أهلا بكم

على هذه الصفحة نثير التساؤلات ،، ونفكر ،، ولا نعرف حدوداً للتوقف

آخر الأخبار

حكمة اليوم

اشترك في القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني

ابحث

أبريل 20، 2017

جامعة بير زيت تطرد محمد بركة


أستطيع تخيل خيبة الأمل التي ارتسمت على وجهي النائب "محمد بركة"، وعضو الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة "عادل عامر"، حين تصدت لهما مجموعة من طلبة جامعة بيرزيت (محسوبة على اليسار) ومنعوهما من دخول الجامعة، للمشاركة في تأبين المناضل الوطني "تيسير العاروري"، بحجة أنهما مطبعين!!

لا تهدف هذه المقالة الدفاع عن محمد بركة وعادل عامر؛ فهما قامات وطنية باسقة، بل تهدف تسليط الضوء على أسلوب "الطرد" الذي أصبح سمة بارزة لجامعة بير زيت، وماركة مسجلة باسمها، منذ طردها لرئيس وزراء فرنسا الأسبق، ويبدو أيضا أن هذه العدوى قد انتقلت لجامعات أخرى؛ فقبل أيام منع محتجون في الجامعة العربية الأمريكية المفكر التونسي "يوسف صديق" من إكمال محاضرته، بمجرد أن حاول الاقتراب من التابو المقدس.. ما يدل على أن منهج الطرد والرفض والتشنج في ذهن البعض هو تعبير عن الوطنية الصادقة وعن التطهرية الثورية!!

ليس مستغربا وجود مجموعات عنصرية أو جاهلة ومتعصبة في أي مجتمع، ولكن من غير المقبول تواجد مثل هذه المجموعات في جامعاتنا، وأن يترك لها المجال لتسيء التصرف ضد ضيوف وأصدقاء الشعب الفلسطيني، وأن تسيء لأجواء الحريات العامة تحت شعار حرية التعبير! طبعا، مع التأكيد على حق الطلبة بالتعبير عن معارضتهم لأي مفكر، أو رفضهم لأي شخصية سياسية تمثل أي دولة منحازة لإسرائيل.. لكن، ألا يمكن التعبير عن ذلك بأساليب تليق بجامعة عريقة؛ أي باليافطات، والشعارات، والهتافات، هذا إذا تعذّر التعبير والاحتجاج بالحوار، والمناقشة وتقديم الحُجة، وطرح الأسئلة المحرجة والمباشرة؟؟

عندما زار رئيس وزراء فرنسا "جوسبان" جامعة بيرزيت في العام 2000، واتهم في محاضرته حزب الله بالإرهاب، جوبه بعشرات الطلبة الغاضبين وهم يلقون عليه الحجارة والزجاجات الفارغة ويجبروه على الفرار. وتكرر الأمر في العام 2013، حين زار الجامعة القنصل البريطاني في القدس "فينسينت فين" وأراد إلقاء محاضرة، إلا أن حشد من الطلبة رموه بالحجارة والأحذية وهجموا على سيارته، وأرغموه على المغادرة، وهم يرددون هتافات منددة بالسياسة البريطانية وبوعد بلفور.

وعلى ما يبدو أن الطرد  هو الأسلوب الذي بات يستسهله الطلبة، لدرجة أنهم لم يعودوا يميزون بين وزير أو سفير لدولة "إمبريالية" وبين قائد فلسطيني؛ فعندما زار "أحمد قريع" الجامعة حين كان رئيسا للحكومة 2005، استقبله عشرات الطلبة من الكتلة الإسلامية بمظاهرات منددة، وغاضبة، وهمّوا بطرده (كما جرت العادة) لولا حماية الشرطة الفلسطينية.

