أهلا بكم

على هذه الصفحة نثير التساؤلات ،، ونفكر ،، ولا نعرف حدوداً للتوقف

آخر الأخبار

حكمة اليوم

اشترك في القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني

ابحث

مارس 03، 2012

الموقف الملتبس من الثورة السورية


ما أن اندلعت الثورة السورية في آذار الماضي، حتى استبشر الناس خيراً، وظنوا حينها أن "الأسد" سيلحق بصاحبيه "مبارك، وبن علي" في غضون أسابيع؛ لكن عاماً كاملا قد مضى وما زال "الأسد" صامدا ! عامٌ كامل أريقت فيه دماء كثيرة، وهُدمت بيوت فوق ساكنيها، شباب قُصفت أعمارهم قبل أوانها، وأطفال اختبروا الرعب والتشرد.

أخبار الثورة تملأ الفضاء، وفيها الكثير من الأخبار المتضاربة، والصور المتناقضة، كافة الفضائيات العربية تُظهر جانبا واحدا من الأحداث، والإعلام السوري الرسمي فاقد لمصداقيته، وأنا شخصيا في حيرة، ولا أريد أن أعمم لأن الكثيرين حسموا موقفهم؛ فانحازوا لطرف دون الآخر. ومع أن الجميع يشعر ببالغ الحزن والمرارة على مصير الضحايا الأبرياء، فلا أحد يقبل للمدنيين هذا المصير المأساوي، والكل يدين العنف ومشاهد القتل والتعذيب؛ لكن الخلاف هو في تحديد المسؤول عن هذا العنف، وعن هذه الصورة القاتمة.
لا أحد يدّعي – حتى أنصار الأسد – أن النظام السوري بريءٌ تماما من هذه المقتلة، أو أنه نظام ديمقراطي، ويحترم الإنسان، وأن المواطن السوري بألف خير؛ فلا شك أن تاريخ النظام حافل بالمذابح، من أيام تل الزعتر، مرورا بحماة (1982) وصولا لحمص اليوم. وهو حافل أيضا بالمؤامرات على القضية الفلسطينية ومحاولات الهيمنة على القرار الفلسطيني، واستخدام الورقة الفلسطينية لحساباته السياسية، منذ أن وقف إلى جانب الكتائب والانعزاليين ضد كمال جنبلاط والقوى التقدمية، وحين دعم الانشقاق في طرابلس (1983)، وأذاق اللبنانيين كأس الهوان والذل والاغتيالات، طوال فترة الاحتلال السوري للبنان. دون أن ننسى أن سوريا وقفت مع أمريكا في حربها ضد العراق (1991).
ومع ذلك لا بد أن نقر بأن سوريا ظلت لزمن طويل قلعة العروبة، وحصن المقاومة، وأن تدخّلها في لبنان - على كل سلبياته –كان لمواجهة الأطماع الإسرائيلية، ولخوفها على لبنان من استفراد إسرائيل بها، فقد حال دون  تقسيمه، وأدى لإلغاء اتفاق 17 أيار؛ فلبنان خاصرة سوريا وبوابتها الجنوبية. ولا بد أن نعترف أيضا أن سوريا مثلت ملاذا للمفكرين والكتّاب والشعراء، والخارجين على أنظمتهم الرجعية، ولم تعرف محاكم التفتيش، ولا أشكال التعصب الديني والطائفي. كما أنها بنت نموذجا اقتصاديا خاصا مثّلَ تجربة ناجحة في الاكتفاء الذاتي على معظم المستويات.
وإن كان هذا الكلام صحيح نسبيا؛ فإنه من المبالغة – بل من السذاجة – الاعتقاد بأن نظام "بشار الأسد" وتحالفه مع إيران يمثل محور الممانعة والمقاومة؛ فجميعنا يعرف أن جبهة الجولان هي أهدأ جبهات الصراع وأكثرها أمنا لإسرائيل، وأن النظام بلعَ الإهانات الإسرائيلية مِرارا وتكراراً دون أن يرد، وأنه يستخدم "حزب الله" و"حماس" لتحسين موقفه التفاوضي مع أمريكا وإسرائيل. كما يصعب تصديق مقولة "المؤامرة الدولية على سوريا" والتي تقودها أمريكا وتنفذها كل من قطر وتركيا؛ فقبل الثورة كانت "تركيا" ترعى المفاوضات السورية الإسرائيلية، وكانت "قطر" حليفتها الأهم، حتى أن البعض صدقوا أن قطر جزء من محور المقاومة !! أما القول عن عصابات إجرامية وجماعات مسلحة ظهرت فجأة، وانتشرت في معظم المدن، فمن الصعب تصديقه في بلد بوليسي لديه مخبر لكل مواطن.
