أهلا بكم

على هذه الصفحة نثير التساؤلات ،، ونفكر ،، ولا نعرف حدوداً للتوقف

آخر الأخبار

حكمة اليوم

اشترك في القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني

ابحث

فبراير 25، 2017

حبر الشمس، لخالد الحروب


حبر الشمس، أسلوب فريد من الكتابة الإبداعية.. يمزج الأدب بالتراث بالكتابة السردية.. وأنت تقرأه تحسُّ كما لو أنك تقرأ شعرا، ولكنه شعر متخفف من بحوره، ومن لزوم القافية.. فتقرأه نثرا، فتجده يفيض بالمعلومات والتوثيق.. هو ضرب من أدب الرحلات، ولكنها رحلات في قلب الوطن، أو هو من أدب المرويات، يتحدث عن مأساة الفلسطيني ووجعه من جهة، وعن فرحه، وشغفه بالحياة من جهة ثانية.. يأخذك معه في رحلة طويلة شيقة، تسمع في خلفيتها سيمفونية موسيقة حالمة.. سرعان ما تثير عواطفك، وتريح أعصابك، ثم تشدها ببراعة وقوة، دون تحريض مباشر، ودون شعارات.. لكنها تدلك على الاتجاه الصحيح، حيث ينبغي أن تكون..


خالد الحروب، الأكاديمي والكاتب والشاعر، اختبر منذ مطلع شبابه كل التوجهات الفكرية والتيارات السياسية، من الماوية في أقصى اليسار، إلى القومية، والوطنية، والإسلامية، والإخوان المسلمين.. تنقل بينها كفراشة، بعد أن طرح من كل تيار كل ما لم يستسغه وجدانه، وما رفضه ضميره، وأخذ منها كل فكرة أحبها قلبه الطيب، وتقبلها عقله النير بقبول حسن، ثم صاغها على طريقته وبأسلوبه الخاص.. بانفتاح المثقف الحقيقي، مزجها معا، واستخلص منها كل ما يقوده نحو رؤيته الخاصة، التي ظلت بوصلتها تتجه أبداً نحو نجمين: الإنسان، وفلسطين..

في كتابة الشيق "حبر الشمس" (إصدار الدار الأهلية، 2016، يقع في 123 صفحة من القطع المتوسط)، يبدأ الحروب رحلته من غزة، فيصور لنا مشاهد إنسانيتها، وإبداعها، وتعلقها بالحياة، خلافا للصورة النمطية التي دأب الإعلام على تصويرها لنا، بأنها مجرد حزام بؤس يستحق الشفقة، أو عبارة عن قلعة صلبة للمقاومة تنتظر منا القصائد والأناشيد.. ثم يصعد بنا عاليا إلى جبل الجرمق، أعلى قمة في فلسطين، ليصافح منها السماء، ويرينا من هناك جمال الكون منداحا في الجهات الخمس، ويطل من على شرفتها على مئات القرى والبلدات التي اسقط أهلها الحرف العبري عنها، وأعادوا كتابة أسماءها العربية.. ثم يواصل السير شمالا حتى رأس الناقورة ومارون الراس في الجنوب اللبناني، ماحيا الحدود بينها وبين الجليل الأعلى..

يعود "الحروب" إلى بلدته "وادي فوكين"، محاولا رد الاعتبار لباذنجانها الذي نحلت اسمه جارتها "بتّير"، مذكرا بأن القريتين وعشرات القرى الأخرى قضم جدار الفصل العنصري أغلى وأجمل أراضيها.. ولا ينسَ أن يعرّج على "الدهيشة"، المخيم المنتصب بشموخ في قلب بيت لحم، طارحا من خلاله صورا شتى عن حياة المخيمات.. ثم يصعد شمالا إلى رام الله، مُسقطاً كل الأطروحات السطحية التي تناولت جابنبها المعتم، والتي اختزلتها في "بار"، أو صورتها كفقاعة.. يمضي "الحروب" سهرات شيقة في مهرجانات "صيف رام الله"، بعروضها الفلوكلورية، ومع الفرق الفنية التي أتت من أصقاع الأرض، لتقدم وصلات إبداعية من الرقص المعاصر، والتي من خلالها شرعت "مصيف فلسطين" و"عاصمتها المؤقتة" نوافذها وأبوابها على العالم أجمع..

يخصص "الحروب" فصلا عن جدار الضم والتوسع، واصفا قبحه وبشاعته: "مثل سكين حاد جاف هبط من سماء العنصرية ليمزق البلاد"، ومعددا مخاطره على مستقبل أي حل، لافتا أنظارنا إلى لوحات فنية زينت الجدار وسخرت منه للمبدع البريطاني "بانسكي"..

