أهلا بكم

على هذه الصفحة نثير التساؤلات ،، ونفكر ،، ولا نعرف حدوداً للتوقف

آخر الأخبار

حكمة اليوم

اشترك في القائمة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني

ابحث

أكتوبر 17، 2015

طيار إيراني


كنتُ في الرابعة عشرة من عمري حين قرأتُ في الصفحات الداخلية لجريدة الدستور الأردنية خبرا مفاده أن طائرة "إيرباص إيه 300" تتبع الخطوط الجوية الإيرانية هبطت دون إذن في مطار "أرلاندا" قرب العاصمة السويدية "أستوكهولم"، وأن الغموض يكتنف مصير الطيار .. لم يهمني الأمر كثيرا، لكنه كان بالنسبة لمخابرات الحرس الثوري، خبراً فائق الأهمية والخطورة، لدرجة أنها على مدى سنوات ظلت ترسل رجالها للسويد؛ وفودا رسمية وطلبة وسياح ورجال أعمال .. باحثين عن هذا الطيار "الفار من وجه العدالة"، ولكن دون فائدة.

قبيل شقشقة الصبح بقليل، كان "مسعود زادة" قد غادر مدينته "همدان" مشرّقاً صوب العاصمة وفي رأسه عاصفة من الأحلام والمخاوف، في الحافلة العمومية جلس قرب النافذة، يراقب الأشجار التي اصطفت على طول الطريق، وهي تركض مسرعة بالاتجاه المعاكس، بعد أربع ساعات كان على مدخل "إيران للطيران"، وقد نضج حلمه تماما. في صالة الانتظار، وقبل أن يدخل لمقابلة مدير شؤون التوظيف، رتَّب أفكاره وكلماته للمرة الأخيرة: سأسرق نصف ذاكرته، لينسى ماضيّ، سأذكر له أني خريج أهم معهد للطيران في الغرب الأمريكي، وأنني رفضت عقد عمل في وكالة "الناسا" .. سأقنعه أني عدت حبا للوطن ..

-        كيف تخرجت من معهد "بوسطن" للطيران ؟ من أين أتيت بهذه الإمكانيات ؟!
-        متلعثماً  أجاب: كان أبي في كل سنة يبيع جزءاً من أملاكه، حتى نفذت كلها، فصار يقتطع كل صباح فلذة من كبده، ويغلق كل شتاء صماماً لقلبه حتى انقضت كل الشهور، ومات في السنة الأخيرة على تخوم حلمه الكبير.

أصبح "مسعود" أفضل طيار لدى الشركة، تعتمده بالذات في الرحلات الطويلة، وفي الأجواء العاصفة، وتأخذ برأيه في الاستشارات الصعبة، ولحل أي مشكلة تبدو مستحيلة. وصارت الأرض على اتساعها ملعبه الصغير، يطير إلى العواصم القصيّة، ينفتح على كل جديد ونضر، يسافر مع الغيوم، يحلق معها نحو البعيد، ثم يجره الشوق؛ فيعود إلى أمّه آخر المساء مقيَّد القلب، مكبلاً بالحنين ..

"مسعود" دائم الثرثرة، في كل مجلس يردد أقواله نفسها: "الخميني يريد أن يسرق ثورتنا"، "الملالي الانتهازيين، الذين كانوا موالين للشاه، انقلبوا عليه"، "ستأتيكم أياماً سود"، "حزبنا، والبازار، والأقليات والفقراء من أشعل فتيل الثورة" ... إلى أن انتهى به المطاف في سجن "إيفين"، بتهمة الثورة المضادة، والعمالة للسوفييت .. وهو نفس السجن الذي أُعتقل فيه على يد "السافاك" ثلاث مرات، حين كان طالباً في جامعة طهران، كانت أول مرة بتهمة ازدراء الشاه، ثم لانتمائه لحزب "تودة"، وفي المرة الأخيرة بسبب انتقاده لمظاهر الفساد، تذكر تلك الأيام الصعبة، وكيف طردته الجامعة وهو على وشك التخرج، مما دفعه للسفر للولايات المتحدة، ليعود منها بعد ست سنوات كابتن طيار ..

في زنزانته الضيقة، التي لم يتغير عليها شيء، سوى تبدل الصور في صالة الطعام وقاعات الزيارة، كان معه نحو عشرين معتقلا كلهم جامعيون، كانوا ينقصون من خمسة إلى سبعة كل يوم، فيأتون بغيرهم، عاش مسعود أسوأ أيام رعبه، لكن كتاب توصية من مدير مطار "مهر أباد" (الذي أصبح مطار الإمام الخميني) مذيّلاً بإشارة من مدير عام "إيران للطيران" موجَّها إلى القائد الأعلى كان كفيلا بإنقاذه من حبل المشنقة.