وإذا كان سهلا انتقاد النظام، ونسْب أفظع الجرائم إليه، واتهامه بالقمع والدموية والفساد، وأنه طوال فترة حكمه انتهك حقوق السوريين، وامتهن كرامتهم، وزجَّ بهم في السجون؛ فإنه ليس صعبا رصد الكثير من مظاهر العنف والانتقام غير المبرر من جانب الثوار، وطرح العديد من الأسئلة الإشكالية حول الثورة، والتشكيك في بعض جوانبها، والتخوف من مستقبل الصراع في سوريا، فكيف لنا أن نفهم دوافع "قطر" في الهجوم على النظام ؟ دون أن نرى أطماع الناتو في تكرار تجربة ليبيا في سوريا، وفتاوى "القرضاوي" لهم بذلك ! وموقف "الجزيرة" المريب؟ بل وموقف دول مجلس التعاون التي أصبحت فجأة ديمقراطية، وتتباكى على حقوق الإنسان !! وموقف تركيا التي صارت تدافع عن الأقليات في سوريا بينما هي تقمع الأكراد في "ديار بكر" !
وإذا أردنا أن نفهم حقيقة الموقف، واستشراف صورة أدق لمستقبل سوريا، علينا أن نرجع لرواية "القوقعة" للفنان والمخرج السوري "مصطفى خليفة"؛ ففي هذه الرواية – وهي قصة حقيقية بكل حذافيرها – يصف "خليفة" تجربته القاسية والمريرة في سجون النظام السوري على امتداد ثلاثة عشر عاما، كانت الأسوأ في تاريخ سوريا الحديث، حيث تعرض خلالها لتعذيب مزدوج (من النظام ومن معارضيه من الإخوان المسلمين)، فقد كان جلاوزة النظام يذيقون (الكل) أفظع أنواع التعذيب الجسدي والنفسي، بما لا يخطر على بال الشيطان، بينما كان الإخوان – وهم رفاقه الإجباريين في السجن – يذيقونه عذابا من نوع آخر، ربما كان هو الأقسى عليه، حيث فرضوا عليه مقاطعة شاملة، ومنعوا أي شخص من التحدث معه طوال سنوات السجن، لا لذنب اقترفه سوى أنه "مسيحي" !! وقد حاول بعضهم تصفيته في زنزانته، رغم أنه لم ينبس ببنت شفة لأعوام طويلة، فلم يعترض ولم يؤيد، ولم يشتكي ولم يمدح، وكل ما كان يفعله هو تلقي السياط من السجان، والتقوقع في عزلته بسبب رفض الآخرين له.
في هذه الرواية (الفظيعة) يمكن لنا أن نرى قسوة النظام وظلمه، وأن نرى أيضا بنفس الوضوح قسوة من كانوا معه في السجن (جميعهم من الإخوان المسلمين)، وبالتالي أن نستشرف صورة البلد إذا ما خضع لحكمهم بعد انهيار نظام الأسد. وبالتأكيد فإن الرواية رغم شدة خصوصيتها لا تعكس تجربة خاصة بقدر ما تفضح صورة عامة؛ صورة يمكن تعميمها لأنها تشكلت عبر مرحلة زمنية طويلة جدا، وكان طرفاها يمارسان قسوتهما بكل سادية، وعن قناعة تامة.
والتخوف ليس على مستقبل الديمقراطية في سوريا، أو أنها ستخضع لحكم شمولي استبدادي من نوع آخر، بل الخوف على سوريا قبل الوصول لتلك المرحلة، أي من الحرب الأهلية؛ فالبعض يصوّر الثورة السورية بأنها معركة "السُنّة" ضد "العلويين"، وهذا الطرح بالإضافة إلى أنه غير صحيح أصلا؛ فإنه بمثابة أفضل هدية يمكن تقديمها للنظام، خاصة وأنه يسعى لتصوير نفسه على أنه حامي الأقليات، ومن ناحية ثانية فإن هذا يقوي تماسك الطائفة العلوية ويزيد من التفافها حول النظام، بل سيزيد من عملية التجاذب الطائفي في بلد يكتظ بالطوائف، وعلى حدوده الشرقية والغربية بَلَدين ابتليتا بحرب طائفية أكلت الأخضر واليابس (العراق ولبنان)، وما من عاقل أو غيور يريد لسوريا هذا المصير الأسود.
