم أي مساحة من الأرض، بكل بساطة، بمجرد الإعلان عنها منطقة بيضاء. وبناء على هذا القانون فقد بدأت حقبة من الترحيل القسري لتجمعات سكانية للإفريقيين وقبائل ومدن وقرى بأكملها؛ حيث تُهجر تلك المجموعات عنوة وقصرا من أراضيها إلى مناطق أخرى، فقط لأن البيض اعترضوا على وجود سود بالقرب منهم، أو لأنهم رغبوا بضم تلك الأراضي.[21]
في بداية الخمسينات تبنت الحكومة خطة تنمية خاصة بمناطق السود، أسمتها خطة مناطق البانتو، أو البانتوستونات، وهي من بنات أفكار وزير شؤون السكان الأصليين؛ ومن ناحية أولى يهدف نظام البانتوستونات لامتصاص النقد العالمي لسياسات جنوب إفريقيا العنصرية، باعتبار أنه يوفر لكل مجموعة عرقية حريتها الخاصة، ومن ناحية ثانية يهدف لترسيخ التفرقة العنصرية وتأصيلها؛ فمناطق البانتوستونات – التي عُرفت أيضا باسم المحميات أو الكانتونات – عبارة عن مناطق عرقية منفصلة مخصصة للمواطنين الإفريقيين، هدفها تعزيز الأمر الواقع الذي تمتلك بمقتضاه الأقلية البيضاء 87% من الأرض فيما تمتلك الأغلبية 13% فقط، وكان الهدف من البانتوستونات أيضا منع وتعطيل فكرة الاندماج بين الأجناس والأعراق، والدفع إلى الأمام بدلا منها بسياسة التنمية المنفصلة للسود والبيض على أساس التمييز العنصري.[22] وفي العام 1959 أصدر البرلمان قانون تعزيز الحكم الذاتي للبانتو، الذي انبثقت عنه ثمانية مواطن عرقية من البانتوستونات، وكان ذلك أساس ما سمته الدولة Groot Apartheid، أي التفرقة العنصرية الشاملة.[23]
كان الهدف من إنشاء نظام المناطق العرقية المنفصلة بالإضافة إلى مصادرة الأراضي، تقييد حركة السكان لتسهيل مهمة السيطرة عليهم، ومنع التواصل فيما بينهم تنفيذا لسياسة "فرِّق تسُد"، وتمزيق أوصال البلاد جغرافيا وسكانيا، للحيلولة دون توحد الإفريقيين والهنود والملونين، وتعطيل إمكانية مطالبتهم بحق تقرير المصير؛ وبالتالي تكريس حكم الأقلية البيضاء. لكن مانديلا يعتبر أن الهدف من هذه الكانتونات هو "تكوين مستودعات ضخمة من الأيدي العاملة الرخيصة التي تحتاجها مصانع البِيض، ومن ناحية ثانية كانت الحكومة تسعى لهدف آخر غير معلن، هو تكوين طبقة اجتماعية من الإفريقيين تظل بحاجة البيض، وبالتالي التقليل من إقبال السود للانضمام لحزب المؤتمر الإفريقي، والعزوف عن المشاركة في النضال الوطني بشكل عام".[24]

الكفاح من أجل الحرية

بدأ كفاح الشعب الأفريقي لنيل حريته منذ أن وطأ "البوير" الهولنديين أرضهم قبل ثلاثة قرون، وامتد أيضا ضد المستوطنين البريطانيين الذين تنافسوا مع "البوير" على مصادرة الأراضي واستعباد السكان ونهب خيرات وثروات البلاد تمهيدا للاستحواذ على كل شيء، وإقامة دولة عنصرية. في البدايات كان الصراع بين السكان الأصليين الأفارقة والمستعمرين البِيض على الأراضي والمواشي، ثم صار كفاحا سياسيا لنيل الحرية وتقرير المصير وإقامة نظام ديمقراطي.
في السنوات الأولى لتكوين اتحاد جنوب إفريقيا، ظل التطور السياسي للسود بطيئاً، وفي العام 1909 اجتمعت مجموعة من الأحزاب السياسية للسود معلنة احتجاجها على عدم إشراك السود في حكم البلاد. وأرسلت الأحزاب وفداً إلى لندن للحصول على حقوقهم المشروعة، لكن دون جدوى. وفي عام 1911 وجّه الزعيم الإفريقي "بيكسلي إيساكا سيم" نداء إلى  جميع الأفارقة، دعاهم فيه إلى تناسي خلافات الماضي، وإلى الاتحاد معاً في منظمة وطنية واحدة، وقال: "نحن شعب واحد، هذه الانقسامات، والتنافس غير المشروع هي سبب كل المصائب التي نعيشها اليوم". وفي مطلع العام التالي 1912؛ اجتمع رؤساء وممثلين عن الشعب والمجتمعات الإفريقية، وممثلين عن منظمات كنسية وغيرهم من الشخصيات البارزة في مدينة "بلومفونتين"، وأعلنوا عن  تأسيس المؤتمر الوطني الأفريقي(African National Congress)  الذي نادى بمساواة السود بغيرهم، وذلك عن طريق الوسائل الدستورية، وقد حدد الإعلان أهداف المؤتمر الوطني الأفريقي(ANC)  المتمثلة بتوحيد الأفارقة جميعا ليكونوا شعبا واحدا، وبضرورة الدفاع عن حقوقهم وحرياتهم.[25]
ورغم أن السنة التي أعلن فيها عن تأسيسه شهدت مذبحة "بولهوك" البشعة، التي قُتل فيها مائة وثلاثة وثمانون من الفلاحين الأبرياء، إلا أن المؤتمر الوطني الإفريقي التزم بمنهج الحوار في تعامله مع السلطة العنصرية؛ واستمر يعتمد الحوار حتى استلام الحزب الوطني الحكم عام 1948؛ ولم يكن حتى ذلك التاريخ يتبنى الأساليب الكفاحية الأخرى، وكانت أطره التنظيمية غير فاعلة، وقاعدته الجماهيرية ضعيفة، إلا أنه كان الإطار الرئيسي والأهم في التعبير عن مطالب الشعب الإفريقي لنيل الحرية، إذ كان الحزب الشيوعي يضم في صفوفه أغلبية بيضاء, ومع ذلك أصدرت الحكومة قانون مكافحة الشيوعية في العام 1950، وكانت الحكومة تتذرع بهذا القانون لاعتقال أي شخص يناهض سياستها العنصرية؛ فتتهمه أنه شيوعي. وفي العام 1960 قامت بحظر نشاط حزب "المؤتمر الوطني الإفريقي"، وبقية الأحزاب السياسية المناهضة للنظام، وظلت الحكومات المتعاقبة تضرب بيد من حديد كل المعارضين لسياسة التمييز العنصري.
تصاعدت الاحتجاجات على سياسة الفصل العنصري في عقد الخمسينيات من القرن العشرين، وفي عام 1960 اندلعت مظاهرات عارمة بدعوة من حزب "المؤتمر القومي الإفريقي"، وأطلقت الشرطة الرصاص على المتظاهرين، فقتلت 69 مواطنا من السود.
وفي العام 1976 احتج طلاب المدارس السود في "سويتو" وهي من ضواحي "جوهانسبرغ" على سوء النظام التعليمي، وفرض تعليمهم اللغة الأفريكانية بدلا من الإنجليزية، فقاموا بتنظيم مظاهرات شعبية، سرعان ما تحولت إلى انتفاضة كبرى، لكن الأجهزة الأمنية تعاملت معها بمنتهى القسوة، وفتحت النار على المتظاهرين؛ فقتلت 23 شابا، وجرحت ما لا يقل عن 280 شخص.[26]
ومع تزايد الانتقادات العالمية لسياسة التمييز العنصري، اعتمدت جنوب إفريقيا في العام 1983 دستورًا جديدًا، لكن الدستور الجديد لم يمنح السود أي حقوق سياسية، ثم أرادت تلطيف عنصريتها بإنشاء برلمان ثلاثي يضم الهنود والملونين مع إبقاء حق النقض بيد البيض، لكنه هذا العرض قوبل بالرفض، مما أدى إلى تفاقم أعمال العنف في عموم البلاد. وفي تلك الفترة برزت حركات سياسية شعبية قوية ذات صلات بحزب المؤتمر الوطني الإفريقي، كان أهمها الجبهة الديمقراطية المتحدة UDF والتي اختارت "مانديلا" رئيسا فخريا لها، وقد تركز اهتمامها على تنسيق الاحتجاجات ضد الدستور العنصري الجديد، والاحتجاج على البرلمان الثلاثي (العنصري) لعام 1984، ولكن الجبهة سرعان ما أصبحت منظمة قوية ضمت تحت جناحيها ما يزيد عن ستمائة منظمة مناهضة للعنصرية من النقابات والجمعيات والاتحادات الطلابية.[27]

ومع تصاعد الاحتجاجات محليا، وترافقها مع حركة عالمية نشطة كان الهدف منها فضح ممارسات النظام العنصري؛ بدأت دول السوق الأوروبية ودول الكومنولث والولايات المتحدة منذ عام 1986 بتطبيق حظر تجاري لبعض السلع على جنوب إفريقيا، بالإضافة للحظر العسكري. وكان الهدف من تلك العقوبات إجبار حكومة جنوب إفريقيا على إلغاء سياسة التمييز العنصري.
وفي سبتمبر عام 1989 تنحي الرئيس "بوتا" عن الحكم بسبب مرضه، واختير "دو كليرك" خلفًا له. والذي في بداية عهده بادرت الحكومة لاتخاذ بعض الإصلاحات السياسية، فرفعت الحظر عن حزب "المؤتمر الوطني الإفريقي" وبقية الأحزاب التي كانت محظورة، وأطلقت سراح بعض السجناء السياسيين ومنهم "نيلسون مانديلا". ثم شرعت بحوار مع أحزاب المعارضة حول مستقبل البلاد. وفي عام 1991 أعلن "دو كليرك" عزمه على إلغاء ما تبقى من قوانين الفصل العنصري. كما أعلن عن نيته تكوين حكومة متعددة الأعراق، وعن حق جميع المواطنين في التصويت.

سمات وخصائص كفاح المؤتمر الوطني الإفريقي

كانت المهمة الأولى أمام المؤتمر الوطني الإفريقي هي إعادة الاعتبار لشخصية الإنسان الإفريقي التي محقتها سياسة التمييز العنصري؛ فقد أدت عقود طويلة من الذل والعبودية إلى فقدان الإفريقي ثقته بنفسه، خاصة وأنه كان يعيش ظروف الفقر والجهل والتهميش، بينما الرجل الأبيض ينعم بالرفاهية، ويسكن المدن العصرية، ويمتلك أحدث الأدوات والمخترعات، وأشد الأسلحة فتكا.
وقد عبّر عن هذا التوجه أحد قادة المؤتمر الوطني الإفريقي "ليمبيدي" الذي كان يمقت عقدة النقص التي يشعر بها السود، ويندد بما أسماه عبادة الغرب والأفكار الغربية وتأليهها، وكان يؤكد على أن الشعور بالنقص هو العائق الأكبر أمام التحرير، ويؤمن بأنه ينبغي على الإفريقيين تحسين صورتهم أمام أنفسهم في أذهانهم أولاً وقبل أي شيء. ومن أجل رفع معنويات مواطنيه كان يقول: "إن لون بشرتي جميل كجمال التربة السوداء في إفريقيا الأم". 
 
