أهلا بكم

على هذه الصفحة نثير التساؤلات ،، ونفكر ،، ولا نعرف حدوداً للتوقف

آخر الأخبار

حكمة اليوم

اشترك في القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني

ابحث

مايو 09، 2016

عمدة لندن، والكفيل الخليجي


انتخب اللندنيون مرشح حزب العمّال "صادق خان"، كأول عمدة مسلم لأكبر عاصمة أوروبية، وكان "خان" قد تولى منصب وزير النقل والمواصلات، ليكون أول مسلم ينضم لمجلس الوزراء البريطاني. "صادق خان"، يبلغ من العمر 45 عاما، وينحدر من أصول باكستانية، عمل والده سائقا لحافلة عمومية، فيما عملت أمه خيَّاطة، حين هاجروا إلى لندن بداية السبعينات، وأقاموا حينها في شقة متواضعة وفرتها لهم بلدية لندن.
ما أهمية ذلك؟ وما هي دلالات هذا الخبر؟ وهل هو الوحيد في هذا المضمار؟

"نجاة بلقاسم"، مغربية هاجرت إلى باريس مع والدها وهي في سن الخامسة، وحصلت على الجنسية الفرنسية حين أكملت الـ18 عاما، بتدخل بعدها المعترك السياسي، وتواصل مشوارها حتى تصبح الناطقة الرسمية باسم الحكومة، ووزيرةً لحقوق المرأة، ثم وزيرة للشباب والرياضة. و"نجاة" ليست أول إمرأة مغاربية تنضم للحكومة الفرنسية؛ فقد سبقتها "مريم الخمري"، التي شغلت منصب وزيرة التربية والتعليم العالي، و"رشيدة داتي" التي شغلت منصب وزيرة العدل. 
وفي هولندا، تولت "خديجة عريب"، رئاسة البرلمان الهولندي. وفي بلجيكا، أُنتخبت "نادية سمينات" عمدةً لمدينة لوندرزل. وأيضاً، أُعيد انتخاب "أحمد بوطالب"، للمرة الثانية عمدةً لمدينة روتردام، العاصمة الاقتصادية لهولندا. فيما عُيِّن "رشيد مضران"، وزيرا للعمل الاجتماعي والتكوين المهني ببلجيكا (وهؤلاء من أصول مغربية).
وفي إسبانيا فازت "نجوى ألبا"، وهي من أصل مصري، بعضوية البرلمان، وهي في سن ال25، لتصبح أصغر النواب سناً. أما في ألمانيا فقد عُينت "سوسن شبلي"، وهي من عائلة فلسطينية، أول مستشارة عربية في حكومة ولاية برلين، ومن الجدير بالذكر أن "سوسن" وُلدت في ألمانيا، ونشأت في ظروف صعبة، إذ ظلت حتى بلوغها الثانية عشرة من عمرها من دون جنسية ولا أوراق إقامة، كما افتقدت دعم والديها في مسارها الدراسي، كونهما أميين ويتحدثان فقط اللغة العربية. وبالمثل فإن أغلب من ورد ذكرهم/ن في المقال، هاجروا إلى أوروبا وهم أطفال، وحصلوا على الجنسية بعد فترة من الزمن، وشقوا طريقهم بأنفسهم، ولولا امتلاكهم ملَكات ومواهب خاصة، لما وصلوا إلى هذه المناصب. وفي المقابل، لولا القبول الواسع لجمهور الناخبين في أوروبا للتنوع العرقي والديني، ولولا تخلصهم (بشكل كبير نسبيا) من النزعات العنصرية، لما أمكن لهؤلاء تولي تلك المناصب المهمة.
ومن زاوية ما، تمثل هذه الظاهرة الإيجابية انتصارا على الدعاية الإعلامية المضادة للجاليات المسلمة، وردا على ظاهرة "الإسلام فوبيا"، ومن زاوية أخرى انتصارا على الهجمات الإرهابية التي تشنها الجماعات المتشددة (كما حصل في بروكسل وباريس ومدريد وغيرها).
ولكن، كيف حقق هؤلاء قصص نجاحهم، رغم كل الصعاب!! اسنجد الجواب ببساطة في البيئة السوية التي نشأوا فيها؛ حيث تتحقق المساواة، وسيادة القانون، واحترام حقوق الانسان، والعدالة الاجتماعية، وتُضمن الحريات والحقوق بمختلف أشكالها، وعلى رأسها حرية التعبير، والحق في الحصول على الفرصة، وفي النجاح أيضا.
