أهلا بكم

على هذه الصفحة نثير التساؤلات ،، ونفكر ،، ولا نعرف حدوداً للتوقف

آخر الأخبار

حكمة اليوم

اشترك في القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني

ابحث

سبتمبر 17، 2015

استراحة قصيرة


يوم أمس، طلبتْ منا ابنتنا ياسمين "شبرة" زرقاء، توقعنا أن الطلب سهل، دخلنا السوق (أنا وزوجتي) وسألنا عشرات المحلات المتخصصة ببيع الإكسسوارات أو الملابس، أو أدوات المدرسة، ومحلات الأقمشة ... دون جدوى، أخيرا عثرنا عليها في محل قديم، تتكدس فيه بضائع كثيرة مرتبة بطريقة تقليدية، ومعظمها صارت من الماضي، صاحبه ثمانيني، ما زال يواصل سعادته بتلبية طلبات زبائنه الغريبة.

وذات مرة، بحثنا عن مجلة خاصة بالأطفال، مررنا بجميع المكتبات، لم نجد ما يلبي طموحنا، تذكرنا أيام مجلات "سوبرمان"، و"الرجل الوطواط"، و"البرق"، و"طارق"، ومجلة "المعرفة"، التي كانت تصدر من لبنان، ومجلة "أسامة" التي كانت تصدر من دمشق، ومجلات "ميكي جيب"، و"عصام"، التي كانت تصدر من القاهرة، وألغاز المغامرين الخمسة، والشياطين ال13، للمرحوم "محمود سالم"، وسلسلة كتب "الأبراشي" التي كانت تصدر عن دار المعارف، وكتب السلسلة الخضراء، وغيرها الكثير .. اليوم، وللأسف، لا نجد من هذه الكتب شيئا، والأطفال لا يجدون متعة سوى في ألعاب الكمبيوتر، والفيسبوك .. مع التذكير بأهمية مبادرات خلاقة للشاعر "خالد جمعة"، والكاتب "وضاح زقطان" اللذين اهتما بأدب الأطفال على نحو خاص.


كثير أشياء تغيرت ... زمان، كان بوسع أي عابر طريق أو أي زبون أن يجد على منضدة أي مطعم شعبي إبريق من الماء البارد، وبجانبه كاسات نظيفة، ليروي ظمأه كما يشاء دون مقابل، مع ابتسامة من صاحب المطعم، اليوم، المياه معبأة في قناني، وأسعارها مرتفعة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

الكاتب

م. عبد الغني سلامه

فلسطين

أحدث الادراجات

كاريكاتير اليوم

احصاءات العالم

احصاءات العالم

عدد الزوار