وتكررت عادة الطرد مع الصحافية الإسرائيلية "عميرة هاس" حين حضرت للمشاركة في مؤتمر علمي في الجامعة (2014). و"هاس"، لمن لا يعرفها؛ يهودية يسارية مناهضة للاحتلال، ومؤيدة للفلسطينيين. تم تصنيفها من قبل "منظمة صحافة بلا حدود"  كواحدة من بين 100 صحافي حول العالم يحملون لقب أبطال المعلومات، وهي الصحافية الإسرائيلية الوحيدة التي تسكن مع الفلسطينيين في غزة ورام الله منذ العام 1993، وتم اعتقالها مرتين من قبل سلطات الاحتلال. وقد حظيت بشهرتها من عامودها الدائم في صحيفة "هآرتس" المتخصص في الشأن الفلسطيني، والذي طالما أثار حفيظة الجمهور الإسرائيلي.

ومقابل ذلك، مثلاً، لم تطرد جامعة "تل أبيب" أستاذ التاريخ اليهودي "شلومو ساند"، بل أبقته محاضرا فيها، رغم أنه نسف في كتابه "اختراع الشعب اليهودي" الأسس التاريخية التي تقوم عليها الدعاية الصهيونية، بل قوّض الرواية التوراتية بأكملها، بينما منعت جامعة بير زيت في وقت سابق المؤرخ اليهودي اللامع "إيلان بابي" من إلقاء محاضرة في الجامعة نفسها، رغم أنه يحمل نفس أفكار "ساند"، بل أنه يطالب بتطبيق حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

مع تكرارا عمليات الطرد، صار أي مفكر أو قائد سياسي أو شخصية أكاديمية يفكر مائة مرة قبل القدوم للجامعات الفلسطينية، خشية طرده منها، أو الإساءة إليه.. فهل هذا ما نريده لجامعاتنا التي نفاخر بها؟!

لن أجادل هنا في مسألة التطبيع؛ فهذا موضوع شائك، ولن أجادل في مدى أهمية ما يسمى اليسار الإسرائيلي، أو تفهُّم أسباب غيابه وضعفه، وحتى لن أجادل في مبدأ اختراق المجتمع الإسرائيلي، وتعميق التناقضات فيه، وإحداث فجوة في جدار الوعي اليهودي، وهل هذا مبدأ أخلاقي، أم براغماتي تجيزه ضرورات الصراع؟! وإلى مدى نجح الفلسطينيون في مسعاهم هذا منذ العام 1977، وحتى الآن..

بل سأجادل في موضوع خطير آخر، هو التعصب في الوطنية، الذي يجعل منها شوفينية نرجسية، وشكلا من العنصرية، التي ترفض الآخر لاختلاف لونه أو دينه أو مذهبه.. هذا التعصب الذي يعتبر أن كل يهودي هو بالضرورة مؤيد للاحتلال، وبالتالي سيكون عدوا للشعب الفلسطيني، أي يضع كل اليهود والإسرائيليين في سلة واحدة، يتساوى فيها المستوطن والجندي والمتطرف العنصري باليساري العلماني المناهض للاحتلال والرافض لكل المنظومة الصهيونية، أي تتساوى فيها "فيليتسيا لانغر"، و"ليا تزيميل" المعروف عنهما دفاعهما عن الأسرى الفلسطينيين، وفضح ممارسات الاحتلال، مع المتطرفة "إيليت شاكيد" التي دعت لقتل جميع النساء الفلسطينيات. ويتساوى فيها "يوري أفنيري" الذي يدعو لإقامة دولة فلسطينية، مع "ليبرمان" الذي يطالب بطرد كل الفلسطينيين. بل والأخطر أنه ينظر لفلسطينيي الداخل نظرة عنصرية يعتريها الشك والاتهام..


وفي الجانب الآخر من الصورة، لا ننسى أن جامعة بير زيت ومنذ تأسيسها وهي جزء مهم من الحركة الوطنية الفلسطينية (كما هي بقية الجامعات الفلسطينية)، قدمت مئات الأسرى وخيرة القادة وعشرات الشهداء، حتى نالت بجدارة لقب جامعة الشهداء. لكنها في السنوات الأخيرة تشهد تراجعا في مستوى وعي الطلبة، وصارت الحياة السياسية فيها أشبه بالمناكفات والمزايدات، تسودها سياسة الرفض العدمية، بتعبيرها الفج: "الطرد". 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

الكاتب

م. عبد الغني سلامه

فلسطين

أحدث الادراجات

كاريكاتير اليوم

احصاءات العالم

احصاءات العالم

عدد الزوار