بعد حظر الأحزاب السياسية ومنعها من ممارسة أي نشاط (بعد مجزرة شاربفيل)، برزت "حركة الوعي بالهوية السوداء"، وقامت بدور هام لملء الفراغ الناشئ عن تغييب الأحزاب الكبرى عن الساحة، ولعبت دورا كبيرا في تعبئة قطاعات كبيرة من شباب المدن الأفارقة لمعارضين لنظام الفصل العنصري. وكانت هذه الحركة منهجا فلسفيا أكثر من كونها تنظيما حركيا، تقوم فلسفتها على أن تحرير السود أنفسَهم أولا من عقدة النقص المتأصلة في نفوسهم نتيجة ثلاثة قرون من سيطرة البيض هو المقدمة الضرورية لتحررهم من الظلم، وتخلصهم من نظام الفصل العنصري.[28] وقد شكلت أفكار "الوعي الذاتي" للأفارقة السود بداية محفزة  لما أصبح أيديولوجيا نضالية مؤثرة بصورة هائلة، في شحن الأجيال من قادة سياسيين، ناشطين، أكاديميين تقدميين ومصلحين اجتماعيين، وكان ذلك في مرحلة حاسمة من مراحل الكفاح التحرري.

وقد أتت جهود النضال في هذا الاتجاه أكُلها، وأثمرت عن جيل جديد مختلف، مؤمن بذاته، يتوق لنيل حريته، وتسري في عروقه دماء جديدة، ويعمل بذهنية إيجابية فاعلة، وقد بدأت الروح الإفريقية تدب في صفوفه، فيما تذوب الفوارق العرقية شيئا فشيئا، لتحل محلها الشخصية الإفريقية بمعناها الأشمل؛ فصار الأسْود يرى نفسه إفريقيا قبل أن يكون من الكوسا أو الزولو أو التسوانا. [29]
المهمة الثانية التي اضطلع بها حزب المؤتمر الوطني الإفريقي هي صهر التناقضات الموجودة في شعوب جنوب إفريقيا في بوتقة القومية الإفريقية، وقد آمن "ليمبيدي" بأهمية بث الروح القومية الإفريقية، فكتب مقالا تاريخيا بهذا الخصوص جاء فيه: "التاريخ المعاصر هو تاريخ القومية؛ وقد اختُبرت القومية في نضال الشعوب ولهيب المعارك، وأثبتت أنها العلاج الوحيد ضد التسلط الأجنبي وضد الاستعمار الحديث؛ ولهذا تسعى القوى الاستعمارية العظمى لإحباط كافة التيارات القومية عند الشعوب التي تخضع لاستعمارها، وقد شوهت الدعاية الاستعمارية القومية ووصفتها بالشيطان، أو بأنها ضيقة، وهمجية وغير متحضرة، وفي المقابل وصفت كل من يتماهى مع مشروعها الاستعماري، ومن يقدم لها الخدمات بأنه تقدمي وتحرري ومتحضر وواسع الأفق".
وقد رأى مانديلا أن هذه الكلمات لامست وترا حساسا لديه؛ فهو ممن عاش فترة الاستعمار البريطاني، وكان مع التوجهات التي ترى أن البيض متحضرين ومثقفين ومتفوقين، وكان منساقا باتجاه النخبة السوداء التي كانت تسعى السلطات لتشكيلها، وهي التي ستكون متساوقة تماما مع المشروع الاستعماري. لكن مانديلا تنبه لخطورة هذا التوجه، وآمن بأن الطريق الصحيح هو النضال تحت راية القومية الإفريقية.[30]
النضال الإفريقي لم يقتصر على أسلوب واحد، بل أخذ أكثر من شكل، وكان متصاعدا متراكما ومصمما في نفس الوقت؛ بالرغم مما أصابه من إخفاقات وتراجع، وبالرغم من قسوة ووحشية رد الحكومة العنصرية عليه؛ وقد شكَّلَ منهج الحوار مع الحكومة الركيزة الأولى في مسيرة الكفاح التحرري للمؤتمر الوطني الأفريقي؛ إذْ اتسم نضال المؤتمر الوطني الإفريقي في الفترة الأولى منذ تأسيسه عام 1912 وحتى استلام الحزب الوطني الحكم عام 1948؛ بالتزامه منهج الحوار في تعامله مع السلطة العنصرية؛ حيث آمنت قيادة المؤتمر آنذاك بإنسانية البيض في جنوب أفريقيا وإمكانية التغيير بالحوار، وأنه يمكن الوصول إلى تسوية عادلة عن طريق الإقناع؛ ولكن هذه القناعات تغيرت بعد أن كشف النظام عن جوهرة الاستيطاني اللاإنساني؛ حين واصل سياسة الاقتلاع والترحيل ضد الأفارقة السود ونزع ملكياتهم. ومع ذلك، لم تتخل قيادة المؤتمر الوطني الأفريقي عن السعي لإيجاد حلول من خلال الحوار. ولكن مع إضافة واستكمال استراتيجيات أخرى؛  هدفها الضغط  على النظام العنصري من أجل  الجلوس إلى طاولة المفاوضات.
مع زيادة انتهاكات حقوق السود، وبعد الإعلان عن الفصل العنصري سياسة رسمية للدولة؛ تداعت بعض القيادات الشابة التي رأت أن الحزب فقد روح المواجهة والقدرة على الصدام والتحدي، وأصبح معزولا عن الجماهير،[31] فقاموا بتأسيس رابطة شباب المؤتمر الوطني الأفريقي، وهي جناح تابع للحزب وامتداد له، كان من بين قادتها "نيلسون مانديلا"، "والتر سيسلو" و"أوليفر تامبو"، أخذوا يطالبون من داخل المؤتمر بتغييرات في الإستراتيجية، وارتأوا أن هناك حاجة لإتباع تكتيكات أكثر قوة وتأثيراً؛ كالدعوة للإضراب والعصيان المدني والمقاطعة وتحدي السلطات، وعدم الرضوخ لقوانين الدولة العنصرية. وبطبيعة الحال فإن مثل هذه الخطوات الاحتجاجية تتطلب أوسع مشاركة جماهيرية، وبالتالي كان على الحزب تقوية أطره التنظيمية وتفعيلها، والتقرب أكثر من الجماهير. وقد تم تبنى هذا النهج من قبل المؤتمر عام 1949، وهو العام الذي تلا استلام الحكم من قبل الحزب الوطني.[32]
ولما كان نظام الفصل العنصري يهدف إلى تكريس الفصل التام بين المجموعات العرقية المختلفة من خلال القوانين، بما فيها فرض قوانين وقيود صارمة على  الحركة والتنقل، وكذلك الترحيل الإجباري؛ فقد عمدت حملات التحدي إلى كسر قوانين وأنظمة الفصل العنصري؛[33] كطلب خدمات مكاتب البريد المخصصة لـ"البيض فقط"، واستخدام القطارات المخصصة للبيض، وكسر قوانين التنقل العنصرية، وقيام الهنود و"الملونين" والـمتطوعين البيض بدخول البلدات الأفريقية بدون الحصول على تصاريح. فضلا عن حملات الإضراب عن العمل. وأصبح النضال الشعبي المدني الركيزة الثانية للكفاح التحرري للمؤتمر الوطني الأفريقي.
في عام 1960 تم إطلاق حملات عصيان ضد قانون التنقل المعروف بِ"قانون المرور"؛ وفي آذار من نفس العام طلب المؤتمر القومي الإفريقي من الناس ترك تصاريحهم في البيوت والتجمع في مراكز الشرطة، حتى لو أدى الأمر إلى اعتقالهم، فبادرت الشرطة بفتح  النار على الحشود السلمية في "شاريفيل"،  وقتلت العشرات. هذا الحدث وضع نهاية  لطريقة الاحتجاج السلمي التي استمرت لعدة عقود من الزمن؛ حيث تم حظر المؤتمر الوطني الأفريقي (ANC) وحزب المؤتمر القومي الأفريقي ((PAC، كما تم اعتقال الآلاف من النشطاء.[34]
ومع أهمية الحوار والمقاومة المسلحة في محاصرة نظام الفصل العنصري؛ إلا أن هذه الأنماط من النضال الجماهيري الواسع شكّلت الركيزة الأكثر أهمية في النضال داخل البلاد؛ والتي عبرت عن نفسها في الحملات الشعبية التي قادها المؤتمر الوطني الأفريقي؛ مثل "حملة التحدي" ضد القوانين غير العادلة للخمسينيات. وكان أهم ما أنجزته الحركة الجماهيرية هو تشكيل الحركة الجماهيرية الديمقراطية (MDM)، التي تمكنت من إملاء الفراغ الناشئ عن حظر النشاطات والتشكيلات السياسية، بما فيها حظر نشاطات المؤتمر الوطني الأفريقي. وكان أهم ما حققته الحركة هو تجميع وتوحيد جميع التشكيلات المناهضة للأبارتهايد؛ بما فيها نقابات عمالية واتحادات تجارية، منظمات طلابية، منظمات نسوية، منظمات غير حكومية، مكونات مجتمع مدني، تشكيلات أكاديمية، وتشكيلات متعاطفة من قطاع الأعمال وغيرهم. وقد عملت جميع هذه التشكيلات تحت مظلة الجبهة الديمقراطية الموحدة (UDF) التي واصلت  الحملات  المنظمة ضد نظام الأبارتهايد، وكان من بينها "حملة المليون توقيع" التي تدين الفصل العنصري، مقاطعة الإيجار في"سويتو"، والإضراب عن الطعام لمدة يومين احتجاجا على استثناء المواطنين السود من المشاركة في الانتخابات البرلمانية.
وفي العام 1960، نجح مانديلا في إقناع قيادة المؤتمر الوطني الإفريقي بتبني خيار الكفاح المسلح، وتم الإعلان عن  تأسس الجناح المسلح للمؤتمر الوطني الأفريقي (أوفخنتو ويسيزوي) المعروف اختصارا "MK"، ويعني رمح الأمة. وكان هدفه الرئيسي مهاجمة وتخريب مواقع عسكرية وأهداف محددة دون إيقاع إصابات، ودون مهاجمة المدنيين.
وهكذا أصبحت المقاومة المسلحة الركيزة الثالثة للكفاح التحرري للمؤتمر الوطني الأفريقي، وقد اعتبر مانديلا تلك الخطوة بأنها حاسمة في تاريخ الحزب الذي ظل خمسين عاما يعتبر العمل السلمي ونبذ العنف من صميم سياسته بلا جدال أو نقاش. وأضاف: "سيكون الحزب من الآن فصاعدا تنظيما مختلفا؛ فقد وضعنا أقدامنا على طريق جديد تحفه المخاطر؛ إنه طريق العنف المنظم الذي ليس بمقدورنا أن نعلم نهايته، وقد أصدرنا تعليمات مشددة للمقاتلين بأنا لن نقبل بأي خسائر في الأرواح، فإذا لم تحقق الأعمال التخريبية النتائج التي نسعى إليها، فسوف ننتقل إلى المرحلة التالية وهي حرب العصابات. وكنّا نأمل أن أعمال من هذا القبيل سوف تجبر الحكومة على الجلوس حول مائدة المفاوضات".[35]