عاد إلى عمله تفترسه مخاوفه وهواجسه، خاصة بعد تعيين مدير عام جديد للشركة، مؤهله الوحيد أنه من سكان "قُم"، تلك المدينة المقدسة التي لا تعترف بحداثة القرن العشرين، ولا تعرف الجدل، وليس في أرصفتها مقاعد للتأمل. وبعد سلسلة من التقارير الكيدية والاستخباراتية، بدأت حملة من التنقلات والترقيات والتسريح من الخدمة، فوجد نفسه مهددا من جديد، وعلى وشك اتخاذ أخطر قرار في حياته.
في صبيحة ذلك اليوم الأيلولي الغائم، وقبل أن يرتشف قهوته، وجد على مكتبه مذكرة داخلية وعليها كلمتان: "سري وعاجل"، خفق قلبه بشدة، وارتعدت فرائضه، وكما توقع: قرار منعه من الطيران، وتحويله إلى لجنة تحقيق، كان متأكدا أنها ستحوله بدورها للمخابرات بتهمة الردة والتحريض على الثورة، في تلك اللحظة الفارقة، حَسم أمره.
بعد أن حصل على الإقامة، عرضت عليه إدارة الهجرة في السويد وظيفة "كابتن" في الخطوط الجوية الإسكندنافية، لكنه أبى، مدركا أن يد المخابرات الإيرانية ستطاله عاجلا أم آجلا .. بعد أقل من سنة، أخذت مشاعر الوهن والملل تتسرب إلى قلبه، وأحس أن الهواء من حوله مثقل بهموم الغربة، وأنه بات مجرد عالة، يعيش على معونات الدولة، إلى أن اتخذ قراره الثاني والخطير.
عند بوابة "لارز هيللز" قبالة جامعة "بيرغن"، في كافتيريا "هابير"، والتي تعني الأمل، سيمضي "مسعود" بقية حياته نادلاً. وسيهيم في شوارع تلك المدينة الهادئة، القابعة باطمئنان غريب على بحر الشمال، المحاطة بسبع تلال، تمنح الناظرين أينما ولّوا وجوههم أبدع ما يمكن لهم رؤيته، مدينة تفتن الروح، وتفطر القلب ..  
في الخريف الماضي، كنتُ في رحلة عمل ودراسة إلى النرويج، بدعوة من جامعة "أوسلو"، وفي أول نهاية أسبوع، كان على جدولنا زيارة "بيرغن" في الجنوب الأوسط على الساحل الغربي .. على الغداء رغبنا بتناول سمك السلمون المدخن، أشهر الأكلات التقليدية في المطبخ النرويجي، كان النادل في أواسط الخمسينات، ملامحه شرق أوسطية، لحيته خفيفة مشذبة بعناية، وعينيه تبرقان بوميض حزين، تخبئان سرا دفينا .. رابطٌ خفي شدني إليه، تبادلنا النظرات بصمت، وبعد حديث قصير صاح فجأة بابتسامة عريضة: فلسطيني .. يا أهلا وسهلا .. في المساء كنا في حانة على البحر نحتسي الجعة، وقد بدأ يسُــرُّ بنجواه ... بإنكليزية مرتبكة، كان في البداية كمن فقد مهارة الكلام، فمنذ زمن طويل، وهو يلوذ بالصمت، لكنه سرعان ما انطلق لسانه، وانفتحت سيول عرمة من ينابيع قلبه ..
-        لا أحد هنا يعرف قصتي، وأنا لم أبح بسري لأحد .. هنا أمضيت شبابي وكهولتي، نهارات محايدة كثيرة، تطاردني فيها عيون المخبرين، وتفترسني توجساتي الأمنية، وشتاءات متوالية شديدة البرد، وليالٍ طويلة عز فيها النوم، أشرب غربتي بصمت، أجلس وحيدا على طاولة النسيان، تحرقني نيران الشوق والخوف والشعور باللاجدوى وانتظار المجهول ..
يسكت عن الكلام لبرهة، يطرق عينيه في الأرض، ثم يصوبهما نحو الأفق البعيد، يجر نفَساً من سيجارته قبل أن يواصل حديثه: منذ نحو ثلاثين سنة، تناهى إلى مسمعي أن الحرس الثوري اعتقل أعضاء اللجنة المركزية للحزب، والآلاف من أعضائه، وأن "خلخالي" الملقب بقاضي الشنق هو الذي سيحاكمهم، استبد بي الخوف، وأخذت أعصابي تأكلني، فقررت الرحيل ..