والبعض الآخر يرى في الانتفاضة السورية ثورة المسلمين لإقامة دولة "الخلافة"، مستندين في ذلك إلى بعض المظاهر الإسلامية كخروج المسيرات من الجوامع، وصيحات "الله أكبر" ودعاء الناس وتضرعهم لله سبحانه .. شخصيا أتوقع أنه في حال انتصار الثورة وإجراء انتخابات؛ فإن الإخوان المسلمون سيفوزون بالأغلبية، كما حصل في مصر وتونس، لكن هذا لا يعني أنها ثورة إسلامية "أيديولوجية" نظمها وقادها الإخوان المسلمون؛ فالمسيرات تخرج من الجامع لأنها المكان الوحيد الذي لم يستطع أي نظام عربي منع الناس من الوصول إليه والتجمع فيه، خاصة في صلاة الجمعة، والناس تهتف "الله أكبر" لأنهم مؤمنون، ويتضرعون لربهم لأنه ملاذهم الوحيد، ويرجون منه أن يحميهم من بطش النظام وتعديات "الشبيحة"، وأن يخلّص بلدهم من الكرب العظيم الذي هم فيه. لكن دوافع الثورة وأسبابها وتضحياتها ومسيرتها وحتى انتصارها شيء مختلف كليا عن قطف ثمارها، ولكل منهما مسارات وقوانين وسياقات لا تشبه بعضها أبدا.
المجلس الوطني ولجان التنسيق وبقية قوى المعارضة منقسمة على أمرها؛ فمنهم من يريدها دولة مدنية ديمقراطية، ومنهم من يريد جرها خاضعةً لأمريكا، ومستسلمة لإسرائيل، ومنهم من يريد الإطاحة بالنظام، ولا يهمهم ما بعد ذلك، كما فعلت الثورة المصرية، وباعتقادي أنه لا يحق لأحد – سوى الشعب السوري – أن يقرر مصير الثورة واتجاهاتها.
ولكن دوافع الثورة – خاصة في بداياتها – لم تكن أبدا لأي من هذه الأهداف، فلو كان النظام يتمتع بالحد الأدنى من الذكاء والشعور بالمسؤولية، ولو لم يكن ينخره الفساد في كل مفاصله، لما أخذت الثورة مساراتها الحالية، ولما سالت كل هذه الدماء الزكية.
بضعة أطفال من درعا هم من دشنوا الثورة، عندما "خربشوا" على جدران مدرستهم:"أجاك الدور يا دكتور". وبما أن المخابرات السورية تعد على الناس أنفاسها، ولا تسمح حتى بخربوشة على جدار مهمل (والغريب أنها تفاجأت بعد ذلك بهذا الكم من العصابات الإجرامية المنظمة !!) فسيّرت دورية ليلية لاعتقال الأطفال، ثم تعاملت معهم بعنف شديد، وأرادت انتزاع اعتراف منهم بأي وسيلة، كما لو أن هؤلاء الأطفال كتبوا شعاراتهم بأوامر من جهات سياسية معادية، ولم تفكر المخابرات للحظة أن ما شاهده الأطفال من انتصار الشعوب في مصر وتونس على شاشات التلفاز وصفحات الفيسبوك أقوى آلاف المرات من تأثير الجماعات والأحزاب السورية المعارضة.
كان موقف محافظ درعا من دعوة الأهالي للإفراج عن أبنائهم أغبى من موقف المخابرات؛ حيث رفض كل توسلاتهم، وصرَخ في وجوههم وطردهم شرّ طردة، فما كان منهم إلا أن توجهوا إلى قائد الأمن في المحافظة، ليجدوا منه موقفا أشد غباء وأكثر خسة، ولكن بعد أيام أُطلق سراح الأطفال، ليكتشف الأهالي أنهم قد تعرّضوا لتعذيب وحشي، حتى أن أظافرهم انتُزعت، أما معلمتهم  فقد تعرضت لإهانات لا يقبلها حر؛ ولما كان رجال الشام عموما، وأهل حوران خاصة يفضّلون الموت على قبول الإهانة؛ تداعوا جميعا وهم يهتفون: طاب الموت .
كانت المظاهرة الأولى في درعا ضد المحافظ، وضد ممارسات أجهزة الأمن بحق الأطفال، وانتصارا للمعلمة المسكينة ... لكن غطرسة المحافظ، وغباء رجال الأمن، لم يمكنهم من تقدير الموقف، ففتحوا النار على التظاهرة ليسقط نحو عشرة قتلى، فاشتعلت النفوس بوقود الانتقام والغضب. وكان ذلك إيذانا لإطلاق شرارة الثورة؛ ومنذ ذلك الحين بدأت الشعلة تكبر وتتنقل بين المدن السورية. وكانت في كل مسيرة تقدم شهيدا، فيمنح دمه الآخرين مزيدا من أسباب الاستمرار. وفي كل مرة كان النظام يتأخر خطوة في فهم الصورة، والناس تتقدم خطوات باتجاه الرد على الظلم أكثر فأكثر .