وفي تبنيه الكفاح المسلح كان الحزب متأثرا بأجواء تلك المرحلة في الستينات؛ إذْ بدأ الاستعمار ينكشف عن مناطق كثيرة من القارة السمراء، وبدأت العديد من الدول الإفريقية تنال استقلالها، وفي المناطق التي لم ينحسر عنها الاستعمار مثل جنوب غرب إفريقيا بدأ الكفاح المسلح ضده يتعاظم ويتزايد؛ ففي ناميبيا قامت منظمة "سوابو" بسلسلة من العمليات العسكرية، وكذلك تصاعدت المواجهات وحرب العصابات في الجنوب الشرقي في الموزمبيق، وزيمبابوي (روديسيا) حيث تحالف حزب زابو مع المؤتمر الوطني الإفريقي ضد حكم الأقلية البيضاء، وأيضا في الوسط في أنجولا.[36]
ومع أن الحزب تبنى الكفاح المسلح، إلا أنه ظل مؤمنا بالكفاح السلمي المدني؛ وفي ممارسته للعنف المسلح كان حريصا على تجنب القتل وسفك الدماء؛ وقد كان القس الجنوب إفريقي "دزموند توتو" يدعو إلى حل "لاعنفي" في الكفاح من أجل الحرية الذي نهض إليها السود في بلاده، على غرار غاندي ومارتن لوثر كنغ وستيفن بيكو، وكان يؤمن بأن القمع ينزع الإنسانية عن القامع بقدر ما ينزعها عن المقموع. وكان ينصح أصحابه دائما أن يصونوا كرامتهم، ويذكّرهم بأن لا أحد بمقدوره أن يسلبهم إياها. وفي جنازة الزعيم الطلابي "ستيفن بيكو" الذي قضى تحت التعذيب في إحدى مخافر الشرطة بجنوب إفريقيا العام 1977. كان أكثر من 30 ألف شخص حضروا تلك الجنازة، وينتابهم شعور بالحزن الممزوج بالغضب بالكاد استطاعوا كظمه. في ذلك اليوم حثهم القِس "توتو" على الغفران، كما كان يفعل مرات عديدة من قبل وكما فعل تكرارا من بعد؛ الغفران للشهداء وللخونة على حد سواء، فحث أصدقاء الفقيد على الصلاة من أجل قادة البلاد ومن أجل الشرطة، ولاسيما قوى الأمن وحراس السجن حتى يدركوا أنهم أيضا بشر. وقال توتو: "إني أسألكم أن تصلوا من أجل البيض في جنوب إفريقيا". ولذلك مُنح توتو جائزة نوبل للسلام العام 1984 تقديرا لكفاحه السلمي ضد التفرقة العنصرية.[37] كما كان قد منح من قبله زعيم المؤتمر الوطني الإفريقي "ألبرت جون لوتولي" جائزة نوبل للسلام عام 1960، وأيضا الزعيم مانديلا نال نفس الجائزة عام 1993.[38]
أما القائد "ستيفين بيكو" فقد كان يهدف لتغيير الوعي الأسود بجنوب أفريقيا، تبعاً لمقولته الشهيرة: "أقوى سلاح في يد المقهورين هو عقلهم ووعيهم". ومقولته أيضا: "لقد بدأنا مسعى للإنسانية الحقيقية، وفي مكان ما في الأفق البعيد، يمكننا أن نرى الجائزة المتألقة، دعونا نسير للأمام بشجاعة وتصميم، مستمدين القوة من محنتنا المشتركة ومن أخوّتنا، ومع مرور الوقت سنكون في وضع يمكننا فيه أن نمنح جنوب أفريقيا، لتكون هي الهدية الأعظم- بوجه أكثر إنسانية".[39] 
مع تواصل النداءات لحملات الدعم والمساندة الأممية من بقية العالم، ومع توسعها، وزيادة زخمها، تشكلت الركيزة الرابعة للكفاح، وهي مواصلة الجهود من أجل ممارسة ضغط  دولي على النظام عبر المقاطعة، وفرض العقوبات وسحب الاستثمارات، وهي الإستراتيجية التي بدأها حزب المؤتمر الوطني الأفريقي منذ وقت مبكر، حيث ناشد زعيم المؤتمر الإفريقي الشعب البريطاني عام 1959 لمقاطعة نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا. ومنذ تلك اللحظة فصاعدا؛ أرسل المؤتمر الوطني الأفريقي الوفود لإطلاع المجتمع الدولي على ممارسات نظام الفصل العنصري، والحاجة الضرورية لعزله ومقاطعته، وفرض عقوبات اقتصادية عليه؛ فقد توجه "مانديلا" إلى أثيوبيا لحضور القمة الإفريقية وللقيام بجولات مكوكية على معظم دول القارة لكسب الدعم السياسي، والحصول على معونات عسكرية تمهيدا لانطلاقة العمل المسلح.
وقد كان الضغط الدولي، وحملة الانتقادات والعقوبات الموجهة ضد نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا من بين أهم عوامل انهيار النظام فيما بعد، وعلى سبيل المثال، ولتوضيح أثر الانتقادات الدولية على النظام، فقد أثارت مذبحة شاربفيل (1960) اضطرابات في جميع أنحاء البلاد، وتسببت للحكومة في أزمة وحرج شديدين، فقد توالت الاحتجاجات الغاضبة من كل أنحاء العالم، بما في ذلك الخارجية الأمريكية، وتدخل مجلس الأمن الدولي لأول مرة في شؤون جنوب إفريقيا بإلقاء اللوم على الحكومة، ومطالبتها باتخاذ إجراءات لتحقيق المساواة بين كل الأجناس، وقد أدت موجة الانتقادات الدولية لانهيار سوق جوهانسبرغ للأوراق المالية، ومبادرة العديد من رؤوس الأموال للفرار من البلاد، وبدأ الكثيرون من البيض باتخاذ تدابير الهجرة، وأخذ البعض يطالبون الحكومة بتقديم تنازلات للسود.[40]
الركيزة الخامسة في نضال المؤتمر الوطني الإفريقي هي المفاوضات المباشرة مع العدو، وقد بدأها "مانديلا" بنفسه أثناء وجوده في السجن وبشكل سري، لقناعته أن المفاوضات هي المحصلة الطبيعية لجميع مسارات الكفاح، وأنها تتويج للتراكمات النضالية، ثم خاضها الحزب علنا، لكن دون أن يسقط الخيارات الأخرى كالمقاومة المسلحة والشعبية والضغوطات الدولية. وبعد تحرره وفي أثناء زيارته لسجناء مضربين في سجن جزيرة روبن، قال لهم مانديلا: "إني متعاطف معكم، وأعلم أن كل جندي يتمنى أن يهزم عدوه في ساحة المعركة، لكن النصر بهذه الطريقة وفي حالة مثل حالتنا غير ممكن، فقد انتقل النضال إلى مائدة المفاوضات".
كيف سقط نظام الفصل العنصري ؟!
الكاتبان "بنغاني نجيليزا" من جنوب أفريقيا، و"أدري نيوهوف" من هولندا، وهما مناضلان مناهضان للعنصرية وقد عاشا تجربة جنوب أفريقيا، يريان أن سر قوة المؤتمر الوطني الإفريقي الذي جلب له النصر يكمن في "الرؤية"؛ وهي الرؤية التي حددها "ميثاق الحرية" وتبناها الحزب، ومن خلالها عبَّر بوضوح عن رؤيته لمستقبل شعب جنوب أفريقيا؛ حيث عرف الميثاق هذه الرؤية كما يلي: "نحن شعب جنوب أفريقيا، نعلن للجميع في بلادنا، ونريد للعالم بأسره أن يعلم؛ أن جنوب أفريقيا هي ملك لكل من يعيش فيها، السود والبيض والملونين، وأية حكومة لن تستطيع ادعاء ممارسة السلطة دون الاستناد إلى إرادة الشعب كله؛ ولما كان أبناء شعبنا  قد حُرموا  من حقهم الطبيعي في الأرض، وحرموا من الحرية والسلام من قبل حكومة قامت على أساس الظلم والإجحاف؛ ولهذا لن تكون بلدنا مزدهرة وحرة حتى يعيش شعبنا بأخوة فيما بينهم، ويتمتعون بحقوق متساوية وفرص متكافئة؛ وهذا لن يكون إلا في دولة ديمقراطية مبنية على إرادة الشعب بكامله؛ دولة تستطيع تأمين الحقوق الطبيعية للناس بدون تمييز بسبب العرق، أو اللون، أو الجنس، أو المعتقد. ولهذا؛ نحن شعب جنوب أفريقيا، البيض والسود، وعلى قدم المساواة مع كل إخوتنا في الوطن، نعلن تبني ميثاق الحرية هذا، ونحن نتعهد بالكفاح موحدين معا؛ ولن تعوزنا الشجاعة ولا القوة حتى ننتصر وتتحقق التغييرات الديمقراطية على أرض الواقع".[41]
وقد شكّل ميثاق الحرية الوثيقة الرئيسية لحركة النضال الجماهيري؛ إذْ جاء معبّراً عن آمال وطموحات الشعب، وهو مزيج من الأهداف العملية والمبادئ والشعارات صيغت بلغة أدبية منمقة، يضع في المقام الأسمى إلغاء التمييز العنصري وتحقيق المساواة في الحقوق بين الجميع، ويدعو أنصار الحرية للمشاركة في بناء مجتمع ديمقراطي لا عنصري في جنوب إفريقيا، وأصبح هذا الميثاق نورا يهتدي به المناضلين من أجل التحرير. وصار مثله مثل إعلان الاستقلال الأمريكي، وإعلان حقوق الإنسان الفرنسي، والإعلان الشيوعي.
ولما كان هذا الميثاق نقلة نوعية في الخطاب السياسي لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي، فقد اعترض البعض من داخل الحزب على ما جاء فيه، خاصة التكتل الإفريقي المعادي للشيوعية والبيض؛ باعتبار أن الميثاق ينادي بدولة تختلف جذريا عن تلك التي ظل ينادي بها طوال تاريخه، وعبروا عن خشيتهم من تأثر صياغة الميثاق بلغة الشيوعيين، ما يدل على تغلغلهم داخل الحزب. ولكن مانديلا ينفي ذلك، ويقول: "الميثاق لم يتطرق للقضاء على الطبقات والملكية الخاصة، ولم يتبنى شيء من مبادئ الاشتراكية العلمية، لكنه دعا لتأميم المناجم والمصارف والصناعات الاحتكارية، لأن ذلك خطوة ضرورية للخروج بالاقتصاد من سيطرة وهيمنة البيض". واعتبر الميثاق وثيقة ثورية بالفعل، لأن التغييرات التي نادى بها لا يمكن أن تتحقق بدون تغيير التركيبة الاقتصادية والسياسية في جنوب إفريقيا، قائلا: "ليس القصد أن يكون الميثاق رأسماليا أو اشتراكيا؛ بل هو دعوة للقضاء على الظلم وتحقيق العدالة، وإنهاء نظام التمييز العنصري الذي يجسد كل الظلم والطغيان".[42]
وفي نفس العام 1958 أكد "البرت لوثلي"، رئيس المؤتمر الوطني الأفريقي آنذاك، على هذه الرؤية، حيث قال: "التساؤل هو: هل هذه الرؤية لمجتمع ديمقراطي في جنوب أفريقيا هي رؤية قابلة للتحقيق أم أنها مجرد سراب ؟ أقول، إنها قابلة للتحقيق، فمن طبيعة الإنسان أن يتوق ويكافح من أجل الحرية، "جرثومة" الحرية موجودة في داخل كل فرد، في داخل كل شخص ينتمي إلى الإنسانية. والواقع؛ أن تاريخ البشرية هو تاريخ العمل والنضال من أجل الحرية، وأن ذروة إنجازات البشرية كانت الحرية وليس العبودية، وكل إنسان يناضل من أجل الوصول لتلك الذروة".[43]
إشكالية القضية في جنوب إفريقيا

