أهلا بكم

على هذه الصفحة نثير التساؤلات ،، ونفكر ،، ولا نعرف حدوداً للتوقف

آخر الأخبار

حكمة اليوم

اشترك في القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني

ابحث

نوفمبر 17، 2015

3 خربشات


1. أم محمد، فلسطينية من الجلزون، أم لأسير، وربة بيت مكافحة، بعد أن انضمت لطاقم الوزارة قبل عدة أشهر، بوظيفة مراسلة، على الفور لاحظنا فرقا كبيرا في نوعية الخدمات؛ الحمّامات في غاية النظافة، كما لو أنها في فندق خمس نجوم، المطبخ مرتب ونظيف، في كل صباح تعرِّج عل الحسبة، وتشتري ضمتي نعناع وميرمية، على نفقتها الخاصة، لتقدم لنا شايا أطيب وألذ .. عندما تأخرت الوزارة بإعطائها مواد التنظيف اللازمة، قامت بشرائها على حسابها، ولم تخبر أحدا بذلك .. قبل أسبوع نفذت القهوة من مطبخها، فوجدت كيسا صغيرا به قهوة سادة خشنة، فحملته إلى المحمص وقامت بطحنه دون أن يكلفها أحدا بذلك .. تحضر للدوام قبل الآخرين بساعة، وتغادر بعدهم، تعمل بلا كلل بوجه بشوش وابتسامة صادقة .. الله يعطيها العافية .. لكن، تخيلوا لو أن كل موظف، وكل عامل، وكل مسؤول، وكل وزير، يعمل بنفس الروح التي تعمل بها أم محمد .. أعتقد جازما أن اليابان وصلت إلى هذا المستوى لأن كل "أبو سوزوكي"، وكل "أم تناكا" عندهم تعمل بنفس عقلية وروح أم محمد ..


2. من خلال تعاملي مع الأصدقاء الحزبيين والسياسيين، دوما يخطر على بالي سؤال: هل الذي ينضم للجبهة الشعبية، هو في الأصل إنسان "رفضوي"، و"معارض"، و"فش إشي عاجبه" ؟؟ فوجد أن الجبهة تلائم طريقة تفكيره ؟؟ أم أنه كان إنسانا عاديا فعملت الجبهة على تغييره، وإعادة إنتاجه تحت شعار "خالف تُعرف" ؟؟ طبعا هذا مع محبتي وتقديري للجبهة الشعبية ولكل الرفاق .. ونفس السؤال مع الإعتذار من التشبيه: هل الذي ينضم إلى داعش ومشتقاتها هو في الأصل إنسان مجرم وعنيف ودموي وغبي ومكبوت ؟؟ فوجد أن داعش تحاكي كل نوازعه الإجرامية فانضم إليها ؟؟ أم أنه كان إنسانا طيبا، لكن داعش عملت له غسيل دماغ، وحولته إلى مجرم ؟؟ وبالمناسبة، هذه الأسئلة تنطبق إلى حد كبير على كل التنظيمات والتوجهات السياسية والأيديلوجية ..


3. بعد هجمات باريس الإجرامية، قامت فرنسا بتوجيه ضربة عسكرية لمعسكرات داعش .. وقبل ذلك تذكرون أن الأردن بعد جريمة حرق الطيار "الكساسبة" قامت بضرب معسكرات لداعش .. بالنسبة لي: داعش الله لا يردها، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه: كم معسكراً لدى داعش ؟! فمع كثرة ما تتلقى من ضربات جوية تولد لدي إحساس أن لديها مقرات ومعسكرات أكثر من الولايات المتحدة نفسها .. خاصة إذا علمنا أن هذه الضربات موجهة من طائرات الميراج والميغ والسوخوي والإف 16 وغيرها .. وحسب معلوماتي المتواضعة، فإن ضربة واحدة من هذه الطائرات كفيلة بحرق المعسكر وعشرين دونم حواليه .. يعني لو كانت هذه الدول (وعلى رأسها أمريكا) جادة وصادقة في إنهاء داعش، كان الموضوع لا يحتاج أكثر من أسبوع .. يعني صلوا عالنبي وبلاش تخويث .. 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

الكاتب

م. عبد الغني سلامه

فلسطين

أحدث الادراجات

كاريكاتير اليوم

احصاءات العالم

احصاءات العالم

عدد الزوار