بنفس النبرة الحزينة يسألني: هل أستحق كل هذا الغياب ؟ هل أفنيت عمري هباءاً، أم استبدلتُ موتي بهذا السكون ؟ ينتبه لخجلي من الإجابة .. ثم يستأنف: عشتُ بلا زوجة، وبلا أولاد .. على أمل أن أقبّل يدي أمي قبل أن تموت ..
يطفئ سيجارته ببطء في المنفضة، وبعينين مبتسمتين شاردتين يواصل حديثه: قبل سنتين تعرفتُ على طالبة إيرانية، وللصدفة كانت من "سيلوار"، وهي ضاحية على أطراف "همدان"، وثقت بها، وحمّلتها قسطا من همّي، في نفس الصيف عادت للبلاد، ومعها صورتي وبعض الهدايا .. حين أخبرتْ أمي عني، كانت فرحتها لا توصف، لكنها لم تتفاجأ، فقد قالت لي "فرح ناز" أنها كانت واثقة بيقين غريب أنك حيّ في مكان ما.. وأنها تصلّي من أجلك كل يوم ..
مع نسمات البحر الخفيفة، وعلى صوت أمواجه التي تطرق أبوابنا بلا توقف، يتابع "مسعود" نزف روحه بنبرة متصوف حكيم: لزمن طويل، وأنا لا أعرف شيئا عن عائلتي، كبّلني خوفي من التواصل معهم، كل هذه السنين والمكان من حولي يعزف لي لحن الصمت، هذه المدينة هادئة إلى حد الضجر، يتسرب الصمت بلا  كلل إلى البيوت، وإلى دواخل الناس، فيتوحد المكان مع الشخوص، فلا ترى إلا أشباحا مشغولة بصمتها .. لذلك ظلت "همدان" مشتعلة في قلبي، توقظني كلما تملكني النعاس، أسير في شوارعها منتشيا، وألقي التحايا على أناس لا أعرفهم، أرى شقيقتي التي تركتها طفلة، وقد غدت أما، لكنها لم تعرفني، الجيران أيضا أنكروني، تأملتُ وجهي في المرآة، فرأيت القاضي "خلخالي" يبتسم لي بخبث، ورأيت مدننا كلها ما زالت مشغولة بقتل نسائها ..
يضيف بصوت متهدج: أشتاق للطيران، لهدير المحركات وهي تبدد الغيوم من أمامها، وتشق طريقها المنساب بكل نعومة في كبد السماء، أحنُّ إلى "همدان" وأصيافها اللطيفة، إلى بيتنا الصغير، إلى كل صبايا حارتي اللواتي وعدتهن بالحب، وخيّبتُ آمالهن .. إلى أبي الذي خذله قلبه، كما خذلتني بلادي، فقهرتُ نفسي وقهرتها بالسفر .. يسكت لبرهة قصيرة، ثم يعاود السؤال: هل كان عليَّ أن أكمل حكايتي هناك ؟! بعد سؤاله الأخير عاد السكون من جديد ..
وبينما أستمعُ مذهولا لصمته المدوي، وأرى دموعه، وحشرجاته، وأحسُّ بحنينه القاتل يجتاحني، ويسري في شراييني، سألتهُ بصوت خافت: كيف تحمّل قلبكَ كل هذا البرد ؟ حدقتُ في دخان سجائره، وتبعتها ببطء، انتظرتُ لأسمع إجابته، فارتد صدى صوتي، نظرتُ إلى مقعده، وجدت بدلاً منه كومة أسئلة، كيف اختفى فجأة ؟ وإلى أين ذهب ؟!
على مقعد خشبي صغير، مزروع أسفل الصنوبرة التي نُحت من أذرعها، في كل مساء يجلس "مسعود" مع صنوبرته وحيدين، يبوح إليها بآهاته، فتفوح بعطرها عليه وعلى المارين .. قبل يومين كان حزينا وصامتا، ولم يشتمّ أي رائحة، وظل شارد الذهن حتى آوى لفراشه كسير القلب، في منامه قال: غداً سأرجع، وستقول لي الصنوبرة: ستعودُ يوما ما إلى همدان، إلى شوارعها ووَرْودِها، وستسقي حوض النعناعُ في كفّ أمك، سأقول لها: هذا ما قالته لي أمي قبل ثلاثة عقود، وما زلت أرغب أن أصدّقها ..



0 التعليقات:

إرسال تعليق

الكاتب

م. عبد الغني سلامه

فلسطين

أحدث الادراجات

كاريكاتير اليوم

احصاءات العالم

احصاءات العالم

عدد الزوار