بدأت قضية جنوب إفريقيا مع قُدوم المستوطنين البيض (في منتصف القرن السابع عشر)؛ الذين استولوا على معظم الأراضي، وأقاموا حُكماً يقوم على أساس التفرقة العنصرية؛ جعل من أغلبية السكان في درجة أدنى بكثير من الأقلية البيضاء الحاكمة، دون أن يتمتعوا بأية حقوق مدنية أو سياسية. وعلى هذا الأساس يمكن تلخيص قضية جنوب إفريقيا بأن الشعب كان يطالب بحريته وكرامته وحقوقه الطبيعية، والتخلص من نظام الفصل العنصري. ولكن هل كان كل الشعب موحدا خلف هذا الهدف ؟ أم أن في عمق القضية الرئيسية تكمن الكثير من التفاصيل والقضايا الفرعية ؟
وكما أشرنا في المقدمة فإن شعب جنوب أفريقيا يتكون من عناصر عديدة؛ الأفارقة السود يشكلون نحو ثلاثة أرباع الشعب، الملونين والهنود يشكلون أكثر من 10% ، فيما يشكل البيض نحو 15% من السكان. ولكل مجموعة عرقية مطالب وهموم تختلف عن المجموعات الأخرى، وإن كانت الأكثرية تتفق على المطلب الرئيسي الأهم، وهو التخلص من حكم الأقلية البيضاء. ولكن هناك من كان يدعو لإلقائهم في البحر، وهناك من يدعو لترحيلهم، بل وترحيل الهنود والملونين معهم، وهناك من يدعو للتعايش السلمي بين الجميع. وكان هناك من يعتبر أن الأولوية هي إبراز الهوية القومية الإفريقية في مواجهة هوية البيض، وآخرون يعتبرون أن جوهر النضال طبقي بين الفقراء البيض والسود على حد سواء ضد الطبقة الحاكمة المستغلة، فيما كان المؤتمر الوطني يسعى لإقامة دولة ديمقراطية غير عنصرية يعيش فيها الجميع على قدم المساواة وبدون تمييز، بما فيهم البيض.
كان يمثل تطلعات السود (المؤمنين بالقومية الإفريقية) المؤتمر القومي الإفريقي، والهنود المؤتمر الهندي، فيما مثلت المنظمة الشعبية الإفريقية الملونين، أما البيض المناهضين لنظام الحكم والرافضين لسياسة التمييز العنصري فقد مثلهم مؤتمر الديمقراطيين البيض، بالإضافة للحزب الشيوعي الذي كان يضم مناضلين من مختلف الأعراق. وطبعا هناك العديد من الأحزاب الأخرى مثل الحزب الإفريقي المسيحي الديمقراطي، الحزب الديمقراطي، جبهة الحرية، حزب إنكاثا، ولكن يبقى حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الأهم والأكبر؛ فهو الذي قاد النضال من أجل الحرية على مدى قرن من الزمان. وفي الجانب المقابل كان الحزب الوطني الحاكم الذي يمثل اليمين الوطني المتشدد، وحزب المحافظين الذي يمثل أقصى اليمين، والحزب الاتحادي التقدمي الذي يمثل المعارضة.
المعضلة الأولى التي واجهت النضال الإفريقي تمثلت في التركيبة القبلية لشعب جنوب إفريقيا، والتي سادت لمئات السنين؛ وكانت خلالها القبائل تأخذ شكل الممالك، حيث يحكم كل منطقة معينة سلالة ملكية. وكان على هذه الممالك التي تنتمي لعصر ما قبل الحداثة أن تواجه عدوا تمكن من إقامة دولة عصرية بالمفهوم الحديث للدولة، وبما تقتضيه من وجود برلمان منتخب وقضاء وحكومة وجيش وشرطة وإعلام وصناعة ... ومن ناحية ثانية فلربما ساعد هذا الوضع (القبلي) في تثبيت نظام البانتوستونات فيما بعد؛ إذ وجد بعض "الملوك" مصلحتهم فيه، لذلك أعلنوا تأييدهم للحكومة، والتي في المقابل دأبت على دعم قوة القبائل التقليديين لتعادل بها نفوذ حزب المؤتمر الوطني الإفريقي، كما منحتهم امتيازات معينة. وهذا ما أضعف من القوة القانونية لمطالب الشعب في حق تقرير المصير.
لكن نظام البانتوستونات لم يكن موضع قبول شعبي؛ بل كان يُنظر إليه كنوع من الخيانة الوطنية، لذلك ظهرت حالات عديدة من الصراع الداخلي ضد هذا النظام، ووقعت حوادث اغتيال أكثر من مرة ضد رموز البانتو. وهو ما أضعف من قوة الجبهة الداخلية.
وفي نهاية الثمانينات وعشية إسقاط نظام الفصل العنصري، تفاقمت مشكلة نظام البانتوستونات على نحو خطير، فقد آثرت بعض القبائل من شعب الزولو والتي كان يمثلها حزب "إنكاثا" إلا أن تُبقي على صلتها الحميمة بالحكومة، نظرا لتقاطع مصالحهما؛ وأعلنت عن محاربتها للمؤتمر الوطني الإفريقي، وعن رفضها لدستور الدولة المقترح الذي يطالب بإنهاء الممالك (بما فيها مملكة الزولو)، وإقامة دولة موحدة. الأمر الذي أدى لسلسلة من أعمال العنف والتفجير والمذابح قام بها أعضاء من حزب "إنكاثا" على مرأى ومسمع حكومة الفصل العنصري، بل وبتشجع منها.
المعضلة الأخرى تمثلت في غياب الرؤية المشتركة لجميع شعوب أفريقيا الجنوبية وأحزابها السياسية، وعدم إجماعهم على تحديد الخصم الرئيسي وعلى تحديد أولويات الصراع؛ وقد تجلى ذلك بوضوح من خلال انشقاق مجموعة عن المؤتمر الوطني الإفريقي في نيسان 1960، وإعلانهم عن تأسيس المؤتمر القومي الإفريقي.
وفي هذا الصدد يقول مانديلا أن العلاقات بين المؤتمر القومي الإفريقي والمؤتمر الوطني الإفريقي كانت منذ البداية تنحو نحو التنافس لا التعاون.[44] وأنه لم يكن متفاجئ من ميلاد حزب المؤتمر القومي الإفريقي؛ فقد كان يسمع أصوات القوميين الإفريقيين ترتفع عاليا داخل حزب المؤتمر الوطني الإفريقي منذ سنوات عديدة، وقد لاحظ محاولاتهم حجب الثقة عن اللجنة التنفيذية، ومعارضتهم ميثاق الحرية بحجة تعارضه مع مبادئ القومية الإفريقية. وفي مرحلة لاحقة اكتشف أن جل نشاط حزب المؤتمر القومي الإفريقي كان منصبا على تشويه صورة حزب المؤتمر الوطني الإفريقي، وقد لمس مانديلا ذلك خلال جولته التي شملت بلدان عربية وإفريقية وغربية.
وكان حزب المؤتمر القومي الإفريقي يرفع شعار إفريقيا للإفريقيين كما أمريكا للأمريكيين. وكان يدعو للإطاحة بحكومة البيض وإقامة حكومة أفريقية الأصل تكون للإفريقيين فقط، اشتراكية المضمون ديمقراطية الشكل، مع رفض كامل للوجود الشيوعي بأي شكل، واعتبار البيض والهنود أقليات أجنبية دخيلة لا مكان لها في جنوب إفريقيا، التي هي بلد للإفريقيين دون سواهم. ونظرا لعداء المؤتمر القومي الإفريقي للشيوعية فقد أصبح الابن المدلل للصحافة الغربية وللخارجية الأمريكية، التي أشادت بميلاده خنجرا في قلب اليسار الإفريقي. حتى أن الحزب الوطني الحاكم رأى في هذا الحزب الجديد حليفا مستقبليا؛ لأنه وجده انعكاسا لعدائهم المشترك للشيوعيين، وتأييدا لسياستهم الخاصة بالتنمية المنفصلة للجماعات العرقية؛ أي أنهما التقيا على عداء الشيوعية، ورفض الاندماج بين المجموعات العرقية؛ لذلك بالغ الحزب الوطني الحاكم وأيضا الخارجية الأمريكية في وصف قوة وحجم المؤتمر القومي الإفريقي بما يحقق لهم أغراضهم الخاصة.[45]
وفي الجانب المقابل كان ملايين البيض (وأيضا الهنود والملونين) من الجيل العاشر، وُلدوا على أرض جنوب إفريقيا، وباتوا يرونها وطنا لهم، ولا يعرفون وطنا غيرها، ويعتبرون أنفسهم هم الذين جلبوا الحضارة والتكنولوجيا والرخاء لهذا البلد، ولهم امتيازات وحقوق ومصالح يخشون عليها. لكن تاريخ علاقتهم بالآخرين تاريخ أسود، وبينهما فجوة يصعب جسرها، وليس من السهولة أن يتقبل الطرفان بعضهما البعض؛ ومع ذلك لم يكن أمام الأطراف المتنازعة ترف الخيارات، وليس أمامهم إلا أن يجدوا طريقة ما للتعايش السلمي.
مسار المفاوضات
في نهاية الثمانينات، وبعد سنوات مريرة من الكفاح، والمعاناة، كان من الواضح أن الوضع لا بد وأن يتغير؛ وقد بدا في الأفق ملامح تغيرات جذرية عديدة ستكون عماد المرحلة المقبلة، ولفهم أفضل لمعطيات تلك المرحلة، وكيف كان يفكر قادتها، لنقرأ ما كتبه مانديلا عن تلك الحقبة المفصلية من تاريخ البلاد: "حاربنا حكم الأقلية البيضاء ثلاثة أرباع القرن، وخضنا النضال المسلح لأكثر من عقدين من الزمن، أزهقت أرواح كثيرة من الطرفين، وظل العدو محافظا على قوته وتصميمه. ورغم دباباته وطائراته فلا بد أنه أحس بأنه يرتكب خطأ تاريخيا فادحا؛ فالحق بيدنا، ولكنا لا نملك القوة الكافية. وأصبح واضحا في ذهني أن النصر العسكري بعيد المنال، إن لم يكن مستحيلا، وأنه لم يعد من الحكمة أو معقولا أن يستمر الطرفان في فقدان آلاف – إن لم نقل ملايين – الأرواح في حرب لا طائل منها ولا ضرورة لها، وأنه لا بد أن الحكومة قد باتت مقتنعة أن أوان الحوار قد آن".
لكن الحوار في تلك الظروف كان موضوعا حساسا؛ إذْ يعتبره الطرفان علامة ضعف وخيانة، وبالتالي لن يقبل أحد الطرفين بالجلوس للحوار ما لم يقدم الطرف الثاني تنازلات هامة. فمن ناحية كانت الحكومة ترى حزب المؤتمر الوطني الإفريقي منظمة شيوعية إرهابية، ومن ناحية ثانية كان حزب المؤتمر يرى أن الحكومة عنصرية وفاشية ولا مجال للحديث معها.[46]
وفي تلك الفترة كتب مانديلا في مذكرته لرئيس الدولة "بوتا": "إني أتخوف من شبح دولة في جنوب إفريقيا تنقسم إلى معسكرين يعادي كل منهما الآخر: البيض في جانب والسود في الجانب الآخر ويذبح بعضهما بعضا". ولتفادي ذلك عرض مانديلا البدء بمفاوضات مباشرة، دون شروط الحكومة الثلاثة، وهي: نبذ العنف، الانفصال عن الحزب الشيوعي، والتخلي عن مطلب حكم الأغلبية. واعتبر مانديلا أن أغلب المشاكل بين الطرفين تعود إلى غياب الاتصال بينهما، وأن كثير منها يمكن أن يحل بالمحادثات. ومع قناعة الحكومة بمضمون ما كتبه مانديلا، إلا أنه لم يكن من السهل عليها تقبله، وبالتالي ترجمة ذلك إلى أفعال.
قبل البدء بالمفاوضات تعمدت السلطات اصطحاب "مانديلا" أثناء وجود في السجن في جولة خارجية، تركزت على مناطق البيض، ليرى بنفسه الثراء الفاحش والرخاء المفرط الذي يتمتع به البيض، وكيف أن هذه الأحياء الغنية الهادئة المستقرة لم تتأثر بحياة السود في الضواحي التي تعج بالفقر والبؤس، والتخلف، وتوشك أن تتحول إلى ساحات حرب أهلية[47]. ولعل ذلك كان من أشكال الحرب النفسية، ليخوض مانديلا المفاوضات بذهنية التابع لا بعقلية القائد المسيطر.
وقبل الشروع فعليا بالمفاوضات بين حزب المؤتمر الوطني الإفريقي والحكومة (البيضاء)، حدد مانديلا رؤيته للإطار العام للمفاوضات؛ بحيث يتم البت في قضيتين أساسيتين: الأولى حُكم الأغلبية داخل دولة واحدة، والثانية هي مخاوف البيض في جنوب إفريقيا تجاه هذا المطلب، وإصرارهم على ضمانات بأن حكم الأغلبية لا يعني تسلط السود على الأقلية البيضاء. وأن مهمة حزب المؤتمر وحكومة الحزب الوطني هي التوفيق بين هاتين القضيتين.[48]
وعندما انطلقت المفاوضات أجاب مانديلا على نقاط الخلاف بين الطرفين؛ فأكّد في جولاته التفاوضية على أن توجهات حزبه قومية، وأنها لم تكن شيوعية في يوم من الأيام، وأن الحزب يلتزم تماما بتعهداته لبناء مجتمع غير عنصري، استنادا إلى ما جاء في ميثاق الحرية، على أساس الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان. مؤكدا حرص المؤتمر بأن تشعر الأقلية البيضاء بالأمان في جنوب إفريقيا الجديدة.