علما بأن جميع هذه القيم من صلب تراثنا الفكري، وطالما تغنينا بها، ولكنها للأسف، لا تُطبَّق في بلادنا العربية والإسلامية، ولهذا ينتهز مواطنينا أول فرصة للهجرة باتجاه الغرب، بحثا عن بيئة حاضنة توفر لهم فرص التميز والإبداع، أو حتى العيش اللائق بمستوى البشر.
أما الأسئلة المريرة التي قد نخجل من طرحها؛ ماذا لو بقيت "نجاة بالقاسم" في موطنها المغرب؟ حيث نسبة الأمية والفقر الأعلى على المستوى العربي. على الأرجح ستتحول إلى راعية غنم، كما يُشاع عنها وهي طفلة.
وبالقياس، يمكن المجازفة بالقول، أن النائبة الإسبانية "نجوى" لو بقيت في مصر، ونشطت في أي مجال هناك وهي بهذا العمر، فإنها على الأغلب ستكون ضحية لتحرش جنسي في سوق الأزبكية. ولو نشأ النجم الفرنسي، ومدرب ريال مدريد الحالي "زين الدين زيدان" في الجزائر، فإنه في أحسن حال سيكون لاعب في أحد أندية الدرجة الأولى هناك، ولن يسمع به أحد، هذا إذا لم تجبره ظروفه على العمل كمزارع في أحدى كروم العنب في بومرداس. أما المستشارة "سوسن" فلو بقيت في فلسطين، فإما أنها قد تستشهد على حاجز قلنديا، أو ستكون رئيسة قسم في إحدى وزارت السلطة.
هذا بالنسبة للمواطنين العرب، فماذا بشأن الهنود والباكستان الذين هاجروا إلى أوروبا وأمريكا !؟ لنعرف الجواب، لنفترض مثلا أن والد "صادق خان" قد اختار السفر إلى السعودية، أو أي دولة خليجية بدلا من بريطانيا، مثلما فعل الملايين من مواطنيه. كيف سيكون حاله ومستقبله!؟
بما أن مهنة والديه متواضعة، فعلى الأكثر سيكون الآن إما موظف استقبال في فندق ما، أو "كاشير" في أحد المولات، أو محجوزا في المطار ينتظر رحلة تسفيره لمخالفته شروط الإقامة.. فهذا ما يحصل بالفعل مع ملايين الآسيويين العاملين هناك، الذين منذ لحظة وصولهم سيخضعون لسلطة "الكفيل"، الذي سيحتجز جواز سفرهم، وسيحدد لهم أين يعملون، وأين يقيمون... وسيكونون مقيدي الحركة، متقبلين ومستعدين لكل أنواع الزجر والإهانات، دون حقوق، دون ضمان صحي، دون كرامة.. ولو أقاموا في تلك البلاد نصف قرن متصل فلن يحصل أي منهم على جنسيتها.
المجتمعات العربية بارعة في إهدار الفرص وإجهاض المبادرات، وخنق الطموح، ومحاربة الناجحين والموهوبين من مواطنيها، وإذا كان صاحب الموهبة عربيا ولكن من جنسية أخرى، فسيكون حظه أسوأ، فما بالك بالنسبة للآسيويين والملونين!! الإجابة واضحة، ولا تحتاج تحليلات؛ فمجتمعاتنا ابتليت بعنصرية بغيضة، تترافق مع عقدة نقص ودونية تجاه الأجنبي الغربي، وعقدة إستعلاء تجاه الآخرين، خاصة الفئات الضعيفة والمهمشة، فضلا عن عنصرية رفض الآخر، وكراهيته، نتيجة أي اختلاف معه في الدين أو الطائفة أو اللون...
"صادق خان" الآسيوي المنحدر من أصول فقيرة صار عمدة لندن، لأنه يعيش في مجتمع يتساوى فيه جميع المواطنين أمام القانون، ولديهم جميعا نفس الفرص، بغض النظر عن دينهم أو عرقهم أو لونهم. هذا هو السياق الوحيد الذي نفهم من خلاله كيف صار مسلما عمدة لأكبر عاصمة "كافرة". 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

الكاتب

م. عبد الغني سلامه

فلسطين

أحدث الادراجات

كاريكاتير اليوم

احصاءات العالم

احصاءات العالم

عدد الزوار