وفي فصل آخر ممتع وحزين، يأتي على جبال الخليل، بادئا من قلب مدينتها العتيقة التي تئن تحت وطأة إرهاب حفنة من المستوطنين، مرورا بالدوايمة والسموع ليذكرنا بأن هاتين البلدتين شهدتا مجزرتين رهيبتين، الأولى أثناء النكبة، والثانية عشية النكسة، ثم يهبط جنوبا نحو النقب، مارا بمدنه الصامدة، بئر السبع وراهط واللقية وعشرات القرى غير المعترف بها..

يرجع إلى أقصى الشمال، إلى الجولان المحتل، حيث تقول الأسطورة أن آدم وحواء هبطا فيها بعد أن اطاحت بهما شهوة التفاح من جنة السماء، ليجدا جنة أخرى أرضية تفيض بالتفاح.. حيث الهضبة التي يلف أوديتها وسفوحها غموض ساحر، وحيث نهايتها بطن التاريخ.. يسهر مع أهلها الطيبين، الذين ما زالوا يدهشون زائريهم بحكايا جدلتهم مع المكان ألوف السنين..

وفي فصلين متتالين يتحدث عن المصور الفلسطيني المبدع أسامة السلوادي، الذي شربت عيناه قوة ساقيه، مستعرضا كتابين من بين عشرة كتب أنتجها رغم محنته الخاصة: "ملكات الحرير"، الذي يقدم فيه صورة بصرية مدهشة عن الثوب الفلسطيني الكنعاني، و"بوح الحجارة"، الذي تحوم فيه عدسته الرهيفة بلا كلل، يتلتقط الجمال المنثور على طول البلاد وعرضها، من بيوت قديمة، وأحياء عتيقة مرت عليها الأزمان دون أن تنال منها..

ثم يأتي على "الخضر"، قديس الحب، ابن مدينة اللد، القديس "مار جرجس"، يدافع عن صورته الشهيرة التي تحولت إلى أيقونة في الوجدان الشعبي، وهو يصارع الوحش من فوق صهوة حصانه، غارسا رمحه في قلبه.. "الخضر"؛ يقول عنه: في الكنائس الفلسطينية كان رمزا للفداء والتضحية والحب والسلام، اختطفته أوروبا وصنعت منه راية للحروب والدماء، بهدف تسويغ حروبها الوحشية بأيقونة دينية، حيث حاربت بريطانيا ألف عام تحت رايته.. اليوم، هناك أزيد من مائة بلدة أوروبية تسمت باسمه..

وفي فصل آخر، يشكو "محمود درويش" إلى ساحرة الشعر، وعن ظله الذي غطى على شعراء عصره، يحكي قصته مع الشاعر الكبير، وعن موسيقى الثلاثي جبران التي رافقته في سنواته الأخيرة، وعن موعده معه الذي لم يتحقق، بعد أن توقف قلبه منهيا صراعه مع الموت الذي قال عنه: "هزمتك يا موت الفنون جميعها".. ويحكي عن جملته الإثيرة "على هذه الأرض ما يستحق الحياة"، منتقدا المثقفين الذين يريدون احتكار درويش لأنفسهم، مستشكثرين على سائقي الباصات العامة والباعة الجائلين أن يرددوها بتلقائية وبساطة..

ويحكي عن راشيل كوري، شهيدة الإنسانية.. وعن ياسمين ابنة بورين التي علت روحها وإرادتها أعلى قمة في إفريقيا، فتسلقتها بساق واحدة، وعن الروائي إبراهيم نصر الله الذي صور القصة بإبداع في "أرواح كليمنجارو".. وعن محمد عساف، الشاب الطموح، الذي تخطى قهر الحصار وبؤس المخيم إلى العالمية..

 ينهي "الحروب" كتابه بسرعة تفاجئ القارئ الذي سيرغب لو أنه أطول قليلا، بالحديث عن طائر الفنيق، كما لو أنه يريد القول بأن أسطورة الانبعاث الفلسطيني، ليست أسطورة، بل حلم يكاد يقترب من المستحيل، تزنر بالأمل في مواجهة آلة البطش الإسرائيلية..


حبر الشمس، كتاب غير عادي، يشدك من بدايته لنهايته المفتوحة على كل الاحتمالات..

0 التعليقات:

إرسال تعليق

الكاتب

م. عبد الغني سلامه

فلسطين

أحدث الادراجات

كاريكاتير اليوم

احصاءات العالم

احصاءات العالم

عدد الزوار