وكان الكفاح المسلح أولى وأهم القضايا التي طُرحت للنقاش، وقد استغرق نقاشها أشهر طويلة، كانت الحكومة تلحُّ على أن ينبذ حزب المؤتمر العنف أولاً، وأن يتخلى عن السلاح قبل البدء بالمفاوضات، وحتى قبل أن يُسمح لمانديلا مقابلة الرئيس "بوتا"، حيث كانت الحكومة تعتبر العنف المسلح جريمة لا يمكنها القبول بها.
وفي المقابل اعتبر مانديلا أن الدولة هي المسؤولة عن العنف، وأنها الطرف الظالم وليس المظلوم، وهي التي تملي على الحزب والجماهير أشكال النضال ووسائله؛ فإذا استخدمت الدولة العنف فليس أمام الضحية إلا اللجوء للعنف، وفي هذه الحالة يكون العنف دفاعا عن النفس. وإذا اختارت الدولة الوسائل السلمية سيعتمد الحزب الوسائل السلمية. وأن المشكلة ليست في نبذ العنف، بل هي في الحقيقة  أن الحكومة ترفض مقاسمة السلطة مع السود.
النقطة الثانية على جدول المفاوضات كانت تحالف حزب المؤتمر الوطني الإفريقي مع الحزب الشيوعي؛ حيث تبنى الحزب الوطني الحاكم أثناء فترة الحرب الباردة أشد المبادئ وأكثرها تطرفا في عدائها للشيوعية، واعتبار الاتحاد السوفيتي إمبراطورية الشر، ولم يكن سهلا أبدا زحزحة الحزب عن هذه المبادئ؛ لذلك كان يصر على أن يعلن حزب المؤتمر الوطني الإفريقي تخليه عن تحالفه مع الحزب الشيوعي قبل البدء بالمفاوضات. لكن رد مانديلا كان قويا؛ فاعتبر أنه من غير المعقول أن يقبل أي مناضل يحترم نفسه بأن يتلقى أوامر من الجهة التي يعاديها، أو أن يتخلى عن حليف قديم إرضاءً لعدوه، لأن ذلك سيفقده مصداقيته أمام شعبه. لكنه أكد في نفس الوقت على أن الحزب الشيوعي وحزب المؤتمر الوطني الإفريقي حزبان منفصلان ومستقلان يتميز كل منهما عن الآخر، ولكنهما يشتركان في أهداف قريبة المدى مثل الإطاحة بحكومة التمييز العنصري، أما الأهداف البعيدة فهي ليست واحدة.
القضية الثالثة، كانت التأميم؛ فقد عبّر الحزب الحاكم عن خشيته من قيام حزب المؤتمر في - حال استلامه الحكم – تأميم كل شيء في البلاد. كان رد مانديلا بأن حزبه يسعى لتحقيق توزيع أكثر عدالة لدخل بعض الصناعات الاحتكارية، وبالتالي قد يشمل التأميم بعضا منها، مؤكدا أن برنامج الحزب ليس اشتراكيا. كما عبّرت الحكومة عن خشيتها من تعرض حقوق الأقلية للخطر في حال حكم الأغلبية، وتساءلت عن الوسائل التي ستستخدمها الأغلبية لضمان حقوق الأقلية البيضاء. وكان رد مانديلا بأن حزبه يؤمن بالمساواة بين جميع المواطنين بغض النظر عن لون بشرتهم، وأن ميثاق الحرية يتحدث عن توحيد الناس على أساس القانون، وأنه لا يسعى للتخلص من أحد، ولن يلقي بالبيِض في البحر، لأنهم مواطنون أفريقيون. [49] موضحا أن رفض الحكومة حُكم الأغلبية هو محاولة مكشوفة للاحتفاظ بالسلطة منفردة. وداعيا السلطة أن تدرك بأن السلم الأهلي وحكم الأغلبية وجهان لعملة واحدة، وأن هذه البلاد لن تعرف الأمن والسلام إلا بتطبيق حكم الأغلبية الديمقراطي.[50] ومؤكدا على أهمية الدور الذي سوف يلعبه البيض في أي ترتيبات سياسية جديدة، لأن عزل البيض أو تنفيرهم، يعني تدمير البلاد كليا، وأن طردهم لن يجلب على البلاد سوى الخراب والدمار.[51]
وتحت ضغط النضال الجماهيري، والضغوطات الدولية، وتماشيا مع المتغيرات الجذرية التي بدأت تضرب في أماكن عديدة من العالم مع نهاية الثمانينات، اضطرت الحكومة للقيام بإصلاحات كبيرة لتحسين صورتها دوليا، والتخفيف من حدة الانتقادات بحقها؛ فشرع "دو كليرك" بصورة منظمة بتفكيك لبنات النظام العنصري لبنةً لبنة؛ ففتح الشواطئ للمواطنين من كافة الأجناس والأعراق، وأعلن عن نيته إلغاء قانون المحافظة على المرافق المنفصلة، وهو القانون الذي ظل لسنوات عديدة أساسا لنظام التمييز العنصري الأصغر. ثم أعلن عن حل جهاز إدارة الأمن القومي المختص بمحاربة القوى المناهضة للتمييز العنصري.[52]
ولكن على ما يبدو أن الحكومة لم تكن حتى ذلك التاريخ جادة وصادقة في نيتها إلغاء نظام الفصل العنصري كليا، وأنها كانت تماطل وتراوغ لكسب الوقت والتكيف مع الظروف الدولية والمحلية الجديدة، والالتفاف على الإرادة الشعبية. وربما كان في ذهنها أن الإصلاحات التي تقوم بها ستكون كافية لتخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها، وكافية لإخراجها من عزلتها الدولية. وعلى المستوى الداخلي كانت تحاول إيجاد مقترحات - تعتبرها تنازلات جوهرية - الهدف منها الخروج بأقل الخسائر، أو الاحتفاظ بالسلطة لأطول مدى ممكن، ومن ضمن هذه المقترحات "الخطة الخماسية"، التي تقدم بها الحزب الوطني وتضمنت حقوق الجماعات العرقية، على أساس المساواة في الحقوق بين جميع المجموعات العرقية والجنسية في جنوب إفريقيا, وقد حدد الحزب الوطني هذا المفهوم كوسيلة لضمان حقوق الأقلية البيضاء وضمان استمرارها بالحكم في المستقبل. لذلك فقد رفض المؤتمر الوطني الإفريقي هذا الطرح، باعتبار أنه يسعى لتحديث التفرقة العنصرية بدلا من إلغائها، وأنها محاولة لتقديم نظام التمييز العنصري من الباب الخلفي، وأن الحزب الوطني يستعمل حقوق الأقليات العرقية حصان طروادة للمحافظة على السلطة.[53]
وعن رئيس الحكومة "دوكليرك" الذي قاد عملية التحول داخل الحزب الوطني الحاكم، يقول مانديلا: "رغم مظاهر التقدمية التي تصاحب أعمال دوكليرك، فإنه ليس ذلك المخلص العظيم، بل هو رجل براغماتي يؤمن بأسلوب التدرج وسياسة الخطوة خطوة، كما أنه لم يكن يهدف من وراء إصلاحاته أن يفقد السلطة، بل على العكس تماما، كان هدفه الحفاظ على السلطة في أيدي الأفريكان تحت أي إدارة جديدة؛ فهو لم يكن على استعداد للتفاوض على إنهاء حكم الرجل الأبيض".[54]
ومع استمرار الضغوطات الخارجية، وتصاعد النضال الجماهيري، في الوقت الذي رأت فيه الحكومة كيف أطاحت رياح التغيير بمعسكر الدول الاشتراكية، وأن العالم آخذ بهذا الاتجاه؛ فأدركت أنه لا مناص من التغيير؛ ففي شهر شباط 1990، وقف الرئيس "دو كليرك" أمام البرلمان، وأقدم على ما لم يُقدم عليه أحد من أسلافه قط؛ فقد أعلن عن الخطوات الأولى في تفكيك النظام العنصري والتمهيد لدولة ديمقراطية في جنوب إفريقيا، فأعلن عن رفع الحظر عن المؤتمر الوطني الإفريقي والمؤتمر القومي الإفريقي والحزب الشيوعي وإحدى وثلاثين منظمة سياسية كانت ممنوعة، وأعلن عن الإفراج عن سجناء سياسيين، وعن إلغاء عقوبة الإعدام. ثم قال: "لقد حان الوقت للمفاوضات".[55]
ولكن في الوقت الذي نادى فيه "دوكليرك" بالبدء بالمفاوضات، كانت الحكومة تهيئ الظروف لاندلاع حرب أهلية بين السود، ومن الواضح أن هدفها تفتيت جبهة الخصوم، والحيلولة دون قيام دولة واحدة تحكمها الأغلبية، وذلك من خلال إظهار عجز السود عن إقامة دولة حديثة، وإبراز تخلفهم وتعطشهم للقتل، وسفكهم لدماء بعضهم البعض؛ فكانت الحكومة تدعم حزب "إنكاثا" ضد حزب المؤتمر الوطني الإفريقي.
فقد كان للحزب الوطني الحاكم إستراتيجية بعيد المدى لإضعاف حزب المؤتمر الوطني الإفريقي، وهي تشكيل حلف معاد قوامه حزب حرية إنكاثا، وبعض الملونين؛ من خلال إقناع الملونين بأن حزب المؤتمر يعاديهم، ومساندة رغبة "بوتيليزي" زعيم حزب إنكاثا بالاحتفاظ بقوة الزولو وهويتهم ومكتسباتهم في إطار نظام الحكم الاتحادي الفدرالي، كبديل عن الدولة الواحدة.[56]
ومن الجدير بالذكر أن أغلبية أعضاء حزب "إنكاثا" من قبائل الزولو،  وكان يتزعمه "بوتوليزي"، وهو من أحفاد ملك الزولو العظيم، وعن هذا الزعيم يقول مانديلا: "عندما خرجتُ من السجن كان بوتوليزي من أهم الشخصيات على الساحة السياسية في جنوب إفريقيا، فهو رئيس وزراء إقليم كوازولو، لكن شعبيته داخل صفوف حزب المؤتمر الوطني الإفريقي كانت شبه معدومة. ورغم معارضته الشديدة لنظام الفصل العنصري، ورفضه إعلان كوازولو إقليما مستقلا كما كانت ترغب السلطات، فقد ظل بوتوليزي شوكة في حلق الحركة الديمقراطية؛ إذْ أنه عارض النضال المسلح، وانتقد بشدة انتفاضة سويتو (1976)، وقاد حملة ضد العقوبات الدولية المفروضة على جنوب إفريقيا، وكان يرفض فكرة قيام دولة واحدة في جنوب إفريقيا".[57]
ومع مطلع العام 1990، بدأ مسلحو "إنكاثا" حربهم ضد المؤتمر الوطني الإفريقي خاصة في إقليم ناتال، فأضرمت النيران في قرى بحالها، وقُتل المئات وشُرد آلاف آخرون، وتكررت التفجيرات وأعمال القتل، ووقعت مذابح جماعية، وصارت البلاد بأسرها على شفير حرب أهلية. وقد تجاوز عدد الضحايا في عام 1990 لوحده ألفان وخمسمائة قتيل. ولم تجدي توسلات ومناشدات "مانديلا" الجماهير الغاضبة وقف الاقتتال، فكان واضحا أن "إنكاثا" ماضٍ في حربه دون رحمة. وأن هذه الحرب وأعمال التخريب كانت تتصاعد كلما اقتربت الحكومة وحزب المؤتمر من التوصل لاتفاق. وكانت كل هذه الأعمال تحدث على مرأى ومسمع الشرطة، دون أن تتدخل، بل أنه تبين فيما بعد ومن خلال تقارير صحافية  أن الأسلحة التي كان يستخدمها مقاتلو "إنكاثا" أعطيت لهم من قِبَل السلطات، وأن الشرطة ومتطرفون من الحزب الحاكم الوطني الحاكم كانوا يمولون "إنكاثا" سرا. وفي مرحلة لاحقة أصدرت الحكومة قانونا يسمح للزولو بحمل ما يسمى "أسلحة تقليدية" في الاجتماعات العامة، وهذه الأسلحة هي الرماح والعصي والحراب، وهي نفسها التي كان يقتل بها أنصار إنكاثا ضحاياهم.[58]
وقد استمر الاقتتال الداخلي سنوات عدة، وفي تموز 1992 اقترف مسلحون من "إنكاثا" مذبحة مروعة ضد مدنيين في منطقة "فال ترايننغل"، فقتلت 46 شخصا أغلبهم من النساء والأطفال، وكانت تلك المذبحة الرابعة التي يتعرض لها أنصار حزب المؤتمر الوطني الإفريقي في نفس الأسبوع. فزع الناس لتلك الأعمال الوحشية واتهموا الحكومة بالتورط فيها؛ فالشرطة لا تحرك ساكنا، ولا تبذل أي جهد لمنع تلك المذابح، ولا تعتقل أحدا، ولا تحقق في أي جريمة والحكومة تلتزم الصمت. حتى أن مانديلا اتهم الحكومة بتسليمها مبلغ مليون راند لحزب إنكاثا، وهو ما نفاه رئيس الدولة. وكانت تلك أسبابا قوية لتوقف المفاوضات بين الجانبين.[59]
وفي تلك الأجواء الساخنة تدهورت الأوضاع في البلاد إلى مستوى خطير، وكان من بين أخطر لحظات التصعيد، اغتيال الناشط "كريس هاني"[60]، الذي اعتبره "مانديلا" محاولة يائسة من قبل المتطرفين العنصريين البيض لمواجهة ما أصبح قدرا محتوما؛ فقد كان يفضل هؤلاء المتعصبون أن تنحدر البلاد بأسرها نحو حرب أهلية على أن تنتقل السلطة ليد الأغلبية السوداء بالوسائل السلمية.