ما كانت تحتاجه سوريا في تلك اللحظة الحاسمة هو شرارة البدء، حيث عوامل التفجير الكامنة تعتمل تحت السطح وفوقه منذ أربعين عاما، وهي لا تختلف كثيرا عن مثيلاتها في بقية الدول العربية، وأهمها غياب الديمقراطية وانعدام أي شكل من أشكال تداول السلطة، أو حتى المشاركة السياسية، بالإضافة إلى تفشي الفساد على نحو كبير، وسيطرة عائلة الرئيس والمقربين منه على ثروات البلاد، وانتشار البطالة والفقر في صفوف الشعب، وانسداد الأفق السياسي نتيجة أعمال تزوير الانتخابات والاستفتاءات بطريقة بائسة ومضحكة، أدى هذا كله إلى تآكل شرعية النظام، واتساع الفجوة بينه وبين الشعب.
النظام السوري امتهن كرامة المواطنين بطريقة مبالغ فيها، وبكل قسوة؛ لذلك عندما ثار الناس كانت أبرز مطالبهم الحرية والكرامة، كذلك كان الفقر سببا قويا لخروج الناس عن صمتهم، فلاحظنا أن المناطق النائية والمهمشة كانت الأنشط، بينما العاصمة وحلب (كبرى المدن السورية) تأخرت كثيرا، وجزء منها ظل مواليا للنظام، وأكثرية سكانهما من السنة، لكنهم من الطبقة التجارية التي لم تتضرر كثيرا من سياسات النظام. وأي متابع للأحداث يدرك أن كافة فئات وطوائف الشعب قد شاركت في فعاليات الثورة، ومن ضمنها الطائفة العلوية، التي طالما احتمى بها النظام، وادعى (كذبا) أنه يمثلها ويحميها، وأيضا الأكراد الذين كانوا محرومين من حقوق المواطَنة، ولهذه الأسباب وغيرها يمكن وصفها بالثورة الشعبية.
لكن مجرد وصفها بالثورة الشعبية لا يضمن انتصارها، ولا يعني خلوها من الأخطاء، والانحياز للشعب في مطالبه العادلة لا يعني تأييد من يسعون لجني ثمار الثورة، وتفصيلها على مقاسهم، ولا يعني أن الأطراف الخارجية التي تدعمها (إعلاميا وسياسيا) أنها مبرأة من نزعاتها الأنانية الضيقة، ومن أغراضها السياسية المشبوهة.
الأزمة السورية كشفت عن جوانب أخرى، وأجبرت كلّ القوى أن تتعرّى من ثيابها، وتكشف أوراقها على طاولة المصالح والصراع على الإقليم، ومن الدول التي كشفت أوراقها باكرا (تركيا، وقطر)، وبدا واضحا أن عملية المطالبة بالإصلاح ليست سوى جانب صغير من عوامل الأزمة وصورتها، وأن المسألة هي صِـراع مع سوريا: مكانتها ودورها التاريخي من جهة، وصراع إقليمي ودولي على سوريا: موقعها وكلّ ما تُـمثله من خيارات سياسية وتقاطُـعات كثيرة، تؤثر أكثر ما تؤثر على الصراع العربي الصهيوني، وعلى دور القوى الدولية الكبرى (أمريكا والغرب من ناحية، وروسيا والصين من ناحية ثانية)، وعلى الدور الإقليمي لكل من إيران وتركيا. أما قطر فقد مثلت أكثر تداعيات العصر العربي الجديد سخرية وغرابة، وهي أنها صارت تقود وتؤثر وتغير في الخارطة السياسية كما تريد، أو كما يُملى عليها.
المجد للثورة السورية، ولكل الثائرين في وجه الظلم والطغيان، وستبقى قلوبنا مع سوريا وشعبها، مهما كان خيارها.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

الكاتب

م. عبد الغني سلامه

فلسطين

أحدث الادراجات

كاريكاتير اليوم

احصاءات العالم

احصاءات العالم

عدد الزوار