فجر الحرية

بعد خروج مانديلا من السجن، عقد الحزب أول مؤتمر عام له في البلاد منذ حظره، وكان من بين أهم القضايا التي واجهها هي كيفية الانتقال من حركة تحرير سرية محظورة وغير معترف بها إلى حزب سياسي شعبي يعمل في إطار الشرعية، وسيكون مسؤولاً بصورة تامة عن الدولة. فقد عمل الحزب عقود طويلة كتنظيم سري، وتأصلت فيه طبائع ووسائل العمل السري، وها هو يواجه تحدي إعادة بناء التنظيم كله من جديد على أسس جديدة، وعليه أن ينجح في الانتخابات العامة.
ولم تكن المشاكل التي سيواجهها الحزب عملية وحسب، بل هناك مشاكل فلسفية؛ إذْ أن الحفاظ على تماسك الحزب أثناء مواجهة عدو مشترك أمر يسير، أما وضع السياسات أثناء مواجهة العدو على طاولة المفاوضات فهو أمر مختلف تماما، وأول فكرة يجب على الحزب أن يتحد حولها هي قبول فكرة المفاوضات. ثم على الحزب مواجهة تحدي إقناع كافة الجماهير بجوهر رسالته التي تسعى للتعايش السلمي بين الجميع من ناحية، ومواجهة سياسات الحزب الوطني وأفكاره العنصرية من ناحية ثانية، خاصة وأن الحزب الوطني بعد تلك المرحلة أخذ يفتح أبواب عضويته للملونين والهنود والسود الساخطين، أو المناوئين لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي.[61]
بعد جولات عديدة من المفاوضات السرية خاضتها الحكومة من طرف ومانديلا بمفرده في الطرف الثاني، دخل الطرفان بصورة علنية بجولات من المحادثات حول المحادثات استمرت قرابة السنتين، وكانت ضرورية لجسر الهوّة بينهما، وتمهد للبدء في مفاوضات حقيقية. وفي آب 1990 وقع الطرفان على "اتفاقية بريتوريا" التي بموجبها أعلن حزب المؤتمر وقفه الكامل للنضال المسلح، مقابل عفو كامل عن السجناء السياسيين، وإعادة النظر بقانون الأمن الداخلي.[62]
ويصف مانديلا الجولات الأولى من المفاوضات قائلا: "كان منظرا رائعا أن نرى قادة الحزب الوطني الحاكم وقادة حزب المؤتمر الوطني الإفريقي وهم يتصافحون، فطالما ناصب الطرفان العداء لبعضهما، ولكن اليوم يكتشف كل طرف أن الطرف الآخر ليس شيطانا كما كان يظنه".
وفي أواخر العام 1991، بدأت جولات المفاوضات الحقيقية بين الحكومة ومختلف الأطياف السياسية في جنوب إفريقيا، وكانت تحت شعار "من أجل دولة ديمقراطية في جنوب إفريقيا"، وعرفت اختصارا باسم "كوديسا"، وقد عُقدت في مركز التجارة العالمي في جوهانسبرغ، بحضور ثمانية عشر وفدا يمثلون جميع الاتجاهات السياسية في جنوب إفريقيا، وبحضور مراقبين دوليين من الأمم المتحدة ودول الكومنولث والاتحاد الأوروبي ومنظمة الوحدة الإفريقية، وقد سبقتها جولات من المحادثات الثنائية بين مختلف الأطراف لتمهيد الأجواء والعمل على نجاحها.
وفي أولى أيام مباحثات "كوديسا"، صادقت جميع الأطراف المشاركة على (إعلان أهداف)، بما فيها الحزب الوطني الحاكم وحزب المؤتمر الوطني الإفريقي، بحيث يكون هذا الإعلان ملزما لجميع الأطراف لدعم التوجه لبناء دولة موحدة في جنوب إفريقيا، يحكمها دستور، ويحميها نظام قضائي مستقل، يضمن المساواة أمام القانون، وحماية الحريات المدنية وحقوق الأفراد، أي دولة ديمقراطية تعددية يكون فيها تداول السلطة عبر صندوق الانتخابات الذي تشارك فيه جميع فئات الشعب دون تمييز. لكن حزب "إنكاثا" رفض التوقيع على الإعلان، بناء على أن عبارة دولة موحدة في جنوب إفريقيا يترتب عليها استبعاد فكرة الاتحاد الفيدرالي. [63] (التي كان يصر عليها لأنها تضمن مصالحه القبلية كزعيم للزولو).
لم تكن المفاوضات ولا أوضاع البلاد تسير على نحو حسن؛ بل كان المشهد العام يعمّه الاضطرابات وأعمال العنف والقتل، وكانت الحكومة تسلك سلوكا مزدوجا؛ فهي تشارك في المفاوضات، وفي نفس الوقت تدعم الجهات التي تنشر الفوضى والقلاقل، مثل حزب إنكاثا. ومن ناحية ثانية بدأت مصداقية الحزب الوطني في توجهاته الإصلاحية تتدهور، حتى في أوساط البيض كان ثمة أصوات يمينية معارضة؛ الأمر الذي دعا الرئيس "دوكليرك" للمقامرة برصيده وتنظيم استفتاء لجميع البيض على سياساته الإصلاحية ومفاوضاته مع السود. وجاءت نتيجة الاستفتاء لصالح دوكليرك، مما زاد من قوته الداخلية وتصلبه في المفاوضات أكثر، وإصراره على وضع بعض العراقيل، أو ما كان يعتبرها ضمانات لحقوق البيض؛ فكان يقترح تشكيل مجلس شيوخ غير منتخب يملك حق نقض التشريعات الصادرة عن البرلمان، وهو ما رفضه حزب المؤتمر الوطني الإفريقي واعتبره التفافا على إرادة الشعب، وعنصرية من نوع آخر.
في هذه الأجواء المشحونة، صعّد حزب المؤتمر الوطني الإفريقي من نضالاته الجماهيرية، ّونظم العديد من المسيرات الشعبية، الأمر الذي أدى لسقوط قتلى على يد الشرطة (العنصرية). وقد اعتبر مانديلا مذبحة "بيشو" ومذبحة "بويباتونغ" أنهما تمثلان الساعات الأكثر حلكة وظلمة، والتي تسبق بزوغ الفجر، حيث بدأت بعد ذلك المفاوضات بالانفراج، واقترب الطرفان من التوصل لحلول.
فقد وقع الطرفان على "وثيقة التفاهم" التي حددت الإطار العام للمفاوضات، وحددت آليات معينة لحماية المواطنين، ومنع حمل السلاح، وغيرها من أمور تنظيمية. لكن أهم ما جاء في الوثيقة هو قبول الحكومة تأسيس جمعية دستورية منتخبة تضع الدستور الجديد، وتتولى مهام المجلس التشريعي الانتقالي، وأيضا الاتفاق على الإطار الأساسي للانتقال بالبلاد نحو مستقبل ديمقراطي. لكن حزب إنكاثا رفض الوثيقة، وأعلن انسحابه من المفاوضات، وتأسيس جبهة متحالفة مع زعماء قبليين وبيض من اليمين المتطرف هدفها إنشاء وطن للأفريكان.
وبعد مباحثات مكثفة توصل الأطراف لاقتراح قيام حكومة وحدة وطنية مؤقتة لمدة خمسة سنوات، تشارك فيها جميع الأحزاب الفائزة بأكثر من خمسة بالمائة من الأصوات في الانتخابات العامة، التي تم الاتفاق على موعدها. [64]
وفي يوم 26 نيسان 1994، توجه كل شعب جنوب إفريقيا لصناديق الانتخابات لاختيار برلمان وحكومة ورئيس جديد للبلاد، وكانت هذه أول مرة يقوم فيها السود والملونين والهنود بانتخاب من يمثلهم. واستغرق فرز الأصوات بضعة أيام، وأسفرت عن فوز حزب المؤتمر الوطني الإفريقي وحصوله على 62% من الأصوات. وفي مساء 2 أيار ألقى دوكليرك "خطاب التنازل" والذي اتسم بالأدب والاحترام، فبعد ثلاثة قرون من الحكم أقرت الأقلية البيضاء بالهزيمة، وسلمت السلطة للأغلبية السوداء.
في هذه الانتخابات فاز "نيلسون مانديلا" ليصبح أول رئيس أسود لجنوب إفريقيا. وشكّل حكومة ضمت أعضاء من حزب المؤتمر الوطني الإفريقي والحزب الوطني وحزب إنكاثا وغيرهم. وبعد إقرار الدستور الجديد انسحب الحزب الوطني من حكومة الوحدة الوطنية، وأصبح الحزب المعارض الرئيسي في جنوب إفريقيا.
وفي خطاب الانتصار، تحدث مانديلا، واستعرض في بدايته فظائع النظام العنصري، لكنه أكّد على ضرورة نسيان الماضي، وأهمية التسامح، ودعا كل أبناء الشعب لأن يعكفوا على بناء مستقبل أفضل للجميع. وقال موجها حديثه للبيض: "لا نريدكم أن تغادروا البلاد، فأنتم مواطنون مثلنا في جنوب إفريقيا الجديدة".
وفي كل الخطابات التالية التي ألقاها في الأقاليم، كان مانديلا يؤكد على رسالة المؤتمر الأخلاقية، والدعوة للمصالحة وتضميد الجراح، وإحياء الثقة والاطمئنان بين الجميع، وتبديد مخاوف الأقليات، خاصة البيض والملونين والهنود، ويذكِّـر بأن نضال التحرير لم يكن حربا موجهة ضد مجموعة عرقية بعينها، بل كان ضد نظام الظلم والقمع والتمييز العنصري، داعيا جميع أبناء جنوب إفريقيا بأن يتكاتفوا ويتحدوا، ويسيروا صفا واحدا نحو المستقبل. [65]
ومن أقوال مانديلا في تلك المناسبة، والتي تبين جوهر رسالته الإنسانية: "لقد حققنا أخيرا تحررنا السياسي، وها نحن نتعهد بتحرير جميع أبناء شعبنا من قيود الفقر والحرمان والشقاء، ومن كل أنواع العنصرية والتعصب، إن هذه الأرض الجميلة لن تشهد بعد اليوم ظلم أحد من أبنائها". مضيفا: "التحولات التي تحققت، والانتصارات التي أحرزت لم تكن بجهد الأبطال والقادة فقط، بل كانت بفضل شجاعة الإنسان العادي في بلدي". "إنني أؤمن بأن في أعماق كل إنسان رصيد من الرحمة والتسامح والخير، ولا يُولد أحد وفي داخله كُره للآخرين بسبب لونهم أو عرقهم أو دينهم؛ فالكره يُكتسب فيما بعد في الأجواء غير الصحية، وما دام الإنسان قادرا على أن يتعلم الكراهية، فهو قادر على أن يتعلم الحب؛ لأن الحب أسهل وأسلس على قلوب البشر من البغضاء والكراهية. كنت أرى لمحات الإنسانية حتى لدى السجّان وحراس السجن وفي أحلك الأوقات، صحيح أنها كانت تظهر لفترات قصيرة جدا لكنها كانت كافية لطمأنتي بأن جذوة الخير باقية في نفس كل إنسان". "لقد أصبح تحرير الظالم والمظلوم رسالتي في الحياة، منذ اللحظة الأولى التي تخطيت فيها عتبة السجن. صحيح أننا حصلنا على حريتنا، لكننا لم نخـطُ سوى الخطوة الأولى في رحلتنا على طريق الحرية الطويل؛ فالحرية ليست فقط التحرر من الأغلال، لكن الحرية أن تعيش حياة تحترم فيها حرية الآخرين، وتعززها".[66]
وفي عام 1996، أقرت جنوب إفريقيا دستورا جديدا للبلاد؛ تضمن فصولا كثيرة من مواد الحقوق والحريات والمساواة الكاملة بين جميع المواطنين. تـخلّى مانديلا عن زعامة حزب المؤتمر الوطني الإفريقي، وأفسح المجال لنائبه "تايو مبيكي" ليصبح رئيسا للحزب. وفي عام 1999، فاز حزب المؤتمر الوطني الإفريقي بمعظم مقاعد البرلمان (266 من 400 مقعد)، وانتخب أعضاء البرلمان مبيكي رئيسا للبلاد.
وهكذا دخلت البلاد طورا جديدا، ومختلفا بالكامل؛ وإن نال الشعب حريته وكرامته واستعاد إنسانيته، إلا أن مشاكل الفقر والجريمة والإيدز ما زالت تعصف بالبلاد، وتعتبر من أهم التحديات التي تواجهها حكومات جنوب إفريقيا.
وفي حزيران وتموز من العام 2010، وبينما كان الفصل صيفا في شمال الكرة الأرضية، كان الفصل شتاءً في جنوب إفريقيا، وكان هذا موعدها مع بطولة كأس العالم، والتي تنظم لأول مرة في القارة السمراء، وكانت هذه فرصة مناسبة لتظهر للعالم الوجه الجديد لجنوب إفريقيا.
خاتمــة
عندما وطأ المستوطنون البيض الأوائل أرض جنوب إفريقيا في أواسط القرن السابع عشر، جلبوا معهم كل ما كانت تمثله الحضارة الأوروبية آنذاك، من نزعات الاستعمار والتوسع، وما تتضمنه من قيم العنف والتعصب والاستعلاء، وما تحمله معها من وسائل وأدوات حربية متقدمة. وفي المقابل، كان شعب جنوب إفريقيا الأصلي يعيش حياة المشاع. وإذا كانت بين الطرفين فجوة حضارية هائلة؛ إلا أن السكان الأصليين كانوا يمثلون الجانب الإنساني؛ بما يحملونه من قيم التعاون والإخاء والبساطة، وقبول الآخر، مع اعتداد عالي بالكرامة، واستعداد للتضحية دفاعا عن النفس.
وعندما جاء البريطانيون لدعم البوير ضد السكان الأصليين، جلبوا معهم جيوشا كبيرة مزودة بالخيول، وبأسلحة حديثة تلفظ النيران، بهدف فرض سيطرتهم على كل جنوب أفريقيا؛ وقد أدى ذلك الخلل الفادح في موازين القوى إلى إضعاف قوة الممالك الإفريقية تدريجيا، وصولا إلى انكسارها في مطلع القرن العشرين. بعد ذلك تم  تشكيل ما عُرف باتحاد جنوب أفريقيا في عام 1910، وقام البريطانيون بإسناد السلطة للبوير الهولنديين والمستوطنين البريطانيين؛ ليقيموا نظاما عنصريا استغلاليا غاية في البشاعة والوحشية، لا يعطي السكان الأصليين أية حقوق مدنية أو سياسية؛ لا بل يضعهم في مرتبة أقل من البشر.
ويصف أحد شعراء جنوب إفريقيا واسمه "أمقهاي" احتلال البيض لبلاده بأنه صِدام بين حضارتين؛ يرمز الرمح في هذا الصراع إلى تاريخ إفريقيا المجيد، وإلى المحارب الإفريقي الفنان، أما سلاح الرجل الأبيض الفتّاك فيرمز إلى التطور الصناعي، لكنه سلاح قاسي وبلا روح، وبالتالي فإن ما يحدث هو صدام شرس بين ما هو فطري وجميل وما هو أجنبي وقبيح. ويضيف الشاعر قائلا: "لقد استسلمنا طويلا لإلهة الرجل الأبيض المزيفة، ولكن هذا لن يدوم؛ وسننتصر عليهم، وسننفض عنا  كل أفكارهم الدخيلة".[67]
كان هذا الوصف الدقيق الذي أطلقه الشاعر في مرحلة مبكرة من الصراع، أي قبل أن يتصاعد نضال الإفريقيين ضد من ظلموهم، بمثابة نبوءة صادقة، واستشرافاً ليومٍ لم تكن ملامحه واضحة آنذاك؛ فقد انتصر الشعب أخيرا على مغتصب حقوقه، وانتصرت قيم الإنسانية على قيم التعصب والعنصرية، انتصر المحرومون والفقراء على مستغليهم؛ لكنهم قدّموا للعالم نموذجا رائدا ونادرا في حسم الصراع؛ فقد كان حسماً إنسانيا، أُنـجِـزَ بروح التسامح، وبأفق وخطاب إعلامي عقلاني، وببرنامج سياسي حكيم، وبرؤية تقدمية حضارية، لا تسعى لإقصاء الآخر أو القضاء عليه، بل لتحريره من شروره، والإمساك بيده ليتحد الجميع معاً في تحرير البلاد من الظلم والجور والطغيان، ولصناعة مستقبل مشرق واعد؛ فيه لكل فرد نصيب ومكان محترم، يليق بإنسانيته.
فعلى مدى أكثر من ثمانية عقود؛ خاض شعب جنوب إفريقيا بقيادة المؤتمر الوطني الإفريقي تجربة كفاحية متواصلة وشاقة، من أجل الإطاحة بنظام الفصل العنصري، ونيل الحرية والكرامة، وإنشاء دولة ديمقراطية غير عنصرية. وهذه التجربة الكفاحية الغنية والمريرة والتي تُوِّجت في النهاية بالانتصار على نظام الفصل العنصري "الأبارتهايد"؛ تحتوي على الكثير من الدروس الهامة والملهمة، لكل شعوب العالم.
لعل من بين أهم هذه الدروس أن مجموعة من القبائل المتناثرة والمتنازِعة والتي كانت تعيش مرحلة ما قبل الحداثة، تمكنت من التوحد، والتغلب على الكثير من الصعاب، وتنحية التناقضات الداخلية، وخوض غمار النضال الشعبي والمسلح، والانتصار على دولة كانت تعتبر نفسها ذروة الحضارة والتقدم التكنولوجي، وتعتد بقوتها العسكرية والاقتصادية، وبقبضتها الأمنية.
لم تكن المعركة نزهة بين الورود؛ بل كانت سنين حالكة من المعاناة والتضحيات. ولم يكن العدو سهلا؛ بل كان في منتهى الشراسة. ولم تكن الجبهة الداخلية حالة مثالية؛ بل كانت مضطربة ومتقلبة، وقد اعترتها كثير من الصعوبات والتشويهات، خاصة في المراحل الأخيرة التي سبقت انهيار النظام. ومع ذلك أمكن التغلب على كل شيء، وتجاوُز كل العراقيل.
كان تصميم الشعب وقواه السياسية على مواصلة الكفاح، وخوضه إياه بكل شجاعة وذكاء، واستخدامه كافة الأساليب النضالية بدءً من الحوار مع الحكومة، مرورا بالمقاومة السلبية وحملات التحدي، ثم تصعيد المقاومة الشعبية المدنية، إلى جانب المقاومة المسلحة، بالتوافق مع الحملات الإعلامية والدبلوماسية على الساحة الدولية، وانتهاءً بالمفاوضات المباشرة، دون أن يطغى مسار نضالي على آخر، إلا وفق تكتيكات قيادية كانت تتسم بالمرونة والحكمة والنضج السياسي؛ كل هذه الأشكال النضالية الشاملة والمتنوعة كانت السبب الأساسي والجوهري في إحراز الانتصار الكبير.  
كان من الممكن أن يدوم الصراع لأمد طويل، وأن تُسفك فيه أنهار من الدماء، وأن تُزهق على عتباته أرواح كثيرة .. خاصة في قارة اشتهرت بالصراعات الدموية العنيفة، وفي قرن كان الأكثر دموية في تاريخ بني البشر .. لكن حكمة وشجاعة القيادات حالت دون ذلك. واختصرت طريق الآلام على الجميع، ومنحتهم عوضا عن ذلك، نظاما ديمقراطيا يجري فيه تداول السلطة عبر صناديق الانتخابات، بينما دول الجوار تشهد باستمرار انقلابات عسكرية، يصاحبها في أغلب الأحيان مذابح مروعة، وحملات مجنونة من التطهير العرقي.
وباعتقادي أن الدرس الثاني، والذي لا يقل أهمية يكمن في روح وجوهر "ميثاق الحرية"، وهو الوثيقة التي اعتمدها المؤتمر الوطني الإفريقي برنامجا سياسيا له، والتي تنادي بالسلام والمحبة والتسامح، وتعايش الكل معاً بأخوّة واحترام وكرامة، دون تمييز على أساس اللون أو العرق أو الدين. ولئن كانت هذه المبادئ العظيمة مدرجة في كثير من دساتير الدول، إلا أن شعب جنوب إفريقيا أضاف عليها درسا في كيفية تجاوز الماضي، ودمل الجراح، والغفران لمن اعتدى عليهم، ونكّل بهم ثلاثة قرون متوالية. وأعطى درسا في التسامح والتعالي على الآلام، والبحث عن الجانب الإنساني في شخصية العدو؛ ورصْد بقعة الضوء مهما كانت صغيرة في محيط الظلام. عبّر عن ذلك القس توتو حين كان يطلب الغفران لقتلة بيكو، والغفران للشهداء وللخونة على حد سواء، وعبّر عنها بيكو عندما قال "العنف ينزع الإنسانية عن القامع والمقموع، فلتكن تجربتنا في النضال بوجه أكثر إنسانية"، وعبّر عنها مانديلا حين قال "لقد أصبح تحرير الظالم والمظلوم رسالتي في الحياة".
انتصرت الإرادة الشعبية في جنوب إفريقيا، وحققت ما كان يراه الكثيرون معجزة، أو حلما مستحيلا، وأثبتت أن الحق لا يضيع، وأن الحرية والكرامة أثمن كنز في الوجود. وطُويت بذلك صفحة مظلمة مخزية من صفحات التاريخ، لا نريدها أن تتكرر في أي مكان من العالم.
كان وراء هذا الانجاز التاريخي العظيم كل الناس الطيبين في جنوب إفريقيا، وكان يقودهم ويلهمهم قائد عظيم، دافع عن قضاياهم حين كان محاميا، ورفض مقايضة حريته بوقف المقاومة حين كان سجينا .. لقّبه أبناء شعبه بــــِـ'ماديبا'، وتعني 'العظيم المبجل', وهو اللقب الذي أصبح مرادفا لاسم نيلسون مانديلا.
كان مانديلا يعتبر أن المهاتما غاندي المصدر الأكبر لإلهامه في حياته وفلسفته، حول نبذ العنف والمقاومة السلمية ومواجهة المصائب والصعاب بكرامة وكبرياء. ولكن، ومن سخرية الأقدار أن شخصا ترأس الولايات المتحدة في واحدة من أسوأ مراحل تاريخها المعاصر، يُدعى جورج بوش، قرر تزامناً مع يوم ميلاد مانديلا التسعين، في تموز 2008 شطب اسم مانديلا من على لائحة الإرهاب في الولايات المتحدة الأمريكية !! 
الهوامش                


[1] هذه دولة جنوب أفريقيا،  الكتاب السنوي لدولة جنوب إفريقيا 1995، إصدار العلاقات العامة لوزارة الخارجية، توزيع ماكس جروب – القاهرة، مصر 1995. ص 3.
[2] جنوب إفريقيا، موسوعة المعرفة، http://www.marefa.org/index.php/.
[3] هذه دولة جنوب أفريقيا،  الكتاب السنوي لدولة جنوب إفريقيا 1995، مصدر سبق ذكره. ص 13.
[4] تقديرات موسوعة دول العالم، وموسوعة الويكيبيديا لسنة 2012، الكتاب الرسمي الصادر عن حكومة جنوب إفريقيا يشير إلى أن عدد السكان عام 1995 بلغ 45 مليون.
[5] هذه دولة جنوب أفريقيا،  الكتاب السنوي لدولة جنوب إفريقيا 1995، مصدر سبق ذكره. ص 130.
[6] هذه دولة جنوب أفريقيا،  الكتاب السنوي لدولة جنوب إفريقيا 1995، مصدر سبق ذكره ص 126.
[7] الاستعمار الأوروبي، موسوعة الويكيبيديا،  http://ar.wikipedia.org/wiki
[8]  نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، السيرة الذاتية لرئيس جنوب أفريقيا، ترجمة عاشور الشامس، مرشد ديفيدز، جمعية نشر اللغة العربية، جوهانسبرغ،
SPAL Publishers, Arabic Edition, 1998, Maraisburg 1700, South Africa. . ص 121.
[9]   جان فان ريبيك، موسوعة المعرفة، http://www.marefa.org/index.php
[10] هذه دولة جنوب أفريقيا،  الكتاب السنوي لدولة جنوب إفريقيا 1995، مصدر سبق ذكره. ص 14.
[11] تقع مملكة ليسوتو كجيب داخلي في قلب جنوب إفريقيا، حيث تحدها من جميع الجهات، وهي الدولة الوحيدة في العالم التي تقع بأكملها على مرتفعات جبلية تزيد عن 1400م.
[12] هذه دولة جنوب أفريقيا،  الكتاب السنوي لدولة جنوب إفريقيا 1995، مصدر سبق ذكره. ص 15.
[13] جنوب إفريقيا، موسوعة المعرفة، http://www.marefa.org/index.php/
[14] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 22.
[15] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 27-28.
[16] في العام 1961 أصبحت جنوب إفريقيا جمهورية، وخرجت من مجموعة دول الكومنولث.
[17] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 108.
[18] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 54.
[19] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 145.
[20] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 93.
[21] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 119.
[22]  نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 182.
[23]  نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 219.
[24] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 183.
[25] بنغاني نجيليزا، أدري نيوهوف، دروس ملهمة في النضال ضد الاستعمار الاستيطاني العنصري، موقع البديل الفلسطيني، المصدر جريدة حق العودة، العدد 21، شباط 2007.  http://www.badil.org/en/haq-alawda/item/263-article09
[26] الشبكة العربية لحقوق الإنسان، سويتو بجنوب إفريقيا، وبو سليم في ليبيا، 24-6-2007،  http://anhri.net/libya/llhr/2007/pr0624.shtml
[27] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 486.
[28] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 455.
[29] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 94.
[30] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 95.
[31] نلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 216.
[32]  نلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 111.
[33] نلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 124.
[34] بنغاني نجيليزا، أدري نيوهوف، دروس ملهمة في النضال ضد الاستعمار الاستيطاني العنصري، نفس المصدر السابق. ص 17.
[35] نلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 263، 272.
[36] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 411.
[37] عزوز مقدم، الحياد عن المبادئ تجاه القضايا الإفريقية، صحيفة الوسط البحرينية - العدد 2304 -  27 ديسمبر 2008 .
[38] الجزيرة نت – المعرفة ، أبرز الحائزين على جائزة نوبل – 9-10-2004. http://www.aljazeera.net/news/pages/.
[39] جيف هاند ميكر، مقاومة الأبارتهايد واجب إنساني، جريدة حق العودة، العدد 21، شباط 2007. ص 8.   
[40] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 226.
[41] رؤيتنا هي "مجتمع ديمقراطي": خطاب في اجتماع عام تم تنظيمه من قبل مؤتمر الديمقراطيين الجنوب أفريقيين في جوهانسبرغ، عام 1958 من أجل  الاستماع  للرئيس العام المؤتمر الوطني الأفريقي، وتم إصدار أوامر حظر حركة ونشاط بحق الرئيس  لوثلي مباشرة بعد هذا الخطاب. المصدر نلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، ، ص 168.
[42] نلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 169.
[43] بنغاني نجيليزا، أدري نيوهوف، دروس ملهمة في النضال ضد الاستعمار الاستيطاني العنصري، مصدر سبق ذكره. ص 17.
[44] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 216.
[45] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 218.
[46] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 491.
[47] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 498.
[48] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 511.
[49] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 502 ~ 504.
[50] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 510 ~ 511.
[51] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 532.
[52] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 517.
[53] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 519.
[54] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 541.
[55] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 521.
[56]  نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 542.
[57] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 539.
[58] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 551
[59] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 565.
[60] كريس هاني : أمين عام الحزب الشيوعي، وهو من قادة المؤتمر الوطني الإفريقي، وكان يسكن في أحد الأحياء المختلطة التي كانت ترمز لإمكانية التعايش بين الأعراق.
[61] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 554-555.
[62] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 549.
[63] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 556.
[64] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 564 ~ 567.
[65] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 580 ~ 581.
[66] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 585.
[67] نيلسون مانديلا، رحلتي الطويلة من أجل الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 39.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

الكاتب

م. عبد الغني سلامه

فلسطين

أحدث الادراجات

كاريكاتير اليوم

احصاءات العالم

احصاءات العالم

